زواج سوداناس

زيارة مفاجئة لوزير الزراعة تنتهي بإعفاء خضر جبريل بطريقة “طرازنية”



شارك الموضوع :

فاجأ وزير الزراعة إبراهيم الدخيري، ووكيل وزارته، على قدوم العاملين بالإدارة العامة لوقاية النباتات، ومديرها خضر جبريل بزيارة مفاجئة بصحبة إعلام الوزارة وحرس الوزير الشخصي طلب فيها الوزير من مدير الوقايات احضار مديري الادارات، وقالت مصادر أن مدير الوقايات خضر جبريل قال أن عدداً كبيراً من مديري الإدارات كانوا في مأموريات عندها طلب الوزير مقابلة رؤساء الاقسام الموجودين من مديري الادارات، وأمام الجميع أعلن الوزير أن عقد جبريل سينتهي بنهاية ديسمبر الحالي ودعاه لتسليم مهامه لمن ينوب عنه وعلمت مصادر ان الوزير استدعى مدير وقاية النبابات خضر جبريل، أمس الأول، وأبلغه بالقرار، تجدر الإشارة الى أن عقد جبريل كان قد تم تجديده لمدة عام ديسمبر الماضي بقرار من رئيس الجمهورية وتم ابرام عقد بينه وبين وزارة الزراعة بموجب ذلك.

صحيفة الوطن

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالجعلي

        أكيد قرار له مسبباته ونحن نعرف الأخ ا لدخيري وهو من أبناء الدفعة شمبات ومن الحادبين على مصلحة الوطن ” سر وكل الزراعيين خاصة خريجي شمبات من ورائك ولا تخاف في الحق لومة لائم ونعول عليك كثيرا في جعل السودان سلة غذاء العالم العربي “مؤقتاً ” وسلة غذاء العالم “مستقبلاً” وهو أهل لذلك لما يمتلك من موارد طبيعية هائلة ولكن تحتاج إلى إدارة وعلم وتخطيط وكلها موجودة ولا تنسى إعادة إعمار مشروع الجزيرة وكل المشاريع المروية الأخري في كافة بقاع السودان ومشاريع الري بالطلمبات والإهتمام بلك أنواع الزراعة والإنتاج الحيواني .

        الرد
      2. 2
        عادل ابراهيم

        قولوا عديل كدا الوزير لقى خضر جبريل ما عارف مدراء الإدارات مشوا وين
        ولا رؤساء الأقسام بل وجد المكاتب خالية الا من بعض صغار الموظفين الذين
        لا يستغلون سيارات المؤسسة ولا يمتلكون سيارات خاصة بهم ،،
        أنا خائف كمان انه خضر جبريل لا يعرف حتى اسماء عدد كبير من مدراء
        الإدارات و كل رؤساء الأقسام و ممكن يكون في حاجات تانية اكتشفها الوزير
        و لم ترد بالتقرير الصحفي يعني نظام خلوها مستورة أنا ماشي ماشي ،،،،
        نرجوا من الوزراء وخادمي الوطن ان يقوموا بزيارات غير معلنة لوزاراتهم بكل أقسامها
        حتى يقفوا على الحال في المحل.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *