زواج سوداناس

وزارة الخارجية: (7) مليارات دولار جملة الخسائر بإغلاق الحدود مع الجنوب



شارك الموضوع :

شدد برلمانيون على ضرورة ان تحسم الحكومة قضايا حلايب وشلاتين والفشقة والحدود مع دولة الجنوب بشكل نهائي والتخلي عن سياسية ” الطبطبة ” التي اعتبر انها استمرت ردحاً من الزمان والتعامل بالمثل حفاظاً على كرامة السودانيين في اي موقع.
وقال وزير الدولة بوزارة الخارجية كمال اسماعيل ان الحكومة ” لاتبيع مواقف ولاتخضع لضغوط ولا تبكي على اللبن المسكوب”، وقدر الخسائر التجارية التي ترتبت على إغلاق الحدود مع دولة الجنوب بـ ٧ مليارات دولار.
وانتقد رئيس لجنة الزراعة بالبرلمان عبد الله علي مسار طريقة التعيين بوزارة الخارجية، وطالب بعدم الاعتماد على المؤهل وحده وانما تمثيل جميع السودان، واعتبر ان الفاقد السياسي الذي تختاره الوزارة في البعثات الخارجية اضعف عمل الخارجية.
فيما وجه رئيس لجنة الشئون الخارجية محمد مصطفى الضو، الوزارة بحسم قضيتي حلايب وشلاتين والفشقة بشكل نهائي والتخلي عن سياسية “الطبطبة ” التي قال انها استمرت ردحاً من الزمان، وطالب بمناقشة القضية في إطار دبلوماسي يضمن استمرار العلاقة الودية بين السودان وتلك الدول.
وفي السياق كشف محمد طاهر اوشام عن قيام احدى الدول التي لم يسمها بتغيير العلامات الحدودية، وتغيير هوية السودانيين الموجودين، وطالب بحسم اطماع الدول الاخرى فى اراضي السودان، واتهم بعض السودانيين العاملين بالمنظمات الاقليمية والدولية، بتقديم طلبات لجوء وتشويه صورة السودان بمعلومات كاذبة، وشدد على ضرورة التعامل بالمثل حفاظاً على كرامة السودانيين.
وقال وزير الدولة في رده على مداخلات النواب ان التعيين في الخارجية يتم عبر طريقيتن، لجنة الخدمة العامة او الكوادر الوسيطة، فيما يخضع السفراء الذين تختارهم رئاسة الجمهورية من خارج الوزارة للتاهيل.
وقدر وزير الدولة بالخارجية الخسائر التجارية التي ترتبت على إغلاق الحدود مع دولة الجنوب بـ ٧ مليارات دولار، وقال (رغم هذه الخسائر الا انه يتوجب علينا ان نوازن بينها وبين القضايا الامنية التي تهدد وجودنا)، ونوه الى اهتمام الوزارة بكافة المواطنين السودانيين، ولفت الى ان مصالح السودان لم تكن على حسابهم في أي يوم من الايام.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *