زواج سوداناس

كيف يصوم أصحاب الديانات المختلفة؟



شارك الموضوع :

نشرت شبكة إن.بي.آر منذ بضعة أشهر خبرًا عن أتباع الديانة الجاينية في الهند الذين يمارسون طقس السالخانة، وهو الصوم حتى الموت، وبرغم أنَّ هذا الطقس نادر نوعًا ما، إلَّا أنَّ الخبر يقول إنَّه يُمارَس فقط عندما يكون مؤدُّوه مرضى أو قريبين من الموت، ويمارسه 200 شخصٍ فقط كل عام، وهو طقس مثير للجدل. تدرس المحكمة العليا بالهند ما إذا كان ينبغي حظر صيام السالخانة في بلد يُجرَّم فيه الانتحار، ولكن أتباع الديانة الجاينية الذين يمارسونه يؤمنون أنَّ الصيام وسيلة لتطهير الروح من أجل الحياة التالية.

السالخانة مثال شرقي متطرِّف على ممارسة منتشرة على نطاق واسع في الأديان الغربية، وهي الصوم، الذي يلعب دورًا بارزًا في اليهودية والمسيحية والإسلام. يحتفل اليهود حول العالم بأقدس يوم في عامهم، وهو يوم الغفران (يوم كيبور)، ويمتنعون فيه عن الطعام والشراب ويطلبون الغفران (تُحسَب الأيام اليهودية من الغروب حتى الغروب التالي). وتكون فترة الخمس وعشرين ساعة هذه ذروة أيام التوبة العشر التي تبدأ مع رأس السنة اليهودية الجديدة (روش هاشناه). يقضي العديدون ذلك الوقت منغمسين في الصلاة، ولكن يُعتبر الصوم هو الجانب الأهم للاحتفال، فإذا كان عليك الاختيار بين الصوم، وبين الصلاة مع الإفطار بشرب الماء، سيكون الصوم هو الخيار الأفضل في نظر التقاليد اليهودية. يؤمن اليهود أنَّ (إذلال النفس) كما يُشار إلى الصوم في الكتاب المقدس سيساعدهم على التركيز ويُقرِّبهم أكثر إلى الغفران.

الصوم الثاني الوحيد الذي يدوم خمسا وعشرين ساعة في التقويم اليهودي هو اليوم التاسع من شهر آب (تيشعاه بئاف) وهو ذكرى خراب الهيكل في القدس منذ ألفي عامًا. في أيام الصوم تلك، يمتنع اليهود عن الطعام والشراب ويقضون اليوم منغمسين في الصلاة، بينما يكون التركيز في يوم كيبور على الغفران ويُعامل اليوم مثل أيام السبت إذ ينقطع الناس عن العمل، أمَّا يوم تيشعاه بئاف فيُعتبَر يومًا للحزن، ويتصرَّف المؤدُّون وكأنَّهم في حداد، فيجلسون على الأرض ولا يحيُّون بعضهم البعض ولا ينظرون في المرآة.

هناك أيام صوم (أقل) كثيرة متنوعة في التقويم اليهودي تمتد فقط من شروق الشمس وحتى غروبها، على عكس يوم كيبور وتيشعاه بئاف، وتكون ذكرى مشاق مرَّ بها الشعب اليهودي، وغالبًا ما تكون فترات النفي. وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للمجتمع اليهودي الدعوة أحيانًا إلى صيام يوم في أوقات الأزمات مثل الحرب أو الجفاف. في أثناء استعداد الأمة للحرب في الأول من يونيو عام 1967، دعت الحاخامية الكبرى إلى الصوم والصلاة في يوم، وفي نوفمبر عام 2010 في وسط الجفاف طالب حاخامات إسرائيل الكبار بيوم صوم من أجل الصلاة لطلب المطر.

يصوم المسيحيون أقل من اليهود، ليس مفهوم الامتناع غريبًا عنهم ⎼فالكاثوليكيون يؤدُّون الصوم الكبير، وهو شهر يُقرِّر الناس فيه وحدهم ما يريدون التخلِّي عنه (قد يكون هذا أي شيء، من التدخين وحتى تناول السُكَّر)⎼ ولكنَّ الكثير من الطوائف المسيحية قد ابتعدت عن هذه الممارسة.

قالت آر.ماري جريفيث، مؤلفة كتاب (Born Again Bodies: Flesh and Spirit in American Christianity) ومدير مركز جون سي.دانفورث للأديان والسياسة في جامعة واشنطن، إنَّ التقاليد المسيحية المتمثِّلة في إنكار الذات والتوبة من خلال الصوم قد تغيَّرت كثيرًا على مدار الزمن. وقالت أيضًا: «الصوم جزء من التقاليد اليهودية القديمة، والمسيحية تنبثق بالطبع من ذلك، تحدَّث يسوع باستفاضة عن الصوم، يتعلَّق حديثه أحيانًا بالتوبة وضبط النفس وتذكُّر أنَّنا كائنات مسكينة أمام قوة الله. أخذ التقليد الكاثوليكي الروماني الذي انبثق عن هذا الأمر بجدية تامة، وكان آباء الكنيسة وأمهاتها يصومون صيامًا جادًّا جدًّا».

استمر هذا التقديس للصوم حوالي 1500 عام، ولكن مع الإصلاح البروتستانتي بدأ الكثير من الممارسات التي لم تُعَد مفروضة بوضوحٍ في الكتاب المقدس ⎼فيسوع يتحدَّث عن صومه هو، ولكنَّه لا يُقدِّم توجيهات للآخرين⎼ في التغيير. كان الناس ما زالوا يصومون، ولكن الأمر لم يعُد هامًا أو إلزاميًّا بنفس القدر. الإنجيليون المحافظون هم اليوم أكثر المسيحيين نشاطًا فيما يتعلَّق بالصيام، برغم أنَّه ليس جزءًا هامًا من تقاليدهم كما اعتاد أن يكون من قبل، والمورمون استثناء آخر، ولكن ممارستهم للصوم نابعة من كتاب مورمون، رغم أنَّها مستوحاة من مصادر إنجيلية. يمتنع المورمون عادةً عن تناول وجبتين في السبت الأول من كل شهر، ويتبرَّعون بالأموال التي كانوا سينفقونها على الوجبتين للفقراء.

أمَّا التقاليد الإسلامية، التي تستلهم من كلٍ من العهد القديم والحديث، فتتمتَّع بأشهر وأوضح علاقة مع الصوم، فيمتنع المسلمون في شهر رمضان بأكمله عن الطعام والشراب خلال النهار ويفطرون بوجبة تُدعى (الإفطار) بعد غروب الشمس. تصف الآية 183 من سورة البقرة في الجزء الثاني من القرآن الصومَ، ولكن تعاليم الصوم تخضع قليلًا للتأويل، ممَّا يؤدِّي إلى بعض الاختلاف في الممارسة، فيرى بعض الناس على سبيل المثال أنَّه من الممكن إطعام الفقراء بدلًا من الصوم، وإن لم يكُن هذا تأويلًا شائعًا، ولكن يتفق معظم مَن يصومون أنَّ الصوم واجب طوال الشهر، لأنَّه أُنزِل فيه القرآن على محمد) ولذلك أيضًا يستمع الكثير من المسلمين إلى القرآن كاملًا ويقرؤونه على مدار شهر رمضان).

أخبرتني عايشة شودري، الأستاذ المساعد في قسم الدراسات الإسلامية ودراسات النوع الاجتماعي في جامعة كولومبيا البريطانية، أنَّ الصوم غالبًا يكون نشاطًا لتنمية المجتمع يمتنع فيه الجميع سويًّا ثم يأكل الجميع سويًّا، «من شروق الشمس وحتى غروبها كل يوم لمدة شهر يجتمع الجميع ويشاركون في ممارسة تُميِّزهم عن كل مَن يحيط بهم، ولكنَّها تربط بين أفراد المجتمع».

وبرغم أنَّ الممارسة عالمية، إلَّا أنَّ توقيت رمضان يختلف من عام لآخر بسبب استخدام المسلمين لتقويم قمري، وفي الأماكن البعيدة عن خط الاستواء قد يتطلَّب الصوم فترات طويلة جدًا من الحرمان. ولأن الصوم في الإسلام قد بدأ في مكة حيث كان قربها من خط الاستواء يجعل مدة الصوم 12 ساعة باستمرار تقريبًا، يصوم العديد من الناس في الدول الإسكندنافية على سبيل المثال 12 ساعة.

هافنغتون بوست

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *