زواج سوداناس

بالفيديو: بعد 44 سنة خرج من السجن إلى العالم …ما لاحظه يستحق أن ننتبه له !



شارك الموضوع :

بعد أكثر من 40 سنة أمضاها في السجن، يعيد Otis Johnson اكتشاف العالم. اختار الرجل أن يروي كيف يتعايش مع إعادة اندماجه في المجتمع. كيف يتكيف مع هذه الحياة الجديدة، المختلفة تماماً عن الحياة في السبعينات من القرن الماضي ؟ إنها حياة حيث التكنولوجيا الحديثة أصبحت جزءاً من الديكور…لنلق الضوء من ifarasha على هذه القصة المؤثرة.

لقد أمضى 44 عاماً في السجن. دخل بعمر 25 سنة وخرج بعمر 69 سنة. Otis Johnson، الذي انقطع عن العالم منذ سنوات السبعينات، اكتشف اليوم عالماً مختلفاً تماماً عن ذلك العالم الذي عرفه قبل إقامته الطويلة في السجن. عالم غزته وسيطرت عليه كل التقنيات الحديثة.

إعادة الاندماج كانت صعبة قليلاً
يشرح Otis Johnson ” شاشات على النوافذ ( يقصد شاشات الإعلانات في الميادين والساحات العامة ). لم أر شيئاً شبيهاً من قبل. إعادة اندماجي كانت صعبة قليلاً في البداية لأن الكثير من الأمور تغيرت من وقتها “.

غريب جداً ! يسمون هذا iPhones !

ما فاجأ أوتيس بسرعة كبيرة هو علاقة الناس مع هواتفهم الذكية : ” لاحظت أن كل الناس، أو أغلبيتهم، يبدون كأنهم يتكلمون مع أنفسهم. ثم تطلعت إليهم عن قرب ورأيت أنهم يضعون أشياء على أذنهم. أتعرفون، هذه الأشياء للتواصل هاتفياً، لا أعرف عنها كثيراً…إنها غريبة جداً ! إنهم يسمون هذا iPhones أو شيئاً يشبه هذا. قلت لنفسي ” هل كل الناس يعملون في المخابرات CIA الآن ؟ بالنسبة لي، الأمر هكذا، أناس يتجولون مع سماعات للتجسس في آذانهم “.

المفاجأة كانت في التنوع الكبير في الطعام

عندما يرى أوتيس الناس يصبون كل اهتمامهم على شاشات هواتفهم، يتساءل :” أحاول أن أفهم كيف يتوصل الناس لفعل هذا. يمشون ويتكلمون على التلفون بدون أن ينظروا إلى أين هم ذاهبون. هذا غير معقول بالنسبة لي “. أوتيس مندهش أيضاً للتنوع الكبير المعروض من أنواع الطعام. ” أنا آكل بشكل مختلف الآن. أنا أنظر إلى كل هذه الأشياء المجنونة في السوبرماركت، المطاعم، المحلات، وأجرب أشياء من وقت لآخر. هناك مشروبات من مختلف الألوان ! وردي، أزرق، كل الألوان ! أنا أشرب هذا من وقت لآخر، فقط لأن هذا يبدو مضحكاً. يمكننا أن نأكل الكثير من الأشياء إلى حد يصبح الاختيار صعباً “.

ما أروع أن تكون حراً !
ما هي هوايته المفضلة ؟ ” أن يجلس في الشمس ويراقب الناس “.
يقول أوتيس ” رائع أن تكون حراً “.

كنت أتساءل دائماً ما شعور الإنسان القديم إذا عاش في عصرنا، وها قد وجدت بعض الجواب على سؤالي. ما رأيكم بردة فعل شخص عاش قبل أكثر من ألف سنة لو زار عصرنا ؟ هل سيشعر بأنه أفضل منا أو العكس ؟

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو على قناة النيلين

بوابة فيتو

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *