زواج سوداناس

بالصور..تعرف علي قصة “الكمساري” النابغة “صلاح” الحاصل علي مرتبة الشرف من جامعة الخرطوم: وأنا صغير توفي والدي وأنقذتني أمي العزيزة من ظلام الجهل إلي نور العلم



شارك الموضوع :

المال لا يصنع الإنجازات والإمكانيات المادية وحدها لا تكفي لبلوغ الهدف المنشود, هذه أبرز العناوين التي سطرناها لقصة كفاح بطلها طالب سوداني يدرس بإحدى أكبر الجامعات السودانية.

صلاح طالب يدرس بجامعة الخرطوم وحاصل علي مرتبة الشرف وذلك حسبما نشرت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي والتي تنتمي للجامعة.

قد لا يتخيل الكثير من الناس أن صلاح وعلي الرغم من النجاحات الكثيرة التي حققها يعمل في أبسط مهنة وهي “كمساري” بإحدى حافلات المواصلات بالعاصمة السودانية الخرطوم.

ووفقاً لما ذكرت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي فإن الطالب النابغة يدرس خمس أيام بالجامعة ويعمل في بقية أيام الأسبوع في هذه الحافلة التي أظهرته الصور وهو يؤدي عمله بها.

تعرف علي قصة "الكمساري" النابغة الحاصل علي مرتبة الشرف من جامعة الخرطوم

الإشادات الكثيرة التي حصل عليها صلاح جعلته من أبرز الشخصيات علي مواقع التواصل الاجتماعي, بل وأصبح قدوة للكثير من الطلاب الذين أكدوا بأن الطالب الحاصل علي مرتبة الشرف سيكون قدوة لهم في طريقهم نحو الوصول لما وصل إليه.

تعرف علي قصة "الكمساري" النابغة الحاصل علي مرتبة الشرف من جامعة الخرطوم

وبحسب متابعات محرر النيلين فقد أعلن عدد من زملاء صلاح بجامعة الخرطوم وببقية الجامعات عن تحفيزهم له بتكريم ضخم سيكون من داخل قاعة عبد الله الطيب بكلية الآداب.

وقد ناشد زملائه جميع طوائف المجتمع السوداني بالمشاركة في تكريم النابغة صلاح  لأنه يستحق هذا التكريم.

ياسين الشيخ _ الخرطوم

 

النيلين

 

 

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


15 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        نصيحة ليك يا صلاح لو اشتغلت full-time في الحافلة احسن ليك تعمل قروش وممكن يوم تمتلك الحافلة دي وكمان اخري ويكون ليك مستقبل باهر وتعرس وتخلف ليك سواقين اد الدنيا.

        الرد
        1. 1.1
          شاكوش

          السواقين ح تخلفهم انت أما صلاح بإذن الله ح يخلف أبناء متعلمين يعرفون معنى و قيمة النجاح و الإجتهاد و يمكن أولادك يجوا يشتغلوا سواقين عنده .

          الرد
        2. 1.2
          الرقراق

          هل مهنة السواقة عيب بل هي مهنة لاتقل اهمية عن الطبيب والمهندس والمحاسب وغيرهم حيث أن دخلها كثيراً يتجاوز 5 ملاين وهذا مالم يتقاضه مدير مدرسة اساس وثانوي وربما اساتذة الجامعات لذلك ان تكون سائقاً ليس عيباً
          وكمثال بسيط اخي الاكبر كان يعمل مهندساً بالسعودية وبراتب كبير ومن خللهو اشتري لي دفار وباص صغير 14 راكب وبعدها عاد الي السودان نهائي وايضاً حصل فرصة عمل هنا براتب حوالي 3 مليون ولكنه فضل ان يعمل سائقاً بالباص الصغير حيث تعاقد مع مدرسة ثانوية وكذلك روضة وهذا غير المشاوير الخاصة وفي الأخر كانت الحصيلة اكثر من 5 مليون وظل سائقأً اكثر من ثلاثة سنوات الي ان سافر الي المملكة مرة اخري
          ومن هذا نقول لاتنظرو الي هذه المهن بأنه هامشية او انها عيب بحيث إنني خريج جامعي وأن اعمل سواق أو انني كذا وكذا والمثل يقول وحدي في اليد ولامية طايرة يعني خيراً لي ان اعمل كمساري ولاسائق ولا نجار ولا سباك ولا كهربائي بدلاً من الجلوس وانتظار الوظيفة سنوات طويلة
          نسأل الله التوفيق والنجاح للاخ صلاح وأن يكمل تعليمه وان يجعله باراً بوالدته

          الرد
      2. 2
        Ali

        زي صلاح دة في الدول المتقدمة الحكومة بتعمل ليهو مرتب سابت وتدفع ليهو كل رسوم الدراسة مقابل مواصلة النجاح لحدي ما يتخرج ويستلم وظيفة الحكومة تخلص حقها بالتقسيط ما تدو لله يا حكومتنا ما تخافو بس عينو الطلبة كلها سنتين تلاتة ويتخرج ليييييية الطالب صلاح يصل لانو يشتغل كمساري ممكن لو تفرغ يطلع لينا طه حسين زمانة.

        الرد
      3. 3
        E=MC2

        ربنا يوفقك وتغر عين والدتك التي تنتظر تلك اللحظة الجميلة من حياتك اللة يوفقك اللة يوفقك اللة يوفقك

        الرد
      4. 4
        عف اللسان

        كوم تراب ولا الآداب

        الرد
      5. 5
        ذاكر

        عادي جدا في دول الغربيه بمافيها امريكا تكون طالب جامعي وماجستير وفي الطب او الهندسه وتكون بتنظف حمامات وغسيل عده او جرسون عشان كده بنجحوا في الحياة العمليه بعد التخرج لأنهم عرفوا الفرق ومافيش مهنه حلال فيها عيب

        الرد
      6. 6
        غصن الشوك

        و الله نعم الابن و كل الامنيات القلبية و كل الود و الاحترام لوالدك التي كانت المحفز و كانت الدافع وراء هذا النجاح و هذه العصامية ،،، اخي صلاح تشير الى الثريا بأصبع فينظر الاحمق الى اصبعك انت قبل ان تكون ناجحا في دراستك انت رجل تقدر المسئولية و تقدر التعليم و قيمة التعليم و لم تتكبر على مهنة يعتبرها البعض مخصصة للفاقد التربوي في سبيل ان تواصل مسيرتك التعليمة و الله هذا النموذج الذي يحتاج الى المساعدة ليس المادية فقط و لكن بالأفكار و فتح ابواب التحضير للماجستير و الدكتوراه و ان تطلع الاجيال لمثل هذه النجاحات الباهرة ،،،،،

        الرد
      7. 7
        غصن الشوك

        عفوا الرحمة و المغفرة لوالدك و الذي ذكرت انه توفي و انت صغير و التحية و التقدير لوالدتك العزيزة ،،،،

        الرد
      8. 8
        المحايد

        عايزين نعرف هل تخرج ام لا لان المقال متضارب الرواية وننصح يسن الشيخ يمشي ياخد شوية في الحافلات

        الرد
        1. 8.1
          ابو خالد الدمام

          يا محايد قالوا ليك اتخرج بدرجة الشرف …ثم ثانيا الصورة لطالب اخر لانو الشبه غير موجود

          الرد
      9. 9
        ابو القنفد

        كمساري ليست ابسط مهنة
        انا عملت في بنك براتب 1500
        وعملت كمساري ب 3000 غير الاكل والشراب وحق والسجار يعني 4000 شهريا ومعظم موظفي الحكومة رواتبهم اقل من 1000 عادة 800 جنيه خصوصا في الولايات
        فيا ولدنا على الرغم من تميزك خليك كمساري زي ما انت حتى يجعل الله لك مخرجا من هذه البلاد الظالم حكامها
        طبعا من مزايا الوظيفة تجميع خبرة لوضعها في cv قبل ارياله للخليج

        الرد
      10. 10
        أبو منيب

        صلاح وجد حظه من لفت الإنتباه ولكني أعرف أربعة تخرجوا من جامعة الخرطوم ثلاثة من الكليات العلمية وأحدهم من كلية الاداب وكانوا يخرجون في أيام الجمع أحدهم كان يعمل كمساري والثاني كان ينجد اللحافات والثالث كان يبع الخضار والرابع كان يبيع الجرائد.
        وجميعهم تم تعينهم بجامعة الخرطوم وقتذاك والان جميعهم يحمل درجة الدكتوراه وجميعهم خارج السودان ومنهم شخصي.

        التحية لصلاح ولأمثال صلاح والتحية لأسرة صلاح التي ربته على عزة النفس والقناعة والمصالحة مع الذات.

        الرد
      11. 11
        سميه محمد صالح

        انا فخوره بيك لانو نعم الأبن البار بولدته التى احسنت تربيته ياريت اكون كل الشباب امثالك ربنا احقق امانيك يجعلك ذخر للوطن

        الرد
      12. 12
        محمد عثمان

        نتمني لك مزيدا من التقدم ،،، من تواضع لله رفعه ، مثل هذه المهن والتي يعتبرها البعض عيب هي من تقودد الشباب لتحمل المسئولية ومواجهة الحياة بقوة .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *