زواج سوداناس

برنابا: جاهزون لحل قضية إيواء الحركات المتمردة



شارك الموضوع :

اتفق وزيرا خارجية السودان وجنوب السودان على العمل معاً لحلحلة القضايا العالقة، وشددا على ضرورة المضي نحو السلام وإرادة الحرب والتنمية مقابل الإرادة الشريرة.

وأكد وزير خارجية دولة جنوب السودان د.برنابا بنجامين جاهزية بلاده لحل قضية إيواء الحركات المتمردة، وقال إن الفريق سلفاكير ميارديت أطلق مبادرة للتوسط بين الحكومة والحركات المسلحة والحركة الشعبية قطاع الشمال، وأضاف»إذا طلب منا ذلك فأهلاً وسهلاً». في وقت يسلم وزير خارجية الجنوب برنابا بنجامين رئيس الجمهورية المشير عمر البشير اليوم رسالة من نظيره الجنوبي تتعلق بالعلاقات الثنائية بين الخرطوم وجوبا، وقال برنابا. في تصريحات صحفية مشتركة مع غندور أمس «نتمنى أن يتحقق السلام في السودان بين الأطراف السودانية»، وزاد» نحن نساعد في الحوار بين الحكومة والمعارضة السودانية وبعض الحركات لتحقيق السلام لاسيما أن السلام فى الدولتين يمثل الاساس لتقوية علاقاتهما»، ونبه إلى أنه لايوجد منبر للحركات حال تحقق السلام.
من جانبه أكد وزير الخارجية بروفيسور إبراهيم التزام جوبا بطرد الحركات، وأضاف» اتفقنا على حل القضية بالإرادة المشتركة بجانب أن تكون جزءاً من المباحثات القادمة. وكشف عن اجتماع مرتقب للجنة السياسية المشتركة بين البلدين بالخرطوم في غضون الأيام المقبلة، وقال إن الجميع تفاجأوا في اجتماع موسكو باتفاقه مع وزير الخارجية الجنوبي حول كافة القضايا في أقل من ساعة، وأردف «أكدنا جاهزية السودان ليس لتطبيع العلاقات بين الخرطوم وجوبا فحسب، بل لوضع حدود مرنة واخاء صادق لتصبح أنموذجاً يحتذى به.

اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        جنوب سوداني

        الحركة الشعبية لتحرير السودان الام لم و لن تتخلي عن السودان الجديد و ستدعم رفقاء النضال في الجبهة الثورية حتي تتم اعادة هيكلة السودان وفقا لرؤية السودان الجديد القائمة علي التوزيع العادل للسلطة و الثروة و الاقرار ان السودان دولة افريقية متعددة الاعراق و تطبيق ذلك في المناهج و التاريخ و الاعلام و السياسات الخارجية وبناء دولة ديمقراطية وتفكيك سيطرة الشمالين علي مقاليد السلطة و الثروة و اغتصاب هوية البلاد الي العربية
        هذا او الحريييييييق

        الرد
        1. 1.1
          عارف وفاهم

          لو كنتَ مُنصفاً لطلبت من حكومة الحركة الشعبية أن تُسكِت البنادق التي حصدت مئات الآلاف من أهلك في دولة جنوب السودان وتعمل على إرجاع مئات الآلاف من اللاجئين الجنوب سودانيين وأن تعمل على رفع شأن الدولة، وأن لا تُعاند في حل المشاكل المُعلقة مع السودان في الحدود ، أمّا إصرارك على عمل الحركة الشعبية لإعادة هيكلة السودان وفقاُ لرؤية حركتكم الشعبية وأن السودان دولة إفريقية متعددة الأعراق فأنت صدقت في هذه الجزئية من جملة كلامك، ولكن جانبَك الصواب في زعمك ( إغتصاب هوية البلاد إلى العربية) وهنا أُذكركَ بأكبر وأغنى دولة في العالم الولايات الأمريكية تتكون من مئات الأعراق من أقصى أبعاد الأرض ولو أن المستوطنين الأوائل لأمريكا أبادوا السُكان الأصليين ( وهذا ليس محمدة تذكر) ولكن الآن تنصهر جميع مكوِنات الأعراق الأمريكية في سبيل العمل لتقدُم أمريكا عِلمياً وإقتصادياً وصِحياً وفي كل مجالات التقدم ،أمّا الهجرات العربية لإفريقيا أتت بالرحمة والدين الجديد وكان السُكان في ذلك الزمن قليلون ومُتباعدون فتعايشت جميع الأعراق مُكونة السودان ذلك العملاق ( قبل الإنفصال) ، ولا تنسى ما فعل المستعمر الإنجليزي وإعاقته لتداخُل السُكان بتجزيئ البلد و الفصل بقانون المناطق المقفولة وخِداع سكان الجزء الجنوبي ومنع إنصهارهم في مناطق التلاقي زارعاً الفتنة بين المكونات العرقية وذلك ديدن الإستعمار في كل مكان ذهب إليه المستعمر. وأخيراً أقول لك ولفصيلكم الذي لفظته الحركة الشعبية ( قُطّاع الشمال) ان تتخلُوا عن أحلامكم بالسودان الجديد فقد ذهبت هذه الأحلام أدراج الرياح بخديعتكم بالإنفصال الذي خدّروكم بالعيش في الجنّة وكانت النتيجة أنكم لم تطالوا عنب الشام ولا بلح اليمن ، ونصيحة لكم أن تنهوا المجازر بين مكوناتكم في الحركة الشعبية المنقسمة على حتى لا تذهب ريح دولتكم سُدىً.
          أمّا قول وزير خارجية جنوب السودان برنابا.((في تصريحات صحفية أمس «نتمنى أن يتحقق السلام في السودان بين الأطراف السودانية))….. أنّه الآن خفتت أصوات البنادق وجلس السودانيون للحوار الوطني الذي إن شاء الله يكون بمثابة نعش الخلافات ونهايتها .

          الرد
        2. 1.2
          عارف وفاهم

          إليك هذا العنوان يا جنوبي سوداني ففيه الرد الصحيح و الحقيقي و المُطابق لتعليقي على تعليقك على مزاعم حركتكم الشعبية لن تتخلى عن السودان الجديد، والأحسن والأصوب لكم أن تتخلَوا عن الحروب التي أبادت شعبكم المسكين وما زالت تجدد وتتناسل الحرب بين فصائلكم فإليك عنوان هذا الخبر الجديد، يقول عنوان الخبر:-
          2016/01/04
          تمرد بالاستوائية وقوات سلفا كير تتسلم صواريخ عبر يوغندا

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *