زواج سوداناس

تعاطي التمباك والسجائر



شارك الموضوع :

كلمة العلماء قد اتفقت على تحريم هاتين النبتتين الخبيثتين لما فيهما من الضرر العظيم على صحة الإنسان؛ وقد صدرت بذلك الفتاوى من المجامع الفقهية المعتبرة؛ وذلك مستنبط من الأدلة الشرعية، ومنها:
1- قول الله تعالى في وصف نبيه محمد يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر ويحلُّ لهم الطيبات ويحرِّم عليهم الخبائث والعقلاء متفقون على كون الدخان خبيثاً في شكله وريحه وأثره
2ـ قوله تعالى ولا تقتلوا أنفسكم وقد ثبت ـ طباً ـ أن تناول الدخان سبب لأمراض مستعصية تؤول بصاحبها إلى الموت مثل السرطان وتصلب الشرايين وأمراض القلب؛وقد ورد في إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن التبغ يقتل سنوياً أكثر من أربعة ملايين شخص في العالم؛ فيكون متناوله قد تعاطى سبب هلاكه
3ـ قوله تعالى ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة قال صاحب المنار رحمه الله تعالى: قال بعضهم: يدخل فيه الإسراف الذي يوقع صاحبه في الفقر المدقع، فهو من قبيل وكلوا واشربوا ولا تسرفوا المنار2/213
4ـ قوله تعالى وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يحب المسرفين ووجه الدلالة من الآية أن الله تعالى نهى عن الإسراف في المباحات بمجاوزة الحد في تعاطيها، فمن باب أولى يكون النهي عن صرف المال فيما لا نفع فيه. قال الإمام أبو محمد بن حزم في المحلى: مسألة 1027: السرف حرام وهو:
• النفقة فيما حرم الله تعالى قَلَّت أو كثرت ولو أنها قدر جزء من جناح بعوضة
• أو التبذير فيما لا يحتاج إليه ضرورة،مما لا يبقى للمنفق بعده غنى
• أو إضاعة المال وإن قلَّ برميه عبثاً
ومتعاطي الدخان قد تناوله كلام الإمام ابن حزم رحمه الله لكونه ينفق فيما حرَّم الله تعالى ويضيع المال بإحراقه عبثاً في غير فائدة.
5ـ قوله تعالى ولا تبذر تبذيراً إن المبذرين كانوا إخوان الشياطين وإنفاق المال في الدخان تبذير من حيث كونه إفساداً
ومن السنة المطهرة:
1ـ قوله {وأنهاكم عن ثلاث:قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال} رواه البخاري. وإنفاق المال في الدخان إضاعة له لأنه صرف له فيما لا فائدة فيه
2ـ قوله {لا ضرر ولا ضرار} أخرجه الإمام أحمد وغيره وهو في صحيح الجامع (7517) فثبت أن كل ما غلب ضرره على نفعه فتناولُه حرام، وتناول الدخان موجب للضرر بمتناوله ومن يحيطون به من زوج وعيال وزملاء.
3ـ روى الإمام أحمد وأبو داود عن أم سلمة رضي الله عنها أن النبي {نهى عن كل مسكر ومفتِّر} قال العلماء: المفتِّر: ما يورث الفتور والخدر في الأطراف، وهذا الأثر يحدث لمتعاطي الدخان خاصة في أول أمره
ومن النظر الصحيح:
1. تناول الدخان يهدم بعض الكليات التي جاءت الشريعة بالمحافظة عليها وهي النفس والمال
2. شارب الدخان إن فَقَدَه ضاق صدره وكثرت عليه البلابل والأفكار ولا ينشرح صدره إلا بالعودة إلى شربه
3. شارب الدخان يستثقل الصوم جداً؛ لأنه حرمان له من شربه بعد طلوع الفجر إلى غروب الشمس، فيكون الصوم مكروهاً لديه
4. ما يصحب هذا الشيء الخبيث من نتن الرائحة المؤذية لمن يحيطون بمن يتناوله
وأما التمباك فإن الأدلة التي مضى ذكرها تتناوله بالتبع إضافة إلى أنه قد ثبت طباً أن التمباك سبب في الإصابة بسرطان اللثة القاتل كما أنه مستقذر يستقبحه الذوق السليم فلا يجوز تناوله ولا الاتجار فيه ولا الإعانة عليه، والله تعالى أعلم.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *