زواج سوداناس

تحويل بلاغ ضد سراج النعيم إلي المحكمة بسبب رسالة إلي مدير شرطة السودان



شارك الموضوع :

يمثل الأستاذ الصحفي سراج النعيم مؤسس شبكة ( أوتار الأصيل ) الإخبارية أمام قاضي محكمة الملكية الفكرية بتاريخ 12 من الشهر الجاري في البلاغ المرفوع من المساعد شرطة دهب عبدالكريم دهب بسبب رسالة إلي الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين حول حجز هاتفه السيار دون أمر من نيابة التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية.
وجاء بلاغ المساعد شرطة دهب في مواجهة الأستاذ سراج النعيم بعد أن تولي الشاكي دهب عبدالكريم دهب التحري في بلاغ اللواء الدكتور عبدالمتعال الذي يتهم النعيم بنشر مقال حول وفاة الدكتورة غادة البدوي نتيجة خطأ طبي.
وتشير الوقائع إلي أن اللواء الدكتور عبدالمتعال الشاكي في البلاغ الأول تقدم بعريضة دعوي جنائية إلي وكالة نيابة التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية يتهم فيها الأستاذ الصحفي سراج النعيم بإشانة سمعته بنشر مقال حول وفاة الدكتورة غادة أحمد البدوي.. وهو البلاغ الذي تولي فيه المتحري المساعد شرطة دهب الشاكي في البلاغ الثاني.. الذي ألقي فيه القبض علي سراج النعيم وإطلق سراحه بالضمان وبعد مرور أيام اتصل فرد من أفراد مباحث التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية بالأستاذ سراج النعيم وطلب منه الحضور إلي مباني التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية في إطار البلاغ الأول إلا أن الأستاذ سراج النعيم عند وصوله للشرطة تفاجأ بحجز هاتفه دون أمر من نيابة التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية.. فلم يكن أمامه إلا أن يبعث برسالة إلي الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة يتسأل من خلالها عن مدي قانونية حجز هاتفة من طرف الشرطة دون أمر من النيابة المختصة؟.
وكان الأستاذ الصحفي سراج النعيم قد بعث برسالة إلي الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة السودانية عبر موقع التواصل الاجتماعي ( الفيس بوك ).. ثم قام المساعد شرطة دهب عبدالكريم دهب بنسخ الرسالة وتقديمها لنيابة التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية متهما بها الأستاذ الصحفي سراج النعيم بإشانة سمعته.. فتم علي خلفية ذلك القاء القبض علي النعيم وايداعه الحراسة لساعات ثم اخراجه منها والتحري معه.. ثم إعادته إليها مرة ثانية.. ثم اخراجه منها إلي مكتب الضابط المناوب للاتصال بضامن… وحينما تعثر الوصول للضامن تمت إعادته للحراسة للمرة الثالثة إلي أن جاء الأستاذ الشاذلي إبراهيم المشرف العام علي شبكة ( أوتار الأصبل ) الإخبارية.. فتم اخراجه من الحراسة للمرة الرابعة لتكملة إجراءات الضمانة التي لم يستلم بعدها الامانات بما فيها مفتاح الشقة الخاصة به واضطر أن يشتري له الضامن حزام من سوق سعد قشرة بالخرطوم بحري.. وطلب منه الحضور إلي مباني التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية في اليوم الثاني لاستلام اماناته.. وهكذا إطلق سراحه علي أن يتعهد الضامن بإحضاره في اليوم التالي لتحويله إلي محكمة جنايات الخرطوم بحري التي وقف أمام قاضيها الأستاذ سراج النعيم الذي اخبره فرد مباحث التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية بأن لديهم اعتراف قضائي من المتهم الذي يقف خارج قاعة المحكمة.. فأمر القاضي من يوجد في القاعة بإخلائها.. ثم نادي فرد المباحث علي الأستاذ سراج النعيم الذي دلف إلي قاعة المحكمة للمثول أمام القاضي الذي طلب من فرد المباحث أن يخرج من قاعة المحكمة فيما طلب من الأستاذ سراج النعيم الجلوس بعد أن تم اغلاق قاعة المحكمة.. ثم بدأ في شرح ما يترتب عليه الاقرار القضائي قبل أن يطلع علي أوراق البلاغ الموضوع أمامه.. وما أن أنتهي من ذلك إلا وقال له الأستاذ سراج النعيم اعلم ذلك.. ثم أوضح للقاضي بأن بلاغ المساعد شرطة دهب فتح علي خلفية رسالة إلي الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين مدير عام قوات الشرطة السودانية والرسالة المعنية يتسأل فيها عن مدي قانونية حجز هاتفه الشخصي من طرف مباحث التحقيقات الجنائية وجرائم المعلوماتية دون أمر من النيابة أو السلطة القضائية.
ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻴﺎﻕ ﺳﻠﻢ الأستاذ الصحفي سراج النعيم هاتفه إلي ﺍﻟﻤﺘﺤﺮﻱ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺍﻟﻤﺴﺎﻋﺪ ﺷﺮﻃﺔ ﺩﻫﺐ ﻋﺒﺪﺍﻟﻜﺮﻳﻢ ﺩﻫﺐ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﻠﻤﺒﺎﺣﺚ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ بينما سلم المتحري المساعد شرطة دهب ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺧﻄﺎﺏ ﻣﻮﻗﻊ ﻣﻨﻪ ﻳﺆﻛﺪ ﻓﻴﻪ ﺃﻧﻪ ﺍﺳﺘﻼﻡ ﻫﺎﺗﻒ ﺟﻠﻜﺴﻲ ﻣﺎﺭﻛﺔ ( ﻧﻴﻮ ) ﺃﺳﻮﺩ ﺑﺪﺍﺧﻠﻪ ﺷﺮﻳﺤﺔ ﺑﺎﻟﺮﻗﻢ ( 0915140010 ) ﺑﺎﻹﺿﺎﻓﺔ ﺇﻟﻲ ﺫﺍﻛﺮﺓ ﺧﺎﺭﺟﻴﺔ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 12/11/2015 ﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﻳﺴﻠﻢ ﻟﻪ ﺍﻷﺣﺪ ﺍﻟﻤﻮﺍﻓﻖ 15/11/2015 ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻐﺮﺽ ﻓﺤﺺ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﻟﺪﻱ ﻫﻴﺌﺔ ﺍﻹﺗﺼﺎﻻﺕ ﺍﻟﺴﻮﺩﺍﻧﻴﺔ.. ولم يسلم حتي الآن.
ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﻣﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﻗﺪ ﺃﻟﻘﺖ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻲ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻣﺆﺳﺲ ﺷﺒﻜﺔ ( ﺃﻭﺗﺎﺭ ﺍﻷﺻﻴﻞ ) ﺍﻹﺧﺒﺎﺭﻳﺔ ﺑﻤﻮﺟﺐ ﺑﻼﻍ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﻪ ﺍﻟﺸﺎﻛﻲ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﻌﺎﺵ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺣﻤﺪ ﺑﺮﻗﻢ ﺍﻟﺒﻼﻍ ( 392 ) ﺗﺤﺖ ﺍﻟﻤﻮﺍﺩ ( 10/16/17 ) ﺟﺮﺍﺋﻢ ﻣﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ ﺑﺘﺎﺭﻳﺦ 19/10/2015
ﻭﺗﺸﻴﺮ ﺍﻟﻮﻗﺎﺋﻊ ﺑﺄﻥ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﻌﺎﺵ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺃﺣﻤﺪ ﻳﺘﻬﻢ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﺑﻨﺸﺮ ﻣﻘﺎﻝ ﻳﺘﻌﻠﻖ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ اﻟﻤﺘﻮﻓﺎﺓ ( ﻏﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺪﻭﻱ ) ﻋﻠﻲ ﺃﺳﺎﺱ ﺃﻥ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﺸﺎﻛﻲ وﻗﻊ ﻓﻲ ﺧﻄﺄ ﻃﺒﻲ ﺃﺩﻱ ﺇﻟﻲ ﻭﻓﺎﺓ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﻏﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺪﻭﻱ.
ﻭﻧﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ ﻓﻲ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﺍﻟﺬﻱ ﺍﺟﺮﺗﻪ ﻣﻌﻪ ﺍﻹﺩﺍﺭﺓ ﺍﻟﻌﺎﻣﺔ ﻟﻠﻤﺒﺎﺣﺚ ﻭﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻋﻼﻗﺘﻪ ﺑﺎﻟﻨﺸﺮ ﺍﻟﺬﻱ ﺗﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ اﻟﺨﺼﻮﺹ ﻛﻤﺎ ﺃﻛﺪ ﺃﻧﻪ ﻧﻔﻲ ﻧﻔﻴﺎً ﻗﺎﻃﻌﺎً ﻣﻌﺮﻓﺘﻪ ﺑﺎﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﻌﺎﺵ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﺣﻤﺪ.. ﺃﻭ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭﺓ ﺍﻟﻤﺘﻮﻓﺎﺓ ( ﻏﺎﺩﺓ ﺃﺣﻤﺪ ﺍﻟﺒﺪﻭﻱ ) ﻣﻦ ﻗﺮﻳﺐ ﺃﻭ ﺑﻌﻴﺪ.. ﻣﺸﻴﺮﺍً ﺃﻧﻪ ﻟﻴﺲ ﻟﺪﻳﻪ ﻣﺼﻠﺤﺔ ﻓﻲ ﺃﻱ ﻧﺸﺮ ﻳﺘﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻹﻃﺎﺭ.. ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻪ ﻧﻔﻲ ﻋﻠﻤﻪ ﺑﻤﺎ ﻛﺘﺐ.. ﻭﻟﻢ ﻳﻄﻠﻊ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻨﺸﺮ ﺿﺪ ﺍﻟﺪﻛﺘﻮﺭ ﺍﻟﻠﻮﺍﺀ ﻣﻌﺎﺵ ﻋﺒﺪﺍﻟﻤﺘﻌﺎﻝ ﻣﺤﻤﺪ ﺍﺣﻤﺪ ﺇﻻ ﺑﻌﺪ ﺃﻥ ﺗﻢ ﺇﻟﻘﺎﺀ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻓﻲ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺍﻟﻤﻔﺘﻮﺡ ﻣﻦ ﺍﻟﻄﺒﻴﺐ ﺍﻟﺸﺎﻛﻲ ﺑﻮﺍﺳﻄﺔ ﻭﻛﺎﻟﺔ ﻧﻴﺎﺑﺔ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ ﻭﺟﺮﺍﺋﻢ ﺍﻟﻤﻌﻠﻮﻣﺎﺗﻴﺔ.
ﻣﻦ ﺟﻬﺘﻬﺎ كانت ﻣﺒﺎﺣﺚ ﺍﻟﺘﺤﻘﻴﻘﺎﺕ ﺍﻟﺠﻨﺎﺋﻴﺔ وجرائم المعلوماتية قد اطلقت ﺳﺮﺍﺡ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺼﺤﻔﻲ ﺳﺮﺍﺝ ﺍﻟﻨﻌﻴﻢ مؤسس شبكة ( أوتار الأصيل ) الإخبارية ﺑﻀﻤﺎﻧﺔ ﺍﻷﺳﺘﺎﺫ ﺍﻟﺸﺎﺫﻟﻲ ﺇﺑﺮﺍﻫﻴﻢ ﺍﻟﻤﺸﺮﻑ ﺍﻟﻌﺎﻡ ﻋﻠﻲ ﺷﺒﻜﺔ ( ﺃﻭﺗﺎﺭ ﺍﻷﺻﻴﻞ ) ﺍﻹﺧﺒﺎﺭﻳﺔ.. ﻭﺫﻟﻚ ﺑﻌﺪ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ.
ﻫﺬﺍ ﻭﺷﻤﻞ ﺍﻟﺒﻼﻍ ﺁﺧﺮﻳﻦ ﻟﻢ ﻳﺘﻢ ﺍﻟﺘﺤﺮﻱ ﻣﻌﻬﻢ ﺑﻌﺪ.

 

 

عفاس _ النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ود ابراهيم

        تفاصيل كثيرة لا ا\داعي لها يا كاتب الخبر ……….. ما هذا ؟ يمكن الكتابة بصورة أفضل ومختصرة ومفهومة للجميع …..

        الرد
      2. 2
        العبد الفقير

        اي موضوع يتعلق بالمدعو سراج النعيم تاكد بانه فارغ
        لان المدعو سراج النعيم مواضيعه كلها فارغة وطريقته في الكتابة رتيبة ومملة ولا اشك في ان هذا الكاتب هو نفسه سراج النعيم او تلميذه

        الرد
      3. 3
        الواضح

        سراج طبعا مصر يعمل مشكلة مع الشرطة وبكرة ممكن يضارب عسكري عشان يعتقلوه ويسمي نفسو ناشط حقوقي . البحث عن الشهرة عامل ليه مشكلة . يا سراج انت مشهور يا اخي . مشهور بأنك اكتر شخص كتابتو ركيكة في الصحافة السودانية . مش كفاية ؟؟؟؟؟؟؟؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *