زواج سوداناس

السودان بخير رقم كل المصائب والمحن



شارك الموضوع :

بالأمس ولأول مره ومنذ سنوات طويلة اشق الخرطوم والأحياء الراقية واعبر بكبری المنشية لشرق النيل فی طريقی للمشاركة فی عزاء اخونا شيخ حسن ود الخليفة أحمد سليل البادراب بأم ضوا بأن نسأل الله له الرحمة والمغفرة والقبول .. المهم اننی تفاجأت تماما بالتحام العاصمة الخرطوم مع طول الطريق والذی عهدته كثبانا ورمالا وقيزان والقليل من الفرقان والقرى المتناثرة .. بحيث انك لا تری علی طول الطريق غير العمران والمزارع والخدمات الحديثة فيا سبحان الله !! كيف حدث ذلك ؟ ..

لفت نظری المخططات العمرانية والاستثمارية ودبيب الحياة فی هذه البادية وتحولها الی حياة ونشاط وانتشار الكثير من المرافق الخدمية فيها .. رأيت الجامعات والمستشفيات والمحلات التجارية الراقية وحركة السير المكتظة والطرق المسفلتة والمعبدة وبساتين الفواكه والنخيل ومزارع الألبان .. كل ذلك حدث فی أرض جرداء ولو ربطوا فيها الحمار فی السابق يقطع حبلو ويقلع شايتو ويجری ..

ما رأيته بالأمس فی طريقی الی أم ضوا بأن يجعلنی أكثر تفاؤلاً بأن السودان بخير رقم كل المصائب والمحن ، وبقليل من الجهد والإخلاص بالإمكان إعادة بعث الروح والأمل من جديد فی النفوس وتوجيه الطاقات والايادی الی ساحة العمل ..

انا لن أكن أكثر انصافا للنظام القائم أكثر من أهله والذی أهدر الكثير من الموارد فی غير محلها خلال أكثر من ربع قرن من الزمان .. ولكننی اقول لا زالت الفرصة موجودة والتعويض ممكن .. فقط علينا أن نضع الرجل المناسب فی المكان المناسب ، وأن نتفق علی برنامج واحد ، اسمه : الوطن أولا ..
نعم أيها السادة والسيدات ، القاعدين علی الكراسی والمنتظرين الدور .. والواقفين فی النص ..

إذا أردنا أن تنهض بهذا الوطن لا بد أن نعلی من راياته وأن لا ترضی بالخنوع والهوان والانكسار وان نقدم المهح والأرواح مهرا لعشقه وان نتفانی من أجل عزته ومنعته وكرامته ..

الوطن أيها الإخوة والأخوات الأحباب جميعاً ، ليس خرقة نرفعها علی السواری لترفرف ونحتفل ونحتفی بهبهباتها .. الوطن أكبر وأعمق من ذلك ومن أجل ذلك يفتدی ..
وكل عام والوطن فوق والسودان فی حدقات العيون ، والسودان أولا .. ودمتم بخير .

بقلم: أحمد بطران

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ناس

        اظنك اتي من خارج العاصمة
        او من خارج السودان كل التطور
        الذي رايته طبيعي بل السودان
        متاخر لو تمت المقارنة مع دول
        اقل من امكانياتنا مثل اثيوبيا المسكلة ليست في الامارات التي ( خلعتك) المشلة
        في الفساد وعدم الامانة والزمة
        السودان لو ظل قرون للامام لا
        ينضب بنبوعه وممكن يتعوض كل شئ ذهب ولكن كيف نعيد الاخلاق
        التي ورثناها وعشناها من لبائنا صعب صعب لوعاوز تعرف
        الامم ابحث عن اخلاقها هكذا نهج
        المصطفى صلا عليه الله وسلم

        الرد
      2. 2
        محمد حسن كروم

        كاتب المقال ده زي الصحه هسه من النوم ولسه عايش الحلم من استخدام عبارات الرجل المناسب في المكان المناسب .
        الحسنه الفي دي الله الكريم مخليه للاطفال والبهايم.

        الرد
      3. 3
        محمد المزمل

        حتى العنوان فيه خطأ املائي

        ام سين بلال عند الله شين ؟ !!!

        الرد
        1. 3.1
          ساخرون

          انتبهوا يا إدارة
          الناس منتبهة للأخطاء ….ولست وحدي

          الرد
      4. 4
        محمد

        رغم و ليس رقم …. في العنوان

        الرد
      5. 5
        زهجان منكم

        رقم؟

        الرد
      6. 6
        ود العطا

        الا يوجد من ينصف الزول نعم السودان بخير ونحتاج الي ناس نضاف والرجل المناسب في المكان المناسب
        زي والي الجزيرة
        شايف النقد كله في اللغة وليس في المضمون

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *