زواج سوداناس

سفيرات الخارجية .. وجه الدبلوماسية الناعم



شارك الموضوع :

ما أن يلمع نجم أحداهن حتى تبدأ عملية التنقيب في من يقف خلفها لنسج القصص والحكاوى إذ أن البعض سعى لتسويق فكرة أنه لا يمكن لامرأة أن تظهر الى السطح إلا اذا كانت مسنودة على ظهر “راجل” ليتولى عملية “دفرها” .. توجد مثل هذه “المرة” لكن في المقابل هناك الكثيرات ممن تسلقن الجبال وسلكن الطريق رغم وعورته السفيرات في وزارة الخارجية كـ”الأخريات” أيضاً تلاحقهن تلك القصص ممن لمع نجمهن في العمل الدبلوماسي.
كفاءة دبلوماسية
يقول السفير الطريفي كرمنو انه من الإجحاف التقليل من إمكانيات السفيرات والدبلوماسيات في الخارجية أو وصفهن بأنهن تسلقن على المحسوبية أو القرابة أو عبر التسويات السياسية في الوصول الى الوزارة السيادية، ويوضح كرمنو في حديثه أنه لا يزال يتذكر عام 1970م عندما دلفوا الى وزارة الخارجية لاجراء الامتحانات ومعهم السفيرة نايلة بابكر التي اجتازت كل الامتحانات والمعاينات، وقتها لم تكن أصلاً ثقافة الواسطات ولا قصة أنها من “طرف” ذلك الشخص ولا ينظر من يجري المعاينات والامتحانات الا الى الكفاءة والمؤهلات العلمية، وهكذا تدرت نايلة والأخريات وأثبتن تفوقاً بمرور الايام وصلن من خلال الترقيات اسوة بالسفراء الى درجة السفير وبالتالي رئاسة محطات مهمة، ويواصل السفير الطريفي أن السيدة زينب محمد محمود هي اول سفيرة وقادت بعثة سفارة السودان لدى دولة قطر والسويد لمدة أربع سنوات.
من الملاحظ أن معظم السفيرات يتولين رئاسة بعثات في القارة الأوربية، الأمر الذي يطرح تساؤلاً حول حقيقة الامر، غير أن مصدراً دبلوماسياً يقول أنها قد تكون سياسة مقصودة حاول وزير الخارجية السابق علي كرتي بها تحسين صورة السودان خارجياً خاصة فيما يتعلق بتعامل النظام وموقفه من المرأة واظهار مكانتها أسوة بزملائها في الحقل الدبلوماسي، وعموماً الغرب يحترم المراة كثيراً لذلك تراعي الخارجية وبصورة عامة في حركة التنقلات “الجو العام والقبول والاحترام” اذ أنه لا يمكن ان تذهب سفيرة الى رئاسة بعثة السفارة في الرياض مثلاً لأنها لا تقبل النساء كما ان هناك محطات غير آمنة، وينوه الى أن الوزارة عمدت الى ارسال سفيرات من غير الشكل الراسخ لدى الغرب عن النساء اللاتي ينتمين الى نظام اسلامي ومتزمت في نظر الغرب.
قصة البيلي
ويشير ذات المصدر الى أن كل السفيرات تمكن من وضع بصماتهن خلال تواجدهن في الوزارة وفي البعثات التي كن على رأسها ويشير الى ما قامت به السفيرة فاطمة البيلي التي تولت رئاسة سفارة السودان في الكويت ابان الغزو العراقي لها ما أثاره دعم السودان لخطوة صدام، الامر الذي جعل الجالية السودانية في الكويت هدفاً للأهالي لكن البيلي تمكنت من اجلاء افراد الجالية وقتها عبر طرق متعددة للسودان.
طرحة السفيرة شانتير
أما السفيرة الهام شانتير فيقول عنها ذات السفير انها تعد من أميز السفيرات بالخارجية وتنقلت في محطات مهمة مثل بعثة السودان في جنيف، ويشير الى أن ظهور شانتير في تلك الدول الاوربية كان في مرحلة مفصلية ومهمة جداً للانقاذ التي كانت تلاحقها تهم الأنظمة الإسلامية المتشددة والمتزمتة ولديها تحفظات على المرأة وعملها بصورة عامة لكن ظهور شانتير بـ(الطرحة) رما اوجد حالة من الطمأنينة لدى الغرب وفي بلد حققو الانسان لكن ذات السفير يقول ان شانتير أيضاً تعرضت الى الهجوم حيث انقسم النظام وقتها أحدهم شجع الخطوة والآخرون انتقدوها لكنها قطعاً لم تلتفت للفريق الناقد وانطلقت حيث انتقلت من جنيف الى بعثة نيويورك وكانت الذراع الايمن لمندوب السودان بالبعثة وقتها الفاتح عروة وظلت لسنوات طوال بها لأدائها المميز.
السفيرة الباحثة
خبر صغير نشرته احدى الصحف أثار انتباه الجميع الى ذلك الاسم هكذا بدأ السفير قصة سفيرة كما قال لفترة قصيرة، ويشير الى أنه على الرغم من قلة التعيين السياسي وسط الدبلوماسيات الا أن موضوع تعيين د. فائزة طه التي تربطها علاقة قرابة بوزير الخارجية وقتها د. مصطفى اسماعيل حيث تم تعيينها قائماً باعمال سفارة السودان في كندا واجه وقتها اسماعيل نقداً لاذعاً واتهم بالمحاباة لكن يقال ان الغرض ربما كان انسانياً لكن فائزة لم تستمر طويلاً في أتاوا وعادت الى الخرطوم وتعمل الآن باحثة في أحد المراكز البحثية بجامعة الخرطوم.
سفيرة زوجة متمرد
أنا اعتز بزوجتي وأقف خلفها ” وانظلمت” بحكم وجودي في الحركة الشعبية، هكذا كان رد القيادي بالحركة الشعبية المتمردة وقتها وممثلها في الولايات المتحدة الامريكية انور الحاج على رفقائه في الحركة الذين طالبوه وقتها بحسم موضوع زوجته السفيرة نادية محمد خير وكانت وقتها ضمن طاقم بعثة السودان في الامم المتحدة، ويقاتل النقيضان كلا من موقفه، الزوج عن حركته والسفيرة عن نظام يقاتل بشراسة أعاده من المتمردين.
قصة قرناص
اما السفيرة أميرة قرناص عقيلة وزير الخارجية السابق علي كرتي فاندلعت النيران وقتها على صفحات الصحف والمواقع بسببها وذلك بعد أن تم تعيينها سفيرة بعثة السودان في روما، ويواصل ذات السفير ان أعداء زوجها الوزير لم يتركوا حجراً الى وقذفوا به الخطوة، ويوضح أن قرناص كانت عمل في وظيفة مترجمة، في بعثة السودان بالامم المتحدة ولها سيرة جيدة، ويضيف أن سبب الغضب وقتها هو تعيينها رئيساً لسفارة السودان في روما مباشرة ولا تزال، كانت مؤهلة لذلك ويشير الا أن كرتي دافع عنها وقتها بقوله، لن أظلمها لأنها زوجتي، آخرون غير كرتي دافعوا عنها وقالوا ان مكانها وزير خارجية وليس سفيرة تحت أمره زوجها.

 

تقرير : سوسن محجوب
صحيفة السوداني

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *