زواج سوداناس

مدير الحج: «أنا في منصبي حتى اقالتي من قبل الدولة»


المطيع محمد أحمد :قلصت حصة حجاج السودان بسبب توسعة الحرم المكي

شارك الموضوع :

رفض رئيس لجنة الشؤون الاجتماعية بالبرلمان محمد أحمد الشائب، التعليق للصحافيين بشأن اجتماع مع وزارة الأوقاف وإدارة الحج أمس، استمر لأربع ساعات، واكتفى بالقول: «لا تعليق»، بينما أعلن مدير إدارة الحج والعمرة محمد أحمد المطيع تمسكه بمنصبه.وقال في تصريحات للصحافيين عقب اجتماعه بلجنة الشؤون الاجتماعية زهاء الأربع ساعات: «لن أتخلى عن منصبي باعتباري موظف صغير في الدولة وهي بتقيلني»، في الأثناء شدد البرلماني المستقل مبارك النور، على ضرورة تقليص تكلفة الحج إلى «15» ألف جنيه.

الانتاهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        Ali

        عاااارفين هذا طبع كل ذو منصب ولو في مرادك حتي اقالتك للآخرة انشاءالله. لانو في حالات حتي بعد إقالة الدولة لة برضو يحتج ويشجب ويندب ويلعن السبب.

        الرد
      2. 2
        Ali

        بصراحه زي النوعية خلو إيمانا باليوم الآخر قوي جدآ. لأنو شخص زي دة عديم الاحساس والضمير ولاصق في الناس قصبا عنهم إلا بس تقوي إيمانك انو في يوم آخر وفي حساب وفي قيامة وملاقة الله عشان بعدين نشكيهم لله والا مافي معني للحياة.

        الرد
      3. 3
        مريسة

        انت حرامي مدنكل .. سبحان الله الفساد محمي
        من اعلي الرياسة .. بلد غريب وعجيب

        الرد
      4. 4
        ابو القنفد

        الكيزان معظمهم حرامية وداعرون و يشربون الخمر ولكن بحذر الشديد
        اقترح تخصيص شركة للحج بنصف المبلغ لكسر الدش في يد المطيع
        طبعا هذا هو الهدف النهائي لهم تخصيص كل شيئ لحسابهم والله المستعان عليهم.

        الرد
      5. 5
        atbara

        اسمو محمد احمد المطيع و رافض الاستقالة . طيب لو كان اسمو محمد احمد مانع أو رافض كان بيسوي فينا شنو الزول ده
        يا اما يطيع الأوامر و يستقيل و يا اما يغير اسمو
        كيزان عجيبين !!!!

        الرد
      6. 6
        عبدالله

        المتعافي ..المطيع مع فارق المولد والمورد هناك وجه شبه .. والمتعافي كان يعمل ويتعب وأثير حوله الكثير من (الغبار) وكان يبتسم ووصل الحد (الكنداكه) وكان يعمل ويبتسم. وحتى وزارة الزراعة (المنسية) من الصحفيين عندما كلف بها المتعافي أصبحت قبلة ومقيل ومبيت لبعض الصحافيين ليجدوا (عضة) في الرجل.. عاصفة غبار بلا مناسبة تثار حول (الرجال) الذين يعملون ووفي الغالب لمقاصد شخصية تصل مرحلة الحسد .. فمن غير المعقول أن يكون السيد المطيع حاوي لكل ماحوته الصحف نقلا عن فلان ووصل النقل حتى المجلس الوطني. فأين الصحافة التي تحقق لتصل للحقيقه. إذا الرجل بريء وأحسب أنه مؤهل ليكون وزير للارشاد والاوقاف وما أثير حوله لحجب المنصب.

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *