زواج سوداناس

بين تراجي والحركات المسلحة



شارك الموضوع :

لم آخذ مواقف الناشطة تراجي مصطفى مأخذ الجد إلا بعد تصريحاتها الأخيرة التي أعلنت فيها وعلى رؤوس الأشهاد ندمها على مواقفها السابقة الداعمة للحركات المسلحة.
صحيح أن تراجي شنت حملة شعواء على تلك الحركات من خلال تقنية “الواتساب” التي انتشرت كالنار في الهشيم بين السودانيين الذين تجد مثل هذه الوسائط رواجاً كبيراً بينهم، فما من شعب في العالم أجمع مترابط اجتماعياً مثل الشعب السوداني الذي اعتقد أنه كان الأكثر استفادة من تلك التقنية وغيرها من وسائط التواصل الاجتماعي، فقد وجد فيها ما يسد حاجة متأصلة في جيناته وتكوينه الكيميائي، وأفادت تراجي أكثر من غيرها في استخدام الواتساب الذي فضحت من خلاله الحركات المسلحة كاشفة ما تعلمه عن سلوكها الفاجر،مع تميز لتراجي منحها إياه معرفتها بتفاصيل ما يجري في كواليس تلك الحركات من صراعات دامية وتوحش وفظاظة جعلت قيادات وأفراد تلك الحركات يكيدون لبعضهم ربما بأكثر مما يكيد الشيطان للإنسان!
على أنني والحق أقول كنت أعلم الكثير – بالقطع أقل مما تعلمه تراجي من داخل صندوق تلك الحركات – مما يدور في أروقتها سواء الحركات الدارفورية أو الحركة الشعبية (لتحرير السودان) نظراً لموقف مبدئي اتخذته من قديم من مشروعاتها العنصرية والاستئصالية التي تضمر شراً وبيلاً للسودان لو تحقق في واقعنا السوداني لأصبح السودان أسوأ حالاً من الصومال.
تراجي وغيرها علمت ما ينطوي عليه هؤلاء من أحقاد وضغائن ومرارات ينفثونها في مواقفهم وبرامجهم السياسية وما أتعسها أمة تلك التي يتحرك قادتها ويبنون مواقفهم على الانتصار لسخائم النفوس والتشفي لمراراتها وأحقادها العنصرية لا على التعافي والتصافي والتسامح .
لا أشك في أن تراجي درست ذلك الواقع البائس الذي ترزح فيه الحركات المسلحة وعقدت المقارنة بينه وبين أداء الحكومة بكل نقائصها وسوءاتها وطغيانها وحكمها غير الراشد ووصلت إلى قناعة راسخة أن الحركات التي ظلت تدعمها لا تمثل البديل الصالح الذي ظلت تحلم به وتتوق سيما وأن تلك الحركات تنطوي على وحشية وسلوك لا يأتيه إلا وحوش الغاب الضواري.
سأكتفي فقط بنموذج واحد لسلوك زعيم الحركة الشعبية عقار حتى يحكم القراء بعد ذلك، هل تستحق الحركات المسلحة أن تجد لها مكاناً في مستقبل السياسة السودانية وحتى يعلمون شيئاً مما جعل تراجي تتراجع عن مواقفها السابقة المساندة للوردات الحرب الذين يقتاتون على دماء وأشلاء من يخدعونهم ويخادعونهم من أبناء النوبة والنيل الأزرق بينما ينعمون هم في رغد العيش ويتقلبون في نعيمه.
لم أدهش من اطلاعي على الخطاب الذي كتبه الجنرال مالك عقار لرئيسه ورئيس دولة الجنوب القائد الأعلى للجيش الشعبي لتحرير السودان الجنرال سلفاكير يطلب فيه إذناً للسفر لجنوب أفريقيا لتلقي العلاج، فقد كنا نعلم أنه عميل للجنوب الذي ظل يخوض في سبيله حربه ضد وطنه منذ أن التحق بالجيش الشعبي عقب اندلاع تمرد قرنق عام1983.
عقار لا يختلف عن الرويبضة عرمان الذي اعترض مؤخراً على إعلان السعودية رغبتها في تمويل السدود وبعض مشاريع التنمية وعلى رفع العقوبات الأمريكية عن السودان.
إنهما وعبدالعزيز الحلو لا يستحون، فقد رفع جلباب الحياء عنهم فباتوا لا يتورعون عن فعل شيء مهما عظم خطره وبان عواره، فهل أكثر من أن يخوضوا الحرب ضد وطنهم تحت راية أخرى يعترفون فيها بأنهم قطعة أو قطاع صغير من حركة تحكم دولة أخرى هو قطاع الشمال التابع للحركة الشعبية لتحرير السودان الحاكمة لدولة الجنوب؟!
لذلك لا غرو أن ينكشف المستور وتبين الحقيقة المرة وينفضح عقار بأخذه الأذن من سيده سلفاكير للسفر لتلقي العلاج.
عقار الذي فصل من عمله حين كان أمين مخازن في شركة مقاولات بالدمازين في بداية الثمانينيات بعد أن سرق المخازن التي اؤتمن عليها ووضع حارساً عليها هو الذي قتل الهندي أحمد خليفة الضابط بالجيش الشعبي لمجرد اعتراضه على قيام عقار بتحويل مبلغ مليون دولار تبرع به أحد المانحين من الخواجات للحركة الشعبية لحسابه الشخصي، فما كان من عقار إلا أن أمر بسجن ذلك الضابط في جوبا ومكث هناك تحت التعذيب حتى توفي!
عقار الذي كان يستبيح أموال ولاية النيل الأزرق حين كان والياً عليها خلال الفترة الانتقالية بعد نيفاشا أنشأ مركزاً ثقافياً كلف ما يقرب من مليون دولار وسمى ذلك المركز ويا للعجب باسمه بالرغم من أن رعاياه يتضورون جوعاً هو الذي يقدم نفسه لكي يحكمنا بالرغم من أنه سقط في امتحان الديمقراطية التي لطالما تشدق بها حين أصر على أن يظل رئيساً للجبهة الثورية وأن (يكنكش) في منصبه رغم النظام الأساسي الذي ينص على تداول سلطة الرئاسة بين قيادات الجبهة، فكيف بربكم يفعل حين يحكمنا وهو الذي ظل يستقوي بالبندقية منذ انضمامه لقرنق بعد أن فصل من وظيفة أمين المخازن بسبب السرقة ؟.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عادل ابراهيم

        بارك الله فيك المهندس الطيب الطيب مصطفى على هذا المقال
        فبالله عليك اكثر من هذه المقالات حتى يعرف السودانيين و بالذات
        الشباب ما هي الحركات المسلحة التى تعارض ليس الحكومة إنما
        تعارض الشعب السوداني و الانسانية كلهم على شاكلة عقار
        لا يختلفون عنه في شيء

        الرد
      2. 2
        ihab

        والله شئ غريب ان تتهم معارض بالفساد وسرقة المخازن ، يا استاذي الجليل كان الاحري بك ان تتحدث عن فساد الحكومة وقطط المؤتمر الوطبي السمان.
        وشئ مخزي ان تتحدث عن دموية الحركات المسلحة ( الذي لايختلف عليه اتنين) وانت شخصيا طرف اصيل في نزيف الدم الحال .
        والله لقد هرمنا وسئمنا، قاتل الله الجهل .

        الرد
      3. 3
        زايد الخير

        عقار الذي فصل من عمله حين كان امينا للمخاون ،،، دا كان في الزمن السابق و الله لو كان كل من سرق في هذا الزمن تم فصله ما وجدنا كوزنا فير مفصول من عمله و تطارده اللعنات ،، يحيل زمن المحاسبة و العقاب علي السرقة و الأفعال الشنيعة الأخري ،،،

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *