زواج سوداناس

راشد عبد الرحيم : المهرجـان والحـوار



شارك الموضوع :

الأسبوع الماضي شرف السيد رئيس الجمهورية مَهرجانيْن للسياحة في ولايتي الجزيرة والبحر الأحمر كما أُقيم قبلهما مهرجان سياحي في نهر النيل.
لا أدري إن كان تنظيم المهرجانات في الجزيرة و البحر الأحمر لهما ارتباط بالوالي السيد إيلا ولكنها ظاهرة أن تقوم الولايات بإقامة مهرجانات للسياحة وقد يكون مناسبا أن يقام مهرجان سياحة في البحر الأحمر ولكن هل ذات النظرة والفائدة والهدف يمكن أن تكون قائمة في الجزيرة التي لا تقوم حالياً على مواقع وبنى تحتية تُمَكِّن من إنفاذ مهرجانات سياحة واستقبال سياح، بل ينبغي أن يكون السؤال المهم في هدف هذه المهرجانات وما حققته حتى لا تكون ضياعا للوقت والمال وانصرافا عن قضايا الولاية ومواطنيها إلى مناسبات تحقق رواجا إعلامياً وحراكاً لابد أن تكون نتائجه فائدة مادية ومالية ملموسة للولاية.
الولايات في السودان لم تستطع أن تتحرك وتنتج مشروعات مهمة في الاقتصاد وفي حل مشاكل المواطنين المستعصية .. وتغيب الجهة الرقابية والإستراتيجية التي تخطط وتجيز المشروعات الكبرى وترعاها وتسأل عن نتائجها.
الولاة يتحركون وفقاً لتقديرات تخصهم وترتبط مشروعات كثيرة بالولاة وهذا هدر كبير والسودان دولة لا يجوز أن تكون الولايات فيها معتمدة على الحكومة المركزية بل الواجب أن تتحول إلى ممول وداعم وقائم بالمشروعات الكبرى وخاصة القومية.
كافة قضايا الخدمات والمشروعات التي توفر الطعام والشراب والمدارس والمستشفيات هي شأن ولائي وهذه هي القضايا التي يشترك كل مواطني السودان في كل الولايات في أنها مُعاناتهم وهي أشواقهم في أن تتحقق،
اليوم نحن على أعتاب ختام الحوار الوطني والذي خاطب العديد من القضايا وأغلبها شأن الولايات خاصة الغنية منها بالموارد والبشر والأحلام والطموحات
نريد أن تنتج خلاصات الحوار الوطني تطويراً في الولايات يبدأ من منصب الوالي وإلى قضايا الهوية والثقافة والتعليم والنهضة عبر مشروعات اقتصادية توفر الحياة التي تمكن المواطنين من إنفاذ متطلبات الهوية وتبادل السلطة وقسمة الثروة ومحاربة العنصرية والجهوية.
كل قضايا السودان الحيوية في الولايات وكل المشكلات والصراعات والعنصرية تأت من الولايات ، وكل ولايات السودان غنية وقاعدة وعاجزة عن تطوير ممتلكاتها ومشروعاتها وأن تنهض دون أن تنتظر وتترقب وترغب في عطايا واهتمام المركز.
أبناء جبال النوبة أقاموا احتفالات في الخرطوم اشاهدها حالياً في قناة فرنسية هذا هو العمل المنتج أن نقدم السودان في صورة زاهية تقوم بها الولايات وأبناء الولايات.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *