زواج سوداناس

الشاب عبدالله .. قصة نجاح ادهشت نائب الرئيس



شارك الموضوع :

الصدفة وحدها لم تجعل من الشاب عبد الله محمود بابكر احد شباب حلة البير التي تبعد 9 كيلو مترات من مدينة سنار واحد من الذين يشار اليهم بالبنان ، عبد الله لملم حقائبه قبل عدة سنوات وتوجه الي العاصمة الالمانية برلين باحثا عن فرصة عمل شأنه شأن كثيرا من ابناء بلادي الذي اختاروا من الهجرة سبيلا لتحسين اوضاعهم .

الزواج
بعد فترة ليست بالوجيزة وبعد ان وجد عبد الله وظيفة في بلاد الغرب اراد ان يكمل نصف دينه واختار فتاة المانية لتصبح شريكة حياته .تزوج عبد الله بها وفي اول اجازة سنوية له عاد الي مسقط راسه حلة البير المحببة الي نفسه برفقة زوجته التي قوبلت بكل ترحاب من اهالي المنطقة .

يوم السعد
في احدي الايام وقبل انقضاء فترة الاجازة قرر عبد الله زيارة مدرسته التي ظلت عالقه في ذهنه لما قدمته له من علم اضاء له الطريق ،اصطحب عبدالله زوجته الالمانية ليتفقد مدرسته ويجتر زكريات جميلة ظلت عالقه بذهنه طيلة فترة غيابه وصل عبد الله الي فناء المدرسة وادهشه ماراه من تكدس للتلاميذ في الفصول الضيقة التي لاتسعهم ويقول عبد الله قررنا انا وزوجتي بعد ان راينا تكدس نحو 100 تلميذ في الفصل الواحد ان نسعي لبناء فصول اضافيه وبالفعل شرعنا في تاسيس جسم اطلق عليه رابطة اصدقاء حلة البير بالمانيا
هذا الجسم الذي اصبح نواة لقيام اكبر مجمع تعليمي متكامل يضم مدرستين ثانويتين للبنين والبنات وورشة بجانب مدينة سكنية للمعلمين بتكلفة بلغت 300 الف جنية بتمويل خالص من رابطة اصدقاء البير بالتعاون مع وزارة التعاون والتنمية الالمانية

الافتتاح
احتشد بالامس اهالي حلة البير والقري المجاورة لها وجاء (نسابة ) عبد الله من امانيا يرتدون الزي السوداني ( الجلاليب والثياب ) وفي مقدمتهم السفير الالماني بالخرطوم ليشهدوا افتتاح هذا الصرح العظيم
الدهشة الجمت والي الولاية الضو الماحي والذي كال وابل من الثناء للشاب عبد الله والذي قال عنه انه لم يرتمي في حضن الاجنبي ليحصل علي سلاح ليستخدمه ضد اهله واخوانه من ابناء بلاده وانه سعي لخدمة انسان منطقته والمناطق المجاورة لها

قصة نجاح عبد الله
بدوره اثني نائب رئيس الجمهورية حسبو محمد عبد الرحمن علي الشاب عبد الله وحيا مجهودات السفارة الالمانية بالخرطوم موجها ادارة الاعلام باعداد فلم باسم قصة نجاح عبد الله وقال هذه تجربة يجب ان يحزو الشباب في المناطق الاخري حزوها وحيا حسبو خلال الحشد الجماهيري اهالي البير وقال التحية للشاب الخلوق عبدالله ونقول له (ماخنت دينك وماخنت وطنك ولا اهلك وتزوجت المانية واصبحت لهم نسيب والنسيب عين شمس ) ووجه بانشاء كلية تنمية المجتمع بالمنطقة وقال ماعايزين تاني زول امي في حلة البير متعهدا بمنح الشاب عبد الله نجمة الانجاز من رئاسة الجمهورية
من ناحيتها اشادت وزيرة التربية والتعليم سعاد عبد الرازق بالتجربة وتعهدت برعاية المتفوقين من هذه المدرسة وتدريب المعلمين العاملين بها

عمار محجوب
صحيفة آخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        مريسة

        ياسلام علي عبد الله ..
        ولده ربنا راضي عليها ..
        تسلم البطن الجابتك ..
        هنيئاً لكم يا اهل البير والقري المجاوره
        وبرضو تقول لي شيخ الامين مسجون في اللمارات

        الرد
      2. 2
        محتار بس

        ي سلام علي أبناء بلادي ف دول المهجر لكم الحب والتقدير والاحترام ايوه كده لازم الواحد يكون نافع
        البلد ي سلام عليك الاخ عبدالله ربنا يوفقك ان شاءالله
        مشكور علي الجهد المبذول منك ربنا يوسع عليك في الآخرة ان شاءالله

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *