زواج سوداناس

دنيا فرندقس



شارك الموضوع :

قال الشاعر حِنْبِرة قباض الطير تحت عنوان دنيا فرندقس (دنيا عجيبة جداً في أسرارها الدفينة، ناس في سعادة دايمة وناس باكية وحزينة، ناس تشوي وتحمِّر وناس كل يوم سخينة، وناس رصيدها فايض وناس ما اتحل دينها)… وقال المجيد حُميد (حكم انقلابات التساب دوارة دنيا فرندقس، نتجارى فيها سبق سبق نخسر بعض في هين تراب، نتلاوى عند فتح اللبق فاكرين برانا أهل عقاب، تاري البحر عوافي عندو معانا حق، يا الدنيا زي سكرة وتفك من راسو فك، بعض المسافات اتلغت، الفارغة طنبجا والملانة اتفرغت)…
صحيح أن الدنيا دوارة وفرندقس والزمان دفيس الما عندو غنماية يحلب التيس، كما يقول أهلنا في الغرب الحبيب، أو كما يقول أهلنا الحمر
(بفتح الحاء)، الدنيا أم دروب تدلي الراكب وتركب الأقروب، والأقروب هو الذي يسير راجلاً… فها هو الدكتور نافع علي نافع الذي كان ملء السمع والبصر وملأ الدنيا وشغل الناس بأحاديثه وتصريحاته التي ترمي بشرر وتقذف اللهب، وكان مهاباً بين قومه لا يجرؤ أحدهم على قولة (بغم) في حضرته، ها هو الآن بعد أن تنحى وفارق صولجان السلطة وأبهتها أو تمت تنحيته لا فرق، فالنتيجة واحدة، وهي أن الأضواء قد انحسرت عنه وخبا منه ذاك البريق، ولم يعد بتلك الأبهة والسطوة، لقد كان نافع في مقام عزيز كافوري على رأي طرفة فناننا الضخم معنى ومغنى ومبنى المرحوم أبو داؤود، غير أنه الآن أصبح عزيز قوم ذل، وطرفة أبو داؤود التي حكاها عن نفسه مؤداها أنه نال قرضاً من البنك الزراعي، امتلك بموجبه بعض الفدادين بضاحية الحلفاية زرعها برسيماً، ولكن المشروع فشل وكبده خسائر فادحة، ورغم ذلك لم ترأف إدارة البنك بحاله وظلت تلاحقه لتسديد القرض وإلا فسوف يرى، فكتب إليهم أبو داؤود يستعطفهم (أنا عندما عملت المزرعة دي كنت قايل نفسي حأبقى زي عزيز كافوري، ولكن للأسف بقيت عزيز قوم ذل)، وهذا بالضبط هو حال نافع الآن ومعه آخرون…
كان صلاح قوش وثلة من الجماعة ممن سعدوا وهللوا لقرار تنحية الحرس القديم، قد حذروا من مغبة أن يحاول هؤلاء المبعدون من العودة بالشباك بعد أن أخرجوا بالباب، وقد لفت نظري زميلنا الأصغر أسامة عبد الماجد، مدير تحرير (آخر لحظة)، وأصغر عضو في مجلس شورى الحزب الحاكم، وهو يصب جام غضبه على د. نافع الذي دأب على اصطياد المناسبات والفعاليات للظهور فيها مهما صغرت، ومنها ورشة (مآلات التحليل الصحفي) التي غضب زميلنا الصغير لمشاركة نافع فيها، وقد ذكرني ذلك بحكاية الباشا الذي دار عليه الزمان وجار فاستدار حاله مائة وثمانين درجة، هبطت به من مقام الباشا العالي والرفيع إلى مجرد بائع يفترش الأرض وينادي على بضع حزم من الفجل والجرجير، فرغم أن ذاك الباشا فقد الباشوية ومعها السلطة والهيبة، وتدهورت أوضاعه ورقّ حاله حتى لم يجد ما يفعله غير أن يصبح بائعاً للخضار، إلا أنه مازال يتصرف مثل الباشا الآمر الناهي، فلم يكن ينادي على بضاعته بالأساليب الجاذبة التي اشتهر بها الباعة، وإنما كان يصرخ في المارة (فجل يا حوَش يا نَورَ وجرجير يا كلاب يا بجم)…

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *