زواج سوداناس

زوجي عاطل عن العمل من فتره


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

فضيلة الشيخ د عبد الحي يوسف
الأستاذ بقسم الثقافة الإسلامية بجامعة الخرطوم
السؤال:
فضيلة الشيخ عبد الحي يوسف السلام عليكم ورحمة الله وبركاته…
متزوجة ولي بنتان وأنا حبلى الآن، اكتشفت أن زوجي ترك العمل من خلال تواجده الدائم في البيت وعدم صرفه علينا وعلى البيت، ونحن نسكن في بيت أهله، والحمد لله أني موظفة وأصرف على البيت دون كلل ولا بخل، لكن وجوده وعدم عمله واستكانته للعطالة يحز في نفسي، وقد بدأ يعاملني بغلظة رغم أني لا أبخل بشئ عليه، وعلي العلم أني لم أبلِّغ أحداً من أهل بيته، وعندما أطالبه بالعمل يقول إنه ساع وأنه لم يجد، وأحياناً يقول لي اتركي العمل وأنا أعمل بعد ذلك، وعندما فاجأته بحقيقة أنه لا يعمل من فترة قرابة السنة والثمانية أشهر صرخ في وجهي وقال لي عجبك عجبك ما عجبك الباب فاتح.
للأسف الشديد فأنا مطلقة مرتين في أسباب ليس لها علاقة بعمله أو صرفه كان قد ضربني في المرة الأولى وشكوت إلى أبي وذهبت مكثت عند أبي قام بتطليقي للمرة الأولى.
وفي المرة الثانية أيضاً دفعني حتى وقعت ونزفت وذهبوا بي إلي المستشفي، وعدت إلي بيت أبي فهاتفني في التلفون وطلقني، وقام أفراد من أهلي وأهله بإصلاح ذات البين ورجعت معه.
لم يمد يده عليَّ كالمرات السابقة لكنه صفعني قبل عيد الأضحى بيوم في سبب بسيط جداً، كنت أنظف وأشعلت كل أنوار البيت الخاص بنا، جاء من الخارج ليصرخ ويقول لي لماذا كل الأنوار مفتوحة، رددت عليه أني أنظف. فقال: تفتحي في المكان اللي إنتي بتنظفي فيه فقط، ساعتها صرخت أيضاً في وجهه وما سبب ذلك؟ وانا أدفع فاتورة الكهرباء! فصفعني!! أنا حيرى في تصرفاته وماذا لوأخبرت أحداً من أهل بيته أنه لا يعمل ماذا ستكون ردة فعله؟ وما رأي الدين في ذلك. وفقكم الله فيما يحب ويرضي.

الجواب:
الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين، وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته؛ أما بعد.
فالواجب على الرجل أن ينفق على زوجه وعياله مهما كان غنى الزوجة أو ثراؤها؛ لأن الله تعالى قال {لينفق ذو سعة من سعته ومن قدر عليه رزقه فلينفق مما آتاه الله } وقال {وعلى المولود له رزقهن وكسوتهن بالمعروف} وقال النبي صلى الله عليه وسـلم حين سئل عن حق امرأة أحدنا عليه “تطعمها إذا طعمت وتكسوها إذا اكتسيت، ولا تضرب الوجه ولا تقبِّح” فهذا الرجل مقصر في حقك حين أهمل النفقة عليك، وكذلك حين أساء المعاملة وتعمد الأذي.
ومهما يكن من أمر فما بقي لكما سوى طلقة واحدة، وأنت بخير النظرين إن شئت بقيت معه على أسس سليمة وسياسة واضحة تتفقان عليها، قوامها أداء الحقوق وكفُّ الأذى، وإلا فيجوز لك طلب الطلاق صيانة للدين وحماية للنفس، والله المستعان.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        كديسة

        نسال الله ان يهديه ويوفقه الى عمل وان يحفظ لك بيتك واسرتك
        رجاء كل من يقرا الموضوع ان يدعو لهم بظهر الفيب عسى ان ينصلح حالهم
        ولا يضيع الابناء

        الرد
      2. 2
        ابوبكر

        اختي العزيزة, ربنا يهديه ويصلح باله ويوفقك على الاخذ بيده بسياسة. ربنا يوفقك ويكتب لك الصواب على ما قمت و تقومين به من الصرف على البيت والاولاد. لا حول ولا قوة الا بالله! وصية من اخيك في الله, الرجاء حافظي على بيتك وربما يهديه الله.

        الرد
      3. 3
        salahaldeen

        ربنا يهديه ويصلح بينكما — ولا تنسي أختي العزيزة هذا الدعاء — إن من تدبيرك ما يغني من الحيل- ومن كرمك ما يفوق الأمل – فدبرنا فإننا لا نحسن التدبير أكرمنا فأنت الكريم —

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *