زواج سوداناس

الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي “يوسف حسين” بيهاجموا فينا من 46 سنة.. و”تراجي” لو هاجمتنا كتر خيرها…



شارك الموضوع :

كثير من القضايا التي تمر بها البلاد يضع الحزب الشيوعي فيها رأياً واضحاً ربما وصف في كثير منها بأنه يغالي تجاهها بإصدار أحكام قطعية لا تقبل التراجع، بعضها مرتبط بالقضايا العامة وقضية الحوار القومي وغيرها، ولكن الحوار مع الناطق الرسمي باسم الحزب “يوسف حسين” ربما يحمل كثيراً من المرونة ومناقشة مواقفه بجرأة مفتوحة.
(المجهر) جلست إلى “حسين” وأدارت معه حواراً حول كثير من المواضيع المرتبطة بـ(الحزب الشيوعي)، ومنها أسباب تأجيل المؤتمر العام للحزب الذي كان محدداً له الشهر الماضي، بالإضافة إلى قضية الموقوفين بالحزب مثل “د. الشفيع خضر” و”حاتم قطان” وغيرهما، كما أنه تطرق إلى رؤية الحزب المستقبلية تجاه قضايا البلاد وأفق حلها، ورغم سخونة بعض الأسئلة، إلا أن “حسين” رد عليها بهدوء عرف به، فإلى مضابط الحوار.

{ بداية لماذا تأخر قيام المؤتمر العام للحزب رغم الإعلان عن قيامه الشهر الماضي.. وهل زالت الآن معوقات قيامه؟
–    صحيح أن التحديد الأول كان في (ديسمبر)، لكن في اجتماع اللجنة المركزية الأخير تمت مراجعة التحضير للمؤتمر، ورأوا أن هناك أشياء لم تكتمل، وهذا الأمر طبيعي لأن كل عمل المؤتمر والتحضير له هو جهد بشري، بمعنى لا يمكن أن نوزنه في دقة الساعة السويسرية أو في دقة الكمبيوتر، لأن هناك اجتماعات تتم والبعض تحدث له ظروف وواجبات لا تنفذ وتقارير لا تكتمل، لكن عندما تم تحديد ميقات المؤتمر في (ديسمبر) كان دستور الحزب والتقرير السياسي والبرنامج وتمت مناقشتهم في القواعد في معظم مناطق الحزب، واستناداً إلى ما توصلت له اللجنة المركزية بعد مراجعتها سير التحضير رأت مد الموعد لبعض الوقت حتى يتم انجاز بقية الأعمال المتبقية وهي استكمال مؤتمرات المناطق، لو لاحظت في (الميدان) تنشر أخبار عن قيام المؤتمر في منطقة أو منطقتين في الأيام الماضية حتى يكتمل عقد مؤتمرات المناطق، والشيء الآخر استكمال بعض القضايا التنظيمية المتعلقة بأشياء متعددة، ولهذا رأت اللجنة المركزية تأجيله بعض الوقت و(مش طوالي).
{ إذن لم يتم تحديد زمن محدد لقيام المؤتمر؟
– في لقاء مع الأستاذ “صديق يوسف” في إحدى الصحف، يبدو أن “صديق” قال تأجيله في بعض الوقت لشهر أو شهرين، المحرر استنتج قيامه في (مارس) وكتب ذلك، لكن “صديق” لم يقل في (مارس) لأن اللجنة المركزية لم تحدد، وقالت يتم التأجيل لبعض الوقت فقط.
وزي ما قلت ليك حتى يتم استكمال عقد مؤتمرات المناطق، وننجز بعض القضايا التنظيمية، وتم توجيه بانتظام للاجتماعات الاستثنائية للجنة المركزية والمكتب السياسي حتى تكون المتابعة أدق وبسرعة أكثر.
{ ثمة أحاديث عن إيقاف “الشفيع خضر” و”حاتم قطان” كان السبب الأساسي لتأجيل انعقاد المؤتمر؟
–    هذه بعض القضايا التنظيمية التي  قلتها لك.
{ إذن أين وصل التحقيق في قضيتهما؟
–    لسه الهيئات الحزبية لم تنظر فيها، كونت لجان.. واللجان شغالة تتحرى وتتقصى الحقائق ثم تقدم تقريرها للجنة المركزية.
{ هل بدأ التحقيق؟
–    نعم بدأ ولكنه لم يكتمل.
{ وصفتم إيقافهما بأنه ليس عقوبة ولكن الإيقاف في حد ذاته عقوبة؟
–    لا ما عقوبة.. نحن في الحزب لا نعتبره عقوبة.. الإيقاف فقط خلال فترة تقصي الحقائق.
{ عندما يتم إيقاف أي شخص عمل يعني ذلك فرض عقوبة عليه؟
–    ممكن تفهم على هذا النحو.. لكن هذا الأمر منصوص عليه في دستور الحزب الذي يحكمنا.. أولاً تتكون لجنة لتقصي الحقائق وممكن الهيئة التي كونت هذه اللجنة توقفهم أو لا بحسب تقديرها، لكن الإيقاف في حد ذاته ليس عقوبة يعني لا يحرم الشخص من عضويته في اللجنة المركزية أو المكتب السياسي أو لجنة منطقة ويتوقف لمدة قصيرة.
{ هل هناك مرشحون لسكرتارية الحزب؟
–    المؤتمر العام يختار اللجنة المركزية التي تختار بدورها السكرتير العام، مثلاً يتم انتخاب خمسين أو ستين شخصاً للجنة المركزية، ومن ثم يجتمعوا ويحددوا المسؤوليات المختلفة، لكن لا يوجد شخص في المؤتمر أو قبله يكون عارف انو ح يبقى كده أو ح يترشح لشنو إلا بعد نتيجة الانتخابات، والشخص الذي ليس عضواً في اللجنة المركزية لا يمكن أن يصبح سكرتيراً سياسياً أو تنظيمي أو غيره.
{ يقال إن إبعاد “د. الشفيع” في هذا الوقت بالذات الذي يسبق المؤتمر العام هو محاولة لتقليل حظوظه ليترشح سكرتيراً عاماً للحزب لآرائه التجديدية؟
–    لا إطلاقا.. مافي حاجة بالشكل ده، خاصة أن القضية كانت معروفة لكل الناس أنه متهم بارتكاب خطأ تنظيمي والناس تحقق معه في هذا الخطأ التنظيمي، من الممكن أن يكون صحيحاً أو خطأً.
{ ولكن تسريبات قوية تتحدث عن أن أقوى المرشحين لسكرتارية الحزب هو “فتحي فضل”؟
–    لا يوجد ترشيحات الآن لأي شخص أو لأي سكرتير تنظيمي أو ثقافي، الترشيحات التي ستقدمها اللجنة المركزية للمؤتمر هي ترشيحات لعضوية اللجنة المركزية، ومع ترشيحات اللجنة المركزية ستقدم ترشيحات اللجنة التحضيرية، يعني أي زول في الحزب وأي منطقة يرى وجود شخص معين لازم يكون في اللجنة، يقدم ترشيحه للجنة المركزية، وأن هناك شخصاً كذا ووضعه كذا تتم تزكيته لعضوية اللجنة المركزية، وترى اللجنة التحضيرية كمية الأعداد من المناطق وتتم إضافتهم لمرشحي اللجنة المركزية، وكل هؤلاء يقدموا للمؤتمر ومن ثم يتم انتخاب اللجنة المركزية منهم.
{ نعم.. ولكن هناك مجموعة قوية داخل الحزب الشيوعي هي مجموعة (براغ) سوف تدفع بـ”فتحي الضو” كمرشح لسكرتارية الحزب.. ونحن هنا لا نتكلم عن الصفة الرسمية.. ولكن عن التكتلات داخل الحزب؟
–    لا يوجد شيء بالشكل ده.. الحكم والفيصل هو دستور الحزب.. وهو النقاء الثوري لعضوية المؤتمر وهم الذين ينتخبوا بكل مسؤولية من يرونهم جديرين بعضوية اللجنة المركزية، مافي تكتلات.. ومافي مجموعة براغ.. ومافي حاجة بالشكل ده.
{ باعتبارك كنت مرشحاً سابقاً للسكرتارية هل سوف تترشح مرة أخرى؟
–    الترشيحات تقدمها اللجنة المركزية للحزب.
{ هل تنوي الترشح؟
–    إذا رشحتني اللجنة المركزية لن اعترض.
{ ثمة أحاديث تدور حول الاستغناء عن الحرس القديم للحزب وانتهاء عهد الديناصورات بداخله؟
–    مافي حاجة بالشكل ده إطلاقاً.. ولا أعرف من أين تأتي بهذا الكلام.
{ هذه أحاديث رائجة بشدة أردت أن أعرف مدى صحتها أو عدمها؟
–    أنا أنفي جملة وتفصيلاً هذه الاتهامات ولا أساس لها من الصحة لا مجموعة (براغ) ولا غيرو.
{ ننتقل إلى محور الشأن العام.. رؤية الحزب في الحوار الوطني.. ومع التغييرات التي حدثت مؤخراً بتمديد أجله.. إلى ماذا تعزو ذلك؟
–    تأجيل الحوار إلى أجل غير مسمى يؤكد ما ظللنا نقوله عبر آخر عامين.. والحوار الآن عمره سنتان، نحن قلنا الحكومة عايزة تكسب وقت حتى تموه وتضلل حتى لا يعمل الناس ضدها ويتعشموا وينتظروا نتيجة الحوار، والحكومة أصلها رفضت أي تغييرات ممكن يعملها الحوار، وحديث “البشير” في “بورتسودان” وقوله إنه لن تكون هناك حكومة انتقالية وسوف يمضي الوضع بهذا الأمر، وكل المطلوبات التي طلبتها المعارضة لم تنفذ في الحوار، إذا كان إيقاف الحرب أو إطلاق سراح المعتقلين أو إلغاء القوانين المقيدة للحريات أو الإقرار بالفترة الانتقالية وتفكيك الشمولية، وفي خطاب “البشير” الأخير بمناسبة استقلال السودان قال مافي حاجة اسمها لقاء تحضيري، والحكومة هي التي تخلت عنه، بالنسبة لنا نحن في تجمع المعارضة لم توجه لنا الدعوة، وقالوا الدعوة لقطاع الشمال ولحركات دارفور ولحزب (الأمة) ونحن غير معنيين بهذا الموضوع، في الأنباء “جبريل إبراهيم” قال إنه يرفض أي لقاء جزئي، وقال إنه يريد حلاً شاملاً للأزمة السودانية، وكذلك “عقار” صرح بذات الحديث، إذن لا يوجد شيء يخلينا نغير رأينا من الحوار، نحن طرحنا أسس ومقومات تقود لتفكيك الشمولية والفترة الانتقالية والحكومة رفضت هذا الأمر.
{ لكن كثيراً من القوى السياسية والشخصيات التي كانت معارضة بشدة شاركت في الحوار مثل “تراجي مصطفى”؟
–    نحن ما قلنا “تراجي مصطفى” شخصية قومية، ناس المؤتمر الوطني القالوا الكلام ده، نحن نرى أن “تراجي مصطفى” مواطنة سودانية صاح لديها حق في العمل السياسي، لكن ليس لديها حاجة تخلينا نغير رأينا أو تصحح مسار الحوار،  نحن طرحنا رؤيتنا، قلنا إيقاف الحرب في ثلاث مناطق في السودان، ومعالجة الكوارث الإنسانية، وإلغاء القوانين المقيدة للحريات، والاتفاق على فترة انتقالية وحكومة انتقالية، والاتفاق على دستور ديمقراطي في نهاية الفترة الانتقالية يشترك في وضعه ممثلون لكل أهل السودان والكلام ده كلو ما فيهو “تراجي” إطلاقاً، يعني نحن ما كنا قلنا تجي واحدة تشترك في الحوار يعني نحن نقبل.
{ أتحدث عن أن هناك أشخاصاً مثل “تراجي” كانوا يعارضون الحكومة بشراسة ولكنهم اقتنعوا بفكرة الحوار؟
–    نحن ما بنشتغل سياسة بمقياس الواحد.. نحن بنشتغل بمقاييس القوى السياسية الموجودة والقوى الأساسية الفاعلة في البلد مثل حزب (الأمة) والحزب (الاتحادي) و(الشيوعي) و(المؤتمر السوداني) و(الناصريين) و(البعثيين).
{ لكن “تراجي” هاجمت الحزب الشيوعي مؤخراً بحدة؟
–    والله كتر خيرها.. خليها تهاجم.. اهو نحن بيهاجموا فينا من سنة 46.
{ إذا كان الحوار ليس حلاً.. ما هو الحل؟
–    نحن طارحون الانتفاضة الشعبية.
{ ولكن تكلفتها قد تكون باهظة للغاية؟
–    إذا لم تتوفر مطلوبات الحوار وقاد إلى تفكيك الشمولية وإلى فترة انتقالية وإلى مؤتمر دستوري في النهاية نطرح الانتفاضة الشعبية.. نحن ناس في البلد دي من سنة 46 شغالين سياسة وحصلت في البلد دي انتفاضات كتيرة… ونحن طارحنها للخلاص من هذا النظام لانو السودان ح يتدمر بالكامل إذا لم تحدث انتفاضة، نحن لا ننظر لها بالخسائر المادية، ولكن بمستقبل السودان.
{ برأيك هو البديل الوحيد؟
–    نعم هو البديل الوحيد في حال رفضت الحكومة مطلوبات الحوار، وده هسه ماشي في البلد، الشارع السوداني وطّن أمره على ذلك.
{ هل تعتقد أن الحوار الآن يمضي إلى توحيد الإسلاميين في صف واحد؟
–    ده الكلام القلناهو في تحليلاتنا وأصدرنا كتاباً في هذا الأمر، قلنا القصد منه هو توسيع القاعدة السياسية والاجتماعية للنظام بعد أن ترنح وأصبح آيلاً للسقوط وفشل فشلاً ذريعاً، ولكي يتم ذلك يستعينوا بقوى الإسلام السياسي مثل المؤتمر الشعبي وبعض القوى التي نقول عنها (أحزاب التوالي)، ولكن هذا لا يمنح النظام سوى فترة بسيطة جداً.. والأزمة ح تكون مستمرة ولن يحل مشكلة في السودان.
{ هل تعتقد أن أحزاباً مثل (المؤتمر الشعبي) يخدم الآن المؤتمر الوطني؟
–    الحكومة و(المؤتمر الشعبي) في رأي واحد عايزين يوسعوا قاعدة النظام لترقيعه ويمنحوهو نفس لفترة بسيطة من الزمن، و(المؤتمر الشعبي) الليلة غير معارض واصبح الآن هو عراب الحوار، ويدعو للحوار أكثر من المؤتمر الوطني، وملكي أكتر من الملك.
{ في بداية العام الجديد هل تعتقد أن هناك نافذة أمل لحل أزمات البلاد؟
–    الأمل موجود طالما هنالك قوى سياسية وجماهير تنشد التغيير فهو سيحدث بكل تأكيد، والسودان ح يستعدل ويمشي لقدام.. مشكلة السودان انو من بعد الاستقلال جيل الرواد الذي صنع الاستقلال وضع لبنات سليمة لتطور البلد، واعتمل دستور دائم اسمه دستور السودان المؤقت لسنة 56 وفي عمومياته دستور ديمقراطي ليس به دولة دينية بهذا الشكل، صحيح في ديباجته الأساسية قال الأديان السماوية وكريم المعتقدات من مصادر الدستور، لكنه لم يضع نظام دولة دينية، ووضعت القوانين الديمقراطي للخدمة المدنية وليس هناك فصل للصالح العام ولا توجد ولاءات تمسك المسؤوليات الأساسية وإبعاد الخصوم السياسيين، وفيه دعم اقتصادنا في الزراعة والصناعة، ومشروع الجزيرة، وتمديد السكة الحديد، وتطور الزراعة، وفيهو أشياء كثيرة لو مسكنا فيها كان البلد أتطور، ولكن بعد 60 سنة عدنا لمربع واحد من جديد، وأصبحت المهمة الأساسية الآن هي بناء الدولة السودانية الحديثة القائمة على مؤسسات وقوانين ديمقراطية ودستور ديمقراطي، وإصلاح خلل الاقتصاد والخدمة المدنية.
{ لم يكن هناك نظام سياسي مستقر منذ الاستقلال؟
–    دي واحدة من الحاجات اللي خلتنا عدنا لمربع واحد من جديد، القوى التقليدية أو الرجعية تحاول تقطع الطريق أمام تطور على تطور الثورة الديمقراطية والنهضة الزراعية والاقتصادية عن طريق ضرب الديمقراطية بالانقلابات، ونظام الإنقاذ يتحمل المسؤولية الأكبر لأنه أنتج الشمولية.
{ لازلنا نبحث عن هويتنا في (قاعة الصداقة).. ما هي وجهة نظر الحزب في الهوية السودانية؟
–    نحن ضد العنصرية التي أجج أوراها هذا النظام.. السودان للسودانيين وهم مزيج من عرب وأفارقة انصهروا في حاجة اسمها السودانيين، هذه هي هويتنا نحن مع المواطن السوداني حيثما كان الهوية السودانية ثقافتها معروفة.
{ بصراحة هل تعتقد أن الحزب الشيوعي الآن معزول عن واقع البلاد.. عن الحوار والارتباط بقضايا الناس؟
–    أنا في قلب الحزب الشيوعي وكلامك ده لا أساس له من الصحة.. نحن لم ننعزل عن الحوار، ولكن قلنا الحوار ماح يوصل السودان لشيء… انعزلنا منو كيف؟ معظم القوى السودانية ما داخلة في الحوار ده.. والنظام نفسه مدد الحوار لأجل غير مسمى لأنه لم تأت القوى التي يريدها هو… تجي تقول لي نحن انعزلنا؟؟؟ انعزل النظام هو المعزول.
{ ولكنه أيضاً غير موجود في الشارع مع الناس؟
–    والله نحن عندنا ندواتنا وليالينا السياسية وعندنا جريدة (الميدان) وبنقول رأينا ونشعر أننا نغطي هموم الجماهير ومطالبهم… أنت أكتب مقالاً قول الحزب الشيوعي معزول، لكن أنا لا أرى أننا معزولون.
{ شكراً أستاذ “يوسف”.

 

 

 

المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        التقدم وثقافة السخافة

        الحزب الشيوعي زيو وزي اي ضبانة لايوقة تطردها من اضانك ترك في نخرتك تطردها من نخرتك ترك في عينك يا تسحفها يا تمشي تخلي ليها المحل – طولنا بالنا علي المقابلة الطويلة دي وضيعنا وقت طويل ما استفدنا منو شي ولا حتي التسلية – كمية مهولة من المغالطات -وانظروا كم مرة ورد النص ( مافي حاجة بالشكل دة ) مع انو كل الحاجات بالشكل داك ( في موضع النفي ) – الغريبة انو واحد افتخر بانه الناس بهاجموا فيه 46 سنة بس من زاوية تانية اقول معاه حق لانه الهجوم تلميع لحزبهم رغم انو تلميع سلبي بس العادة انو الناس بلمعو بالقطعة الوسخانة المحل الاوسخ منها – افرحوا بالهجوم عليكم لانو المفروض ان يتم تجاهلكم تماماً – اخيراً عن دفاعك عن الرعيل الاول فاعلم ان الرعيل الاول كان نقياً لا يحمل شوائب الافكار الماركسية وان صح تعبير الرعيل الاخر فلن يكون هناك حزب شيوعي في الرعيل الاخر كما حصل في روسيا وارجعوا لافكاركم عن التطور وما تقبضونا بي التعابير المستهلكة بكثرة في تنظيمكم – اللجنة المركزية – القوي الرجعية – النقاء الثوري (نقاء بتاع ايه) ……. كل هذا غثاء سيل

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *