زواج سوداناس

محمد رفعت الدومي : الدبان الازرق



شارك الموضوع :

برغم أنهم سبقوا العالم الإيطالي إلي اكتشاف خطأ نظرية التولد الذاتي، وبالتالي، قد انتبهوا منذ قرون إلي أن الذبابة الزرقاء “Calliphora vicina” أو “Blue bottle fly” هي المتهم الأول بالمسئولية عن تحلل أجساد الموتي، إلا أن هذا الاكتشاف نُسِبَ إلي مؤسس علم الأحياء التجريبي “فرانسيسكو ريدي”، كان شاعرًا أيضًا في القرن الـ 17 أثبت بالدليل الذي لا يقبل القسمة علي اثنين أن ديدان المقابر لا تطرأ ذاتيًا إنما من بيض الذباب..
وحتي الآن، ما زال سكان مصر الأصليون، يعتقدون أن ذبابة زرقاء تحوم في البيت قبل مرور أربعين يومًا من وفاة أحدهم، وفي أي وقت، هذا يعني أن روح ميت جاءت البيت زائرة، وعلي هذه الخلفية، كانوا ينظرون إليها بما يشبه الشغف، يحدث أن تمتصهم الذكريات أحياناً، وأن تدمع أعينهم أيضًا!
غير أن هذا الاعتقاد السائد لم يكن يحظي باحترام معظم الذين حصلوا علي قدر من التعليم يكفي ليجعلهم يضعونه في حيز الأسطورة، وهو في الحقيقة إلي الأسطورة أقرب لولا أن رمزيته تتماهي بشكل كبير مع حقيقة علمية مثيرة، ومما يعمق من هذه الرمزية وعيهم التام بدورة حياة هذه الحشرة، وهي أقل من أربعين يومًا..
لقد عرفوا بطريقة ما أن أسراب الذباب الأزرق تهتدي إلي جثث موتاهم، ولربما، لهذا يصفون السنين العجاف بـ “سنين زرقا”، ويصفون ذائعي الصيت بالخبث فيهم بـ “الفِتل الزرقا”، ويصفون الشرير بـ “نابه ازرق”!
إنها واحدة من الحقائق التي تجعل الإنسان يشهق من فرط الدهشة، كيف سبقوا العالم إلي معرفة أن الذبابة الزرقاء بواسطة قرون الاستشعار تستطيع أن تشم رائحة الجثث الطازجة عن بعد خمسة كيلو مترات، وأن تصل إلي مخابئها في غضون دقائق قليلة، ثم تضع بيضها حول فتحات خروج السوائل والغازات: الأفواه والجيوب الأنفية، فلا تمر ستة أشهر حتي يكون الدود قد التهم جسد الميت كاملاً، خلال هذه المدة تكون دورة حياة الحشرة قد اكتملت تمامًا، لتقوم بتكرار الدورة في جثة أخرى، وأظن أنهم نجحوا في التوصل إلي هذا الإكتشاف من خلال ملاحظاتهم التراكمية حول مراحل صناعة السمك المملح، أو ما يعرفه المصريون بـ “الفسيخ”، ذلك أن مفردة “التحلل” قريبة المعني جدًا من مفردة “التفسخ”، ربما، وربما أيضًا، من خلال ملاحظاتهم التراكمية حول شغف هذه الحشرة باللحوم النيئة وقدرتها المذهلة علي اكتشاف أماكنها!
بمرور الوقت، بهدف المبالغة في تهديد أحدهم بإخفاء جثته في أبعد مكان عن العالم، أذابوا هذا الاعتقاد في تعبير شهير: “الدبان الازرق ما يعرفلوش طريق جرة”!
وهذه فرصة مناسبة لنتفهم لماذا بالغ المصريون القدماء في إخفاء جثث موتاهم داخل طبقات كثيرة من الكتان الصلب، ولماذا كانوا يحرصون أثناء عملية التحنيط علي إخراج مخ الميت وتفريغ جسده من السوائل والغازات، ثم وضع الملح في كل بقعة من الجسد بإسراف شديد، والقطران أيضًا، كأنهم انتبهوا إلي امتلاك الأخير بعض خصائص المبيدات الحشرية، ما يجعل من الواضح جدًا أنهم كانوا المصدر الذي أخذ عنه العرب اختيارهم الأول لعلاج الجرب، وثمة حادثة تاريخية مشهورة تؤكد استخدام العرب القطران للتداوي، ذلك أن الشاعر الفارس “دريد بن الصمة” رأي الشاعرة “الخنساء” لأول مرة فأحبها عندما كانت متخففة من ملابسها تدهن بالقطران جملاً أجربًا، وخلد هذه اللحظة في أبيات منها:
ما إن رأيتُ ولا سمعتُ بهِ / كاليوم طالي أينق جُرْبِ
متبذلاً تبدو محاسنُه / يضعُ الهناءَ مواضعَ النقب..
من الواضح أيضًا أن العرب أخذوا عنهم كذلك أفكارهم السابقة عن الذباب الأزرق فلقبوا “عبد الملك بن مروان”: “أبو الذبّان” لشدة نتن رائحة فمه، فهذه مقاربة تاريخية تكشف وعيهم المستعار من جيرانهم بالعلاقة بين ذباب المقابر وبين جثث الموتي، وإن كنتَ مثلي لا تثق في كل روايات العصر العباسي عن الأمويين لشهرة الرواة باختلاق الكثير من الروايات التي تطعن في بني أمية بهدف استرضاء الخلفاء العباسين، فنحن، أمام واحدة من الروايات التي لا تغير احتمالية عدم صدقها من الأمر شيئاً!
ولوعي العرب المستعار بهذه العلاقة جذور أكثر عمقاً يفضحها اسم “عنترة بن شداد”، ذلك أن اسم “عنترة” يعني “الذباب الأزرق”، وهذه المعلومة كافية بالقدر الذي يثير الشكوك في أن يكون هذا الإسم اسمًا اختاره له أبوه، إنما اكتسبه “عنترة” بعدما ذاع صيته، كأنهم أرادوا أن يشبهوا قدرته علي القتل بقدرة الذباب الأزرق علي اكتشاف الجثث النافقة، فلا أعتقد أن أباه قد تنبأ بمستقبله وليدًا، مع ذلك، ثمة بيت من معلقته يدل علي أن الذباب الأزرق كان شائعًا في مجتمعاتهم إلي حدٍّ دفع أباه أن يختاره اسمًا له، وبنفس القدر، دفع “عنترة” إلي أن يقول:
فترى الذبابَ بها يُغنِّي وحدَهُ / هزجًا كفعل الشاربِ المترنمِ
غردًا يحكُّ ذراعَه بذراعِه / فعلَ المُكبِّ على الزنادِ الأجذم
صورة البيت الأخير موفقة جدًا، لكنها، سوف لا تثير إعجاب إلا من رأي عن قرب ذبابة تحك جناحيها، لقد رسمها “عنترة” في صورة رجل مبتور الذراعين يشعل نارًا!
وعلي ضوء ما سبق، من المدهش أن يربط “عنترة” بين الذباب والغناء ونشوة الخمر إلا إذا افترضنا أنه كان يري الموت جميلاً ووديعًا!
محمد رفعت الدومي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *