زواج سوداناس

طه أحمد أبوالقاسم : مصر .. الفكاكة



شارك الموضوع :

مصر التى تدعى الفكاكة والمهارة فى القوانين .. طلعت صفرا كبيرا .. لا تجيد الحوار .. لا المهني او التقني والقانوني .. اثيوبيا .. لها عقد مع مصر والسودان .. سمي الاتفاق الاطاري .. أصبح منصة انطلاق لاثيوبيا .
كل الذي خرجت بة مصر من اجتماعات الخرطوم الاخيرة .. قذفت ميكرفون قناة الجزيرة بواسطة سامح شكري وزير الخارجية .. وكسبت صفرا جديدا فى المهارات الدبلوماسية ..
سد النهضة .. أو مشروع الالفية .. مشروع عملاق وحلم اثيوبيا منذ عقود .. بدأت اثيوبيا فى الضوء .. منذ نهاية التسعينات .. مع حكومة حسني مبارك .. حيث كان مزهوا بعلاقته مع اثيوبيا ضد السودان منذ حادثة الاغتيال ..كذلك وطد علاقته مع جون قرنق .. الذى حطم معدات قناة جونقلي .. وللعلم هذة القناة كانت سوف تخدم مصر أكثر من السودان .. خاصة لديهم خزان جبل اولياء .. خالص لهم منذ العام 1936 لدفع الماء ..قناة جونقلي كانت سوف تكون بلسما لمصر هذة الايام .. فى حالة نقص الماء من النيل الازرق عند تعبئة سد النهضة
عسكر مصر بلعوا الطعم بقيادة طنطاوي .. وعبدالفتاح السيسي .. وقعوا على الاتفاق الاطاري .. وطلبوا أن تكون المحادثات سرية ..
قال الدكتور أحمد المفتى،
العضو المستقيل من اللجنة الدولية لسد النهضة الإثيوبى، خبير القانون الدولى، إن اتفاق المبادئ الذى وقعه قادة مصر والسودان وإثيوبيا، أدى لتقنين أوضاع سد النهضة، وحوله من سد غير مشروع دولياً إلى مشروع قانونياً. وأضاف المفتى، المستشار القانونى السابق لوزير الرى، فى حوار لـ«المصرى اليوم»، أن الاتفاق ساهم فى تقوية الموقف الإثيوبى فى المفاوضات الثلاثية، ولا يعطى مصر والسودان نقطة مياه واحدة، وأضعف الاتفاقيات التاريخية، موضحا أنه تمت إعادة صياغة اتفاق المبادئ بما يحقق المصالح الإثيوبية فقط، وحذف الأمن المائى، ما يعنى ضعفا قانونيا للمفاوض المصرى والسودانى.
وتابع المفتى: «المشروع الإثيوبى كشف عن تقصير مصرى سودانى ١٠٠%، لأن البلدين تجاهلا أن أساس أى مشروع مائى على الأنهار الدولية المشتركة، يعتمد على المدخل القانونى، وتقدير الوزن القانونى قبل الشروع فى تنفيذ المشروع»،..
دكتور محمد مرسي .. كانت له مناقشه مع كل القوي .. على الهواء مباشرة لا أحد يعرف .. هل قصد ذلك ؟؟..
البشير أعلن على الملأ .. أن اثيوبيا .. سوف تمنحه 200 ميغا وات مجانا .. وهذا اضعاف اضعاف خزان الرصيرص وسنار ..
مصر اخت بلادي .. لم تمنح السودان فولت واحد .. أو شيء يضيء لمبة بطارية .. من كهرباء السد العالي .. وهو الذي اغرق اراضيه .. وقام بتهجير النوبة .. وغمرت المياة .. الميناء الجوي والبحري وخط السكة الحديد .. دون تعويض يذكر .. وارضى خصبة .. وقري وتاريخ .. وقذف بهم فى الارض اليباب ..
مصر اليوم تصرخ .. بأن حصتها من الماء سوف تتأثر .. رجال القانون الاثيوبي قالوا .. أن مصر لا تحسن التصرف مع التقنية .. بحيرة السد تعاني من التبخر العالى .. أكثر من هذا هناك ستة مليارات اضافية تصلهم من حصة السودان مجانا ..ليس لمصر شىء تفعلة.. اثيوبيا اتمت تحويل مجري النيل منذ أكثر من شهر .. واقامت احتفالا عارما .. ورئيس مصر المخابراتي لا يدري .. مشغول .. بقناة .. أقرب للحفير .. وشعب ساذج .. قام بعملية .. تحويل من حساب الى حساب .. لتاخذها هوامير المال .. عملة صعبة الى خارج مصر .. الفكاكة .. ولا تجد نيلا تثرثر عليه

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *