زواج سوداناس

لجنة العلاقات الخارجية بمؤتمر الحوار : اتفقت غالبية أعضاء اللجنة بإقامة علاقات مشروطة مع إسرائيل



شارك الموضوع :

اتفقت غالبية أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمؤتمر الحوار، خلال اجتماعهم بالإثنين، على إقامة علاقات طبيعية مشروطة مع الدولة العبرية (إسرائيل)، باعتبار أن جامعة الدول العربية تدعم هذا الاتجاه، ولم تحسم اللجنة بعد القضية، ولا يزال باب النقاش مفتوحاً.
وقال عضو اللجنة إبراهيم سليمان للصحفيين، بالمركز الإعلامي، إن اللجنة عقدت اجتماعها برئاسة سارة أبو، وناقشت قضية العلاقة مع إسرائيل، لافتاً إلى أن الاجتماع شهد مداخلات من 41 عضواً.

وأشار إلى استماعهم إلى أربعة آراء تمثلت في الدعوة إلى تطبيع العلاقة مع إسرائيل، ورأي آخر بإقامة علاقات طبيعية معها باعتبارها إحدى دول العالم أو علاقة مشروطة معها، فضلاً على رأي يدعو إلى عدم إقامة أي علاقة معها.

وأوضح سليمان أن غالبية أعضاء اللجنة تدعم الرأي القائل بإقامة علاقات طبيعية مشروطة مع الدولة العبرية، باعتبار أن جامعة الدول العربية تدعم هذا الاتجاه. وأضاف “اللجنة أن القضية لم تحسم بعد”.

إعلاء الحوار


كمال عمر قال إنهم يهدفون لترسيخ معاني التحاور ونقل الناس من مرحلة الاحتراب والصراعات إلى مرحلة الاستقرار والسلام مبيناً أن المرحلة القادمة ستشهد تطوراً في العلاقة مع جميع الأجهزة الإعلامية

وفي السياق، قال عضو اللجنة العليا للحوار، كمال عمر، الأمين السياسي للمؤتمر الشعبى، إن الإعلام يلعب دوراً مهماً في دفع عملية الحوار من خلال نقل تفاصيل ما يجري في الساحة من نقاشات داخل اللجان المختلفة، مشيراً إلى تأثيره الكبير في المجتمع.

وقال عمر، خلال زيارة أعضاء الآلية إلى مقر صحيفة (السوداني)، إن اللجنة الإعلامية بآلية الحوار أعدت مشاريع إعلامية مع أجهزة الإعلام لأجل إعلاء قيمة الحوار ونشر ثقافته داخل أوساط المجتمع والمساهمة.

وأضاف “نهدف لترسيخ معاني التحاور ونقل الناس من مرحلة الاحتراب والصراعات إلى مرحلة الاستقرار والسلام”، مبيناً أن المرحلة القادمة ستشهد تطوراً في العلاقة مع جميع الأجهزة الإعلامية.

إلى ذلك، قال رئيس تحرير صحيفة السوداني، ضياء الدين بلال، إن الصحافة تلعب الدور الأكبر لمجريات الحوار وتُعد داعماً أساسياً له في كل مراحله، معرباً عن أمله في أن يعزز الحوار للحريات الصحفية وإتاحة مساحة أكبر للتعبير.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        aشافوه عرفوه خلزه

        علاقات طبيعية باعتبارها واحدة من دول العالم
        يا للاعتراف بدولة اسرائيل
        زغرطى يا ام السجم اسرائيل لم تكن دولة احتلال والزغاريط تعم ارجاء السودان وا كنا نعرف الحقيقة ان فلسطين هى التى كانت تحتل اسرائيل الا بعدما نورنا السودان بذلك ماشاء الله عليه
        خدجه حيكون من السهل علينا نروح اسرائيل من غير تاشيرة فيزا ونسهر ونرقص ونهيص فيها ما نحن بقينا اخوان وشوي شوية نوحده قوانا وقواتنا لنحتل بها الدول العربية والاسلامية ونوحد عملتنا ولغتنا
        يا للحسرة مع مرور الزمن والاجيال حتروح لون بشرتنا وافريقيتنا فى ستين دهية فمن سيكون اجيالنا اليس جيل التهجين
        لا قراصة لا ويكة ووداعا للعصيدة والتقلية والحزن على قدور الفول والدمعة والتقلية وهات لى الشوكة والسكين يا الخواجة

        الرد
      2. 2
        زول نصيحة

        ناس واعيين خلونا نشوف مصالحنا ….اهو الفلسطينيين عندهم معاهم اتفاقيات وعلاقات وكمان مرات بظهروا جواسيس وخيانات ….والقضية دي نحن السودانيين ما تبقونا سيادها وتدفعونا تمن مواقف نحن ابعد ما يكون منها

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *