زواج سوداناس

ما حكم الصلاة بين أذان المغرب والإقامة؟


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم

السؤال:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله الامين وبعد..
جزاكم الله خيرًا، ووفقكم إلى ما فيه صلاح العباد.
هل أصلي تحية بين الأذان والإقامة لصلاة المغرب؟
عندنا في المسجد حتى لو كان الصف الأمامي ناقصاً فإننا نلزم الأطفال بالصلاة في الصف الذي يلي هل هو صواب أم خطأ؟
ذات مرة رأيت شيخاً في المسجد ينهى الاطفال عن أخذ المصاحف، فأضمرت في نفسي عنه شيئاً، ولكني ذات مرة وجدت مصحفاً قد مزقه الأطفال وأعادوه إلى مكانه، وآخر قد أحدثوا فيه خطوطًا بقلم، فقلت لقد كان الشيخ على حق، ومنذ تلكم اللحظة صرت أسألهم من لا يعرف القراءة أو لا يحسنها آمره بإرجاع المصحف..هل هذا صواب أم خطأ؟
والأمر الذي أهمني كثيرًا هو أن عليّ حقوقاً للناس مهما صغرت أريد منها فكاكاً، وإني تبت إلى الله مما كنت أفعل، ولا أعلم لها حصراً، ولا إن كانت خاصةً أم عامة، قولاً أو فعلًا فكيف الخلاص منها؟

الجواب:

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد.
فسل الله – أيها الأخ الكريم – العافية، وأن يرزقك حلالاً ويستعملك صالحا، واحمده سبحانه أن وفقك لتوبة نصوح قبل الممات، وجواباً على أسئلتك أقول:
أولاً: لا مانع من الصلاة بين أذان المغرب وإقامته؛ لقول النبي صلى الله عليه وسـلم (صلوا قبل المغرب) ثم قال في الثالثة: (لمن شاء) فعليك أن تصلي ركعتين تنوي بهما سنة المغرب القبلية وتحية المسجد معا، من أجل أن تحصل الأجرين معًا.
ثانياً: إذا كان الصف ناقصاً فالواجب تكميله بالأطفال لا عزلهم في صف وحدهم، بل إن هذا هو مقتضى المصلحة؛ لأنهم متى ما عُزلوا وحدهم شغب بعضهم على بعض، بينما لو وقفوا في صفوف الكبار تعلَّموا منهم أدب الصلاة ونظامها.
ثالثاً: واجب علينا أن نحفظ المصاحف من عبث الأطفال والمجانين، وأن نصونها عن كل ما يخدش قدسيتها؛ لقوله تعالى {ذلك ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه} وقوله {ذلك ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب} فما تفعله صواب، وكذلك ما فعله ذلك الشيخ من قبلك.
رابعاً: انو نية صادقة في أنك تريد رد الحقوق إلى أهلها، فإن كانت حقوقاً مادية فاجتهد في إحصائها وإيصالها إلى أهلها دون أن تفضح نفسك، وإن لم تعرف أهلها فتصدق بها عنهم وبذلك تبرأ ذمتك إن شاء الله تعالى، وأما إن كانت حقوقاً سوى ذلك – كغيبة ونحوها – فيكفيك التحلل منهم جملة، مع الدعاء لهم، والله الموفق والمستعان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        محمد احمد

        لمذا سحبتم فتوى اليوم التي أفتاها الشيخ للسائل الذي زور أوراق للحصول على زيادة في المرتب من الجهه الاجنبية التي يعمل معها؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *