زواج سوداناس

إسماعيل: المشكلات لا تُعالج بـ “البندقية والعنف”



شارك الموضوع :

قال القيادي بالمؤتمر الوطني، مصطفى عثمان إسماعيل، إن المشكلات لا تعالج إلا عبر الحوار، وليس البندقية والعنف، مبيناً خلال ندوة لاتحاد الطلاب السودانيين حول الحوار، أن هدية السودان للشعوب العربية التي تعاني من الحروبات هو الحوار.
وأكد إسماعيل أن الاستقلال ما كان ليتحقق لولا اتحاد النخب السودانية والأحزاب السياسية لجعل الوطن فوق الحزبية والقبلية، داعياً إلى الاستقطاب السياسي للأحزاب السياسية المعارضة والحركات المسلحة لمعالجة المشكلات الداخلية والخارجية وفقاً لاستراتيجية واضحة.

وتوقع القيادي بالحزب الحاكم (المؤتمر الوطني)، أن يخرج الحوار الوطني بمخرجات يتفق عليه الجميع.

وفي السياق، أطلع رئيس الاتحاد الوطني للشباب السوداني بشار شوقار، رئيس حركة (الإصلاح الآن) غازي صلاح الدين، على كيفية مساهمة الشباب في دعم الحوار الوطني والمجتمعي.

وقال شوقار خلال اللقاء بالأربعاء، في إطار الحملة الشبابية لتنوير القيادات السياسية بالحوار، إن الفترة القادمة تتطلب تعاون القوى السياسية والأحزاب كافة من أجل دعم الحوار الوطني والمجتمعي، مبيناً أن الشباب يمثل المحور الرئيس في دعم عملية الحوار.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *