زواج سوداناس

العلاقات العاطفية وتعددها.. رهانات الأولاد للتسلية وتمضية الوقت مع الجنس الآخر.. والبنات أنفسهن عارفات كده



شارك الموضوع :

غالبية شباب اليوم ينظرون الى العلاقات العاطفية على أساس أنها مجرد ارتباطات للتسلية وتمضية الوقت، وبالوقوف عند بعض التجارب اكتشفنا أن بنات حواء صرن عبارة عن دمى في أيدي المتلاعبين من الرجال، لدرجة جعلتهم يدخلون في رهانات فيما بينهم، متنافسين للايقاع بضحاياهم من الفتيات، في علاقات وهمية.. ولكن هذا لا يبرئ حواء، فهي نفسها، وفي أحيان كثيرة تعلب دوراً رئيسياً بوقوعها في هذا الفخ، حول هذا الموضوع استطلعنا آراء عدد من الشباب فماذا قالوا؟

حب الجمال دافع أساسي
في البداية قال محمد نور ان الاولاد يميلون دائماً للفتاة الجميلةن وتعدد العلاقات ناتج عن رغبة كبيرة في نفوس بعض الشباب، الذين يحبون أن يكون (حواليهم) اكبر عدد من الفتيات الجميلات، وعن نفسه قال: في بعض الاحيان عندما تأتي من أرتبط بها، ومعها فتاة أخرى جميلة (صديقتها) أغير اتجاهي فوراً نحو صديقتها، وكثيراً ما اجد نفسي مرتبطاً بثلاث أو أربع فتيات في وقت واحد، دون احساس بعاطفة صادقة تجاههن، ربما تكون منهن تشكل لي شيئاً ما، وليس جميعهن، وأكد أنه يميل الى هذا النوع من العلاقات من اجل التسلية وتضييع وتمضية الوقت.

رجل واحد يكفي
من جهتها قالت ريم صلاح أن لكل شئ نهاية وبعد نهاية أول علاقة عاطفية، تاتي بدايات لعلاقات جديدة للتسلية فقط، أو بنية قضاء بعض الوقت، والرغبة في وجود أي شخص في حياتك سواء كان ذلك عن طريق المحادثات الهاتفية، أو عبر مواقع التواصل، وأضافت ريم: أنا لست من صاحبات العلاقات العاطفية المتعددة، ولست من اللائي يعشقن الشكل الخارجي فقط، فعلاقتي لابد أن تكون نتاج احساس صادق وعميق، فرجل واحد يكفي في حياتي، وحول امكانية ارتباطها برجل متزوج، قالت ريم: ان بعض الرجال المتزوجين يلجأون لكسر روتين العلاقة الزوجية ويتهيبون التعدد الذي يسمح به الدين الاسلامي (تعدد الزوجات).

هذه الاشياء عادية
وفي افادة أخرى، رفضت احدى الفتيات ذكر اسمها، قالت: تعدد العلاقات شئ طبيعي وفي كل مرة أقيم فيها علاقة عاطفية أعدها فرصة للبحث عن شريك حياتي، وأضافت: في كثير من الاحيان اكون مرتبطة بشخص ما وفي نفس الوقت لا تواجهني مشكلة في الارتباط بآخرين، فقط اغير وضع هاتفي الى (صامت)، وعندما أكون مع أحدهم ويسألني الآخر لماذا لا أرد على هاتفي أجيبه بأني كنت مع أحد أفراد أسرتي، لذلك لم أستطع الرد، وزادت: حتى اذا اكتشف احدهم انني مرتبطة عاطفياً بأكثر من شخص يقول لي “الله معاك” وهذه الاشياء عادية في هذا الزمن.

رهان مقابل صندوق سجائر
الى ذلك قال برير عبد الغني : نحن نلجأ لتعدد العلاقات، لنملأ فراغنا والبنات أنفسهن عارفات كدة، وأضاف: نحن في بعض الاحيان نتراهن من منا يسبق الآخر للفت انتباه فتاة بعينها، وجعلها تتعلق به، وقد يكون هذا الرهان مقابل صندوق سجائر وأشار الى أن هناك عدداً كبيراً من الاولاد يخدعون البنات بحبهم المزيف، عندما يسألها كانه يغير عليها (التلفون مشغول مع منو؟) وفي حقيقة الامر هو نفسه مخادع، لكنه يريد أن يشعرها باهتمامه يعني (حركات ساي).

قلوب تحتاج الى مراجعة نفسية
ومن ناحية أخرى قالت سارة يوسف ان الذين لديهم ثلاث أو اربع علاقات في حياتهم بالتأكيد هذا ليس بحب، وللأسف أصبح معظم الشباب يتنافسون في ذلك دون مراعاة لقدسية الحب، وينظرون للعواطف نظرة سطحية، والحب عندهم كانه رواية أو قصة درامية يتزوج في ختامها الابطال وأشارت الى أن العلاقات العاطفية في سوداننا الحبيب تحتاج الى دراسة والقلوب تحتاج الى مراجعة طبيب نفسي.

خداع الرجال
اما الشاب أحمد اسماعيل يرى أن تعدد العلاقات العاطفية كله سلبيات، وقال أسوأ شئ فيه هو عدم الاكتراث لمشاعر الطرف الآخر والرجال بالتحديد يتعاملون مع المرأة مثل أي لعبة مسلية كلما، مل منها يقوم بتغييرها وأشار الى أن المرأة تلعب دوراً في هذا وعندما يرتبط الرجل عاطفياً بفتاة، يجد الدعم من اخته أو قريبته، ولكنه اذا علم أن اخته مرتبطة يجن جنونه، لأنه يعلم تماماً أن الرجال مخادعون.

صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ود جعل

        الشباب اللي فاكرين نفسهم قاعدين يخدعوا البنات، في حقيقة الأمر هم المخدوعين .. والبنات عارفات كويس أنو مثل هذه العلاقات لا يمكن أن تنتهي بزواج في (99%) من الحالات، و ذلك بسبب أنو الشاب عايز ليهو أقل شئ 7 سنوات عشان يتزوج، و البنات حكاية (نبني عشنا قشة .. قشة دي) بينسنها بمجرد التخرج .. و زي ما قالت احدى البنات، هن عارفات كدا كويس … بس بيعملن رايحات .. عشان خدمات السندوتشات و تصوير الشيتات و المراجعة .. و الدليل، بمجرد ما يتقدم للبنت خطيب، قاعدة تقطع ناشف .. يعنى باي باي يا حبة !!

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *