زواج سوداناس

أبوجريشة : نقص الأوكسجين أثر علي لاعبي المريخ في مباراة سان جورج أمس



شارك الموضوع :

سجل أبوجريشة إشادة كبرى بمظهر الفرقة الحمراء أمام سانت جورج ذاكراً أن المريخ كان مميزاً للغاية في تلك المباراة خاصة في الشوط الثاني الذي وضع فيه منافسه تحت الضغط المتصل وصنع العديد من الفرص السهلة التي كانت تكفي لخروج الفريق منتصراً بعددية وافرة من الأهداف لولا أن رُماته تباروا في إهدار الفرص السهلة بصورة مخيفة.

وقال عادل إنه كان يتوقع خروج المريخ منتصراً وفي أسوأ الأحوال متعادلاً قياساً بالسيطرة الواضحة من جانب الفريق في الشوط الثاني لكنه كان مندهشاً للفرص السهلة التي ضاعت بصورة غريبة لافتاً إلى أن نسبة سيطرة المريخ على مجريات المباراة لا تقل عن 70%.

وامتدح عادل الكرة الجاذبة التي لعبها المريخ في الشوط الثاني بالاعتماد على اللمسة الواحدة والتمرير القصير الممرحل وفتح اللعب على الأطراف غير أن عادل عاد وأشار إلى أن تبديلات البلجيكي تسببت في تراجع الأداء لأنه سحب عناصر مميزة وكانت تقوم بأدوار كبيرة في الملعب في حين أشرك عناصر لم تصل إلى مرحلة الجاهزية بعد وبالتالي حدث تباين في المستوى مشيراً إلى أن المدرب من حقه أن يعمل على تجهيز العناصر التي تحتاج للحصول على الفرصة حتى تصل إلى الدرجة المطلوبة من الجاهزية وبعد ذلك لن يتأثر مستوى المريخ بأي تبديلات يجريها المدرب.

وانتقد عادل أبوجريشة مستوى بعض اللاعبين الذين لم يظهروا بالمستوى المطلوب لأنهم لم يشاركوا في الإعداد من ضربة البداية ذاكراً أن كوفي لو كان مشاركاً في إعداد الفرقة الحمراء من ضربة البداية لظهر بمستوى أفضل بكثير من الذي كان عليه في تجربة الأمس وأبان عادل أن المريخ كان يمكن أن يقهر سانت جورج بكل سهولة لو لعب كوفي وأوكراه بمستواهما المعروف.

ورأى أبوجريشة أن نقص الأوكسجين كان مؤثراً على اللاعبين خاصة في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة مبيناً أن الجهاز الفني استفاد من كل السلبيات التي صاحبت الأداء وسيقدم الفريق بشكل مختلف في التجارب الإعدادية التي سيخوضها الأحمر بالدوحة ودبي.

صحيفة الزعيم

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ود الحاج

        … هههههههه…. كان تجيبوا أنبوب أوكسجين لكل لاعب

        الرد
      2. 2
        Ali

        امشو قدمو شكوة في الأكسجين للاتحاد الدولي

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *