زواج سوداناس

وزير المعادن: إنتاج الذهب سيصبح مناصفة بين الشركات والتعدين التقليدي



شارك الموضوع :

كشف وزير المعادن د. أحمد محمد صادق الكاروري، عن ارتفاع عدد شركات الامتياز المنتجة للذهب إلى (28) شركة، وصلت بموجبها نسبة إنتاج الشركات إلى 18% من إنتاج الذهب للعام الماضي، في وقت أكد مساعد رئيس الجمهورية المهندس إبراهيم محمود دعم الدولة وتشجيعها للمستثمرين وإزالة كافة العقبات التي تواجههم.
وأوضح الوزير خلال لقائه المستثمر القطري الشيخ عبدالله بن ثامر آل ثاني أمس، أنه وفي غضون 3 سنوات ستكون نسبة انتاج الذهب مناصفة بين الشركات والتعدين التقليدي، وقال إن السودان يمتلك احتياطات ضخمة من المعادن المختلفة وعلى رأسها الذهب، ولفت إلى أن هناك الكثير من المربعات تحتاج لدخول مستثمرين للعمل فيها، واعتبر أن قطاع المعادن من القطاعات المشجعة.
وقدم الوزير شرحاً لمزايا الاستثمار في السودان خاصة قطاع التعدين لما يتمتع به من امتيازات كبيرة للمستثمرين أجملها في الإعفاءات الجمركية لكافة مدخلات الإنتاج، والسماح للمستثمر باستجلاب عمالة ماهرة من الخارج، الى جانب إعادة تصدير مدخلات الإنتاج والسماح بتحويل كافة الأرباح من الاستثمار المعني.
وأشار وزير المعادن الى أن الاستثمارات القطرية في القطاع ممثلة في شركة قطر للتعدين سيكون لها شأن كبير وإنتاج وفير خلال العامين القادمين.
من جهته أكد المستثمر القطري عبدالله بن ثامر آل ثاني حرصه على الاستثمار في قطاع المعادن السوداني لما يتميز به من إمكانيات وصفها بالكبيرة والامتيازات التي دعتهم الى الاتجاه للاستثمار في السودان.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        ِالجعلي

        يا سعادة الوزير الستة أشهر المحددة لبدء إنتاج شركة سيبريان إياها ما إنتهت ؟ اين الإنتاج سعادتك ؟ واللا الحكاية كلها طلعب لعب في لعب وغش على الشعب المسكين ؟ كلنا وكل الشعب السوداني كان عارف إنه الحكاية كلها كذب في كذب ولكن أنتم فضحتم أنفسكم والشعب طلع أوعى منكم كلكم ؟ أين الإنتاج ” المهلة إنتهت ؟؟؟؟؟ ” هل تعتقد إنه الناس صدقت كلامكم عن هذه الشركة وعن مقدار الإنتاج ؟ إتنو طلعتوا أغبياء وغشيتوا على نفسكم ليس إلا ” الناس أصبحت عارفة كل شئ عنكم ؟ “

        الرد
      2. 2
        محمد

        وين اخبار الشركه الروسيه ؟

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *