زواج سوداناس

الخرطوم تمهل البعثة الإيرانية أسبوعين للمغادرة



شارك الموضوع :

استدعت وزارة الخارجية السودانية، يوم الاثنين، القائمة بأعمال السفارة الإيرانية بالخرطوم. وأبلغتها بقرار حكومة السودان بقطع العلاقات الدبلوماسية مع بلادها، وإمهال جميع أعضاء البعثة الدبلوماسية الإيرانية مدة أقصاها أسبوعان لمغادرة البلاد. وحُظي القرار الحكومي بتأييد سياسي وشعبي واسع.

وقال بيان عن الخارجية السودانية إن وكيل وزارة الخارجية بالإنابة السفير دفع الله الحاج علي استدعى القائمة بأعمال سفارة إيران المناوبة، ونقل إليها قرار حكومة السودان بقطع العلاقات الدبلوماسية مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية، على خلفية الاعتداءات التي تعرضت لها سفارة المملكة العربية السعودية بطهران وقنصليتها بمشهد.

ونقل الوكيل للقائمة بالأعمال أن السودان يمهل أعضاء البعثة مدة أقصاها أسبوعان لمغادرة البلاد.

ترحيب بالقرار

ولقي قرار السودان طرد السفير الإيراني وقطع العلاقات مع طهران ترحيباً واسعاً في الشارع السوداني.
وعدَّته قوى سياسية خطوةً صحيحةً، من شأنها أن تعمل على تمتين علاقات السودان مع دول الخليج، خاصة السعودية، ودولة الإمارات العربية المتحدة.

ووصف القيادي بالحزب الاتحادي الديمقراطي حاتم السر، أن قرار الحكومة السودانية بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران بأنه (قرار سليم)، وتوجه موفق، يجد الدعم والتأييد من الشعب السوداني والترحيب من القوى السياسية السودانية.

وقال السر إن “هذا القرار الجريء من شأنه أن يؤيد موقف السودان إلى جانب أشقائه وجيرانه في محيطه العربي، ويخرج بلادنا من الحلف الأيدولوجي الذي أضر بها كثيراً، كما أنه خطوة مهمة لتصحيح مفاهيم المجتمع الدولي وتصنيفه للسودان في محور دول الشر والإرهاب”.

فتنة إيرانية

بدوره، قال وزير الإعلام السوداني أحمد بلال عثمان، إن قطع السودان علاقته مع إيران بعد قيام السعودية بقطع العلاقات مع إيران أمس موقف طبيعي، لافتاً إلى أن السودان يتحالف مع المملكة العربية السعودية ودول الخليج في الحرب التي أشعلتها إيران في اليمن، لإقرار الشرعية.

وأضاف عثمان، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج (سي بي سي إكسترا)، أن المراكز الثقافية الإيرانية في الدول العربية مراكز لنشر التشيُّع، وتم إغلاقها في الخرطوم بعد كشف حقيقتها.

وأكد عثمان أن إيران تسعى لنشر الفتنة في المنطقة وإشعال حرب الشيعة ضد السنة، وهذا شيء خطير، مشيراً إلى أن الإيرانيين يتبجحون أنهم يسيطرون على أربع عواصم عربية، مؤكداً أن قطع السودان العلاقات مع إيران يأتي اصطفافاً مع الأشقاء العرب.

خط أحمر
وبدوره، أكد السفير السوداني لدى المملكة د.عبدالحفيظ إبراهيم محمد، أن العلاقات السودانية السعودية شهدت نقلة كبيرة ونوعية، خصوصاً في التضامن والتأييد في المواقف بين البلدين والمصير المشترك الواحد، مشيداً بالتحالف الإسلامي لمواجهة الإرهاب.

وقال إن “السودان يدرك إدراكاً كاملاً أهمية الأمن القومي السعودي، وهو بالنسبة لنا خط أحمر وجزء لا يتجزأ من أمن السودان، وموقفنا واضح لا نكوص فيه، ونعد أننا في مركب واحد مع السعودية”.

وقال في حديث لموقع (ماب نيوز) الإخباري، إن إعلان الحكومة السودانية بطرد السفير الإيراني من الخرطوم وكامل البعثة، واستدعاء السفير السوداني من طهران، يأتي ضمن وقوف السودان مع المملكة ضد كل ما يهدد استقرارها وأمنها الداخلي، وهذا الموقف والتضامن ليس مستغرباً على السودان حكومةً وشعباً المتفق على العهود والمصير الواحد للبلدين لدعمها في مواجهة التحديات.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        عارف عبدالله عطا الله

        مدة اسبوعين اشوفها كثيره واتمني القرار يشمل اتباعهم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *