زواج سوداناس

فضيحة بالفيديو: برلماني لا يستطيع قراءة آية سهلة من القرآن وسط ضحك وسخرية من النواب.. تابع كيف تصرّف!؟



شارك الموضوع :

“لا يكلف الله نفسا إلا وسعها لها ما كسبت وعليها ما اكتسبت ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو اخطأنا ربنا ولا تحمل علينا إصرا كما حملته على الذين من قبلنا ربنا ولا تحملنا ما لا طاقة لنا به واعف عنا واغفر لنا وارحمنا أنت مولانا فانصرنا على القوم الكافرين”. صدق الله العظيم

ليس من المعتاد أن يخطئ أو يتردد شخص ناضج في قراءة الآية (286) من سورة البقرة التي دائما ما تجري بسهولة على اللسان بسبب كثرة ترديدها أو سماعها في الصلوات.

لكن هذا البرلماني المصري كان له رأي آخر وأصر على قراءتها بعد مخاض وإعادتها أكثر من مرتين وسط سخرية وضحك النواب البرلمانيين المصريين، مما أدى ببعضهم لرفع صوتههم له وتوضيح النطق الصحيح لحركة لفظ الجلالة في قواه تعالى: “لا يكلف الله نفسا”، حيث تعثر فيها كثيرا وهو يأتي بها مفتوحة أحياناً ومضمومة أحيانا أخرى.

في النهاية لكن تحسب له إرادته في إكمالها ورجوعه لبداية الآية لقراءتها بصورة صحيحة من دون خطأ.

اضغط هنا لمشاهدة الفيديو على قناة النيلين

معاذ عباس
النيلين

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        محتار بس

        من الشعب المصرى اتوقع اي حاجة شعب متخلف شديد
        والحياة م عارفين فيها حاجة غير الكضب والمظهر وبعدين
        المظهر بدون حمام بس
        والله اليوم في واحد مصري قايل البحرين تابعه لي الامارات

        الرد
      2. 2
        zohair

        عااادي تسمع في الشوارع المصرية بصورة يومية عبارة ( تعرف تقرأ يا اسطى )

        الرد
      3. 3
        ود العطا

        الحمدلله انا كنت قايلوا برلماني سوداني بعدين طلع مصري

        الرد
      4. 4
        كابوس ابوساطور

        المصري لوسألته سؤال عمره مايعترف واقول ماعارف كانه
        عيب لوقال ماعارف. او الله اعلم فيضطر اتفلسف ويكذب
        ودي المصيبة الكبري
        بعني كذابين ومتكبيرين في الفاضي ساي

        الرد
      5. 5
        عمدة

        ام الدنيا!

        الرد
      6. 6
        عمدة

        ام الدنيا!
        وام العجائب!

        الرد
      7. 7
        ابو خالد الدمام

        شعب كرتون ونواب كراتين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *