زواج سوداناس

ارتفاع أسعار السيارات في السودان



شارك الموضوع :

كشفت جولة «آخر لحظة» بسوق الكرين عن ارتفاع أسعار السيارات رغم قلة الإقبال عليها، ومن جانبهم شكى تجار السيارات بالكرين من ضعف الحركة الشرائية في السوق، و ذكروا أن زيادة الجمارك الأخيرة بنسبة 10% تسببت في رفع الأسعار، إضافة إلى عدم استقرار الدولار، و وصفوا البوكس «التايوتا الفورويل» موديل 2016 بملك السوق والأكثر طلباً، وأشاروا إلى أن تكلفته من السعودية 297 ألف جنيه قبل إخضاعه للجمارك، وبعدها يصبح سعره بحوالي720 ألف جنيه، ويباع بـ690 فتصبح خسارته 30 ألف، بينما وصفوا اللا ندكروز موديل 2016 بجديد السوق بلغ سعره «1,600,000» جنيه والبرادوموديل 2016 بحوالي(1,000,000) جنيه. وقالوا ان الاكثر طلباً في السوق البوكس موديل 2012 و2013 و2010 ويتراوح سعره مابين 280 و300 جنيه للمستعمل، وقالو أن السعر يحدد بناءاً على حالة العربة، وأرجعوا الزيادة في السوق لزيادة تعرفة الجمارك.
حيث بلغ سعر العربة «الآكسنت جياد دبدوب» حوالي 220 ألف جنيه للجديد والمستعملة بـحوالي 180 والعربة الكليك هونداي موديل 2009 هي الأكثر طلباً بحوالي 220 ألف جنيه «والهايس الشريحة القبة العماني» هو الأكثر، بحوالي 510 ألف جنيه والإماراتي بـ490 ألف جنيه، و السعودي بـ460 ألف جنيه، والعربة «التوسان 2016» فل أوبشن جديدة قيمتها(520) ألف جنيه والمستعملة بــ470 ألف جنيه والتوسان موديل 2015 جديدة بحوالي( 400) و المستعملة يتراوح سعرها بين «350- 390» ألف جنيه.
وانتقد التجار وأصحاب المعارض دخول الشركات عالم تجارة السيارات مشيرين إلى أنها تبيع بأسعار تتسبب في نفور الراغبين في امتلاك سيارة ومنافستها للتجار بحكم امتلاكها رأس المال، مشيرين إلى تمليكها السيارات للموظفين بالأقساط وبضعف سعرها الحقيقي.
وقالوا بعض أصحاب المعارض فضلوا حجب أسمائهم لأن الأسعار تختلف و لايمكن تحديدها حتى داخل الكرين، مشيرين إلى تفاوت أسعارها، ورحبوا بدخول الوسطاء و السماسرة باعتبارهم يسهمون في جلب الزبائن والمساعدة في تحريك السوق، وقال التجار لايمكن أن نستغنى عنهم.

بحري/الكرين: محمدعبدالله
اخر لحظة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        abady

        هذه أسعار في خيال ناس الكرين ليست هناك قوة شرائية تساوي 10% من المعروض والسماسرة اكثر من السيارات

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *