زواج سوداناس

طارق شريف : تعقيب على مؤتمر باريس وفشل المشاركة



شارك الموضوع :

الاستاذ / طارق شريف كاتب عمود على مسئوليتي بصحيفة الرأي العام
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
الموضوع / عمودكم الصادر تحت عنوان مؤتمر باريس وفشل المشاركة
بالاشارة الى الموضوع أعلاه وحول ما صاغه يراعكم حول مؤتمر باريس نريد ان نصوغ الحقائق التالية:
• أن الوفد الرسمي يتكون من ثمانية اشخاص فقط وليس 150 شخصا كما ادعيتم وهؤلاء هم من صدق لهم مجلس الوزراء لحضور المؤتمر وهو الوفد الرسمي وهم : –
• وزير البيئة / الدكتور حسن عبد القادر هلال
• الدكتور عمر مصطفى وكيل وزارة البيئة
• دكتورة نادية حسن عمر امين عام المجلس الأعلى للبيئة
• الاستاذ نجم الدين قطبي المجلس الأعلى للبيئة رئيس / المفاوضين الأفارقة
• المهندس مالك قب رئيس مجلس تنظيم المقاولين
• الاستاذ محمد علي الهادي مدير عام الغابات
• السفير نصر الدين والي سفير السودان بفرنسا
• الدكتور احمد عبد الكريم مدير عام الهيئة العامة للإرصاد
وهؤلاء جميعاً لهم علاقة وثيقة بالملتقى على عكس ما ذكرتم ايضاً فان مجلس الوزراء قام بتقليص الوفد حتى شخصي مدير ادارة الإعلام بوزارة البيئة تم الإعتذار لي من قبل المجلس.
كذلك فإن حجوزات الفنادق كانت عن طريق السفارة السودانية في باريس وهي فنادق عادية
أما بخصوص الدكتورة بلقيس مع احترامه لها فان السيد الوزير لم يلتق بها ولم تقدم للوفد خدمة بل لم يطلب الوفد الرسمي منها ذلك.
ان الوزير والوفد المرافق له قاموا بعقد لقاءات جانبية تم فيها توقيع العديد من الاتفاقيات والبروتوكولات وهو ما تحدث عنه السيد الوزير في لقاءاته لوسائل الإعلام والتي كان آخرها المؤتمر الصحفي المشترك مع المجلس الأعلى للبيئة والترقية الحضرية بولاية الخرطوم برئاسة عمر نمر.
اخيرا يحتل الإعلام مكانة محورية في البيئة وذلك من خلال توفير البعد الايكلوجي الذي ينظم كافة جوانب الحياة لدى المجتمع.
ولكم فائق التقدير.
انتصار ابراهيم النور
مدير ادارة الإعلام
تعليق:
عملا بحرية الرأى والرأى الآخر ننشر تعقيب مديرة الإعلام بوزارة البيئة ،والكلام عن حجم وفد السودان يكذبه حجم المشاركين من السودان وهو عدد 152 شخصا حسب المستندات ، والقطاع الخاص شارك بشركة واحدة عدد ممثليها ثلاثة اشخاص، والسودان لم يكن له جناح فى المؤتمر لأنه لم يتم الحجز قبل فترة ،فأين عقد الوزير الاتفاقيات. ولا أعتقد ان باريس توجد بها فنادق عادية او رخيصة الثمن. ثقافة الاعتراف بالفشل يجب ان تكون عنوانا فى وزارة البيئة .

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *