زواج سوداناس

د. جاسم المطوع : هذا إدمان ننصح به!!



شارك الموضوع :

أعرف أن القارئ رفض العنوان الذي كتبته لأنه لا يوجد إدمان يمكن لأحد أن ينصح به، فالكل يحذر من مضار الإدمان سواء كان إدمان التدخين والمسكرات والمخدرات أو إدمان النت والألعاب أو أي إدمان آخر إلا إدمانا واحدا يمكننا أن ننصح به، وهو إدمان (القراءة)، فالقراءة تساعد الإنسان على وجود مكان يستقر ويرتاح فيه حتى ولو لم يكن لديه أصدقاء أو أحباب، فأصدقاؤه الكتب وأحبابه الشخصيات التي يقرأ عنها ويعيش معها، فالقراءة تعطي للقارئ عائلة جديدة تحتويه وتأنسه، كما أن القراءة تجعل القارئ حكيما وخبيرا بما يقرأ، فلو جلس في مجلس كان هو زهرة المجالس بسبب كثرة قراءته، ولو تحدث يستمع له بإنصات، ولو قرأ مقالا أو إعلانا فإنه يمكنه انتقاده أو معرفة أخطائه، فالقارئ لا يتأفف من الزحام أو عندما يكون في غرفة الانتظار لأن كتابه معه.

نزول أول كلمة بالقرآن (اقرأ) كانت لحكمة بأن يقرأ الإنسان ما في الكتاب المسطور وما في الكون المنظور، وقد تفوق المسلمون عندما كانوا يحرصون على القراءة والعلم، والآن الدول المتقدمة سر تقدمها امتلاكها لمفاتيح المعرفة وأسرار العلوم، لأن القراءة مفتاح من مفاتيح الإبداع والتميز.

فإذا لم تكن قارئا فتعلم أن تكون قارئا وخصص من جدولك اليومي نصف ساعة حتى تصبح القراءة عادة لديك، وإذا لم تنجح في جعل القراءة عادة يومية فهناك عدة وسائل تحببك بالقراءة، مثل الزام نفسك مع مجموعة تحب القراءة لمناقشة كتاب محدد، أو عندما تمسك كتابا اقرأ المواضيع التي تعجبك واترك الباقي واحرص أن تقرأ ما تحبه وتهواه، وإذا بدأت بكتاب وشعرت بأنه لا يناسبك أو لا يفيدك فاتركه فورا ولا تجبر نفسك على قراءته، كما أن تحديد هدف يومي أو تحديد توقيت لإنهاء كتاب يساعدك ويحفزك للقراءة، ومن تجربتي الشخصية في قراءة الكتب فإني عندما أقرأ كتابا أعمل لنفسي فهرسا مختلفا عن فهرس الكتاب نفسه، وهو فهرس للمعلومات التي أعجبتني بالكتاب فأكتب عنوانها ورقم صفحتها على ظهر الصفحة الأولى، فإذا انتهيت من قراءة الكتاب أرجع للفهرس الذي كتبته فأقرأ المعلومات التي أعجبتني، وبعد مرور شهر أرجع لنفس المعلومات كذلك لأن بالتكرار تثبت المعلومة، جربوا هذه الطريقة فهي ممتعة ورائعة.

إن الجلوس مع الكتاب أنس وسعادة وقد سأل عبدالله بن المبارك (عالم وإمام مجتهد متوفى عام 181هـ) أصدقاؤه فقالوا له: لماذا لا تجالسنا؟ فرد عليهم: إنما أجالس الصحابة والتابعين، ويقصد أنه يقرأ سيرهم وحياتهم، فالقراءة مصدر للعلم، ونحن مأمورون أن نتعلم قبل أن نعمل، ولهذا قال تعالى (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك)، فجاء العمل وهو الاستغفار بعد العلم بلا إله إلا الله، والعلم له مصادر كثيرة أهمها البصر من خلال القراءة، فنسبة تلقي الإنسان للعلم من خلال بصره 75% ومن السمع 13% ومن اللمس 6% ومن الشم 3% ومن التذوق 3%، فالقراءة تعتبر أكبر مغذ بصري للإنسان، ولهذا قال أحمد بن حنبل رحمه الله (الناس إلى العلم أحوج منهم إلى الطعام والشراب، لأن الرجل يحتاج الطعام والشراب في اليوم مرة أو مرتين، وحاجته إلى العلم بعدد أنفاسه).

وإني أنصح بثلاثة كتب معاصرة ومميزة في بيان أثر العلم والمعرفة والقراءة في تنمية الإنسان ونهضة الأمم، فالأول للدكتور فهد العرابي الحارثي بعنوان (المعرفة قوة والحرية أيضا)، والثاني (العلم وبناء الأمم) للدكتور راغب السرجاني، والكتاب الثالث (ما صنعه كومار ولم يفعله عبدالفضيل) للأستاذ عبدالله المدني، وأما الكتب القديمة فهي كثيرة ومنها كتاب (جامع بيان العلم وفضله) للقرطبي الأندلسي،

فالقراءة مهمة وأهم منها أن يحدد الواحد منا هدفه من القراءة، فهل نقرأ لنرتقي أم نقرأ لنسترخي أم نقرأ لضياع الوقت أم نقرأ للترفيه أم نقرأ لنتعلم؟ ونطور أنفسنا وذاتنا ولنستفيد من قراءتنا في الدنيا والآخرة!!

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *