زواج سوداناس

وزير المالية السوداني يطالب بعقوبات رادعة ضد تجار العملة في السوق الموازي



شارك الموضوع :

اعتبر وزير المالية السوداني بدر الدين محمود أن السوق الموازي للعملات الأجنبية، خارج دائرة القانون، ما يقتضي مواجهته بضوابط صارمة وفرض عقوبات رادعة على تجار العملة لأنهم يتسببون في الإضرار بالإقتصاد القومي.

وبعد انفصال جنوب السودان في 2011 واستئثاره بنحو 75% من الانتاج النفطي للبلاد، عانى السودان من تراجع عملته الوطنية “الجنيه” وارتفاع التضخم، ويتجاوز سعر الدولار في السوق الموازي 11 جنيه، بينما لا يتعدى سعره نحو 6 جنيهات في القطاع المصرفي.

ودعا وزير المالية أمام البرلمان، الثلاثاء، لتطبيق إجراءات قانونية صارمة وتشديد العقوبة على تجارة العملة وكشف عن تعاملات غير مشروعة في السوق الموازي بجانب طلب غير حقيقي للنقد الأجنبي بذات السوق.

وأشار إلى “سياسات ترشيدية” لتقليل السفر للعلاج بالخارج باعتباره أحد أسباب ارتفاع اسعار الدولار وترشيد السفر الحكومي، وأكد ان هناك عملاً يجري مع الهيئة القومية للاتصالات حول تعامل شركات الاتصالات مع النقد الأجنبي.

ورفض محمود مقترحات تقدم بها النواب لـ “تعويم” الدولار ووقف استيراد السلع غير الضرورية، قائلاً: “من الأنسب أن لا نعوم سعر الدولار أو نثبت سعر للصرف، وليس هناك سلع غير ضرورية ليتم ايقاف استيرادها طالما أن هناك طلبا عليها تصبح ضرورية.. الإجراء الأفضل أن يتم فرض رسوم جمركية عليها”. وقطع بعدم وجود أي سلع محظورة باستثناء السلع الممنوعة كالسلاح والخمور والمخدرات وأدوات الميسر.

وقال الوزير إن الإجراءات التي اتخذتها وزارة المالية وتدخل البنك المركزي لتوجيه سعر الصرف واختيار سعر الصرف المرن، أدى لاستعادة التوازن الخارجي في تشكيل سوق النقد الأجنبي والحد من تعدد الأسعار.

وتابع “بعد أن كانت هناك أربعة أسعار للصرف (سعر للقمح والمنتجات النفطية وسعر للدولار الجمركي وسعر في السوق المنظم لبنك السودان والصرافات وسعر للسوق الموازي)، أصبح بفضل هذه الإجراءات هناك سعرين فقط للنقد الأجنبي هما سعر السوق المنظم وآخر للسوق الموازي”.

وعزا تزايد الفجوة بين السعرين للتوسع في النقد الناتج عن شراء الذهب وتمويل عجز الموازنة وارتفاع العجز في الميزان التجاري وانخفاض رسوم عبور النفط والتسهيلات التجارية التي تمت لمعظم عمليات الاستيراد نتيجة للحصار الاقتصادي وتدهور أسعار صرف العملة الوطنية.

وقال إن سلعة الذهب الوحيدة التي يحتكرها بنك السودان، مؤكدا قانونية الإجراء، وأشار إلى أن السودان تحت البند (8) في صندوق النقد الدولي في حرية التعامل بالنقد الأجنبي.

وكشف محمود عن إجراءات في ملف تصدير القطن والسمسم لجهة أن هناك انخفاضا قد حدث في القطن وتراجع سعره من 96 سنتا الى 61 سنتا منوها إلى تأهيل بعض مصانع النسيج وتخصيص جزء من القطن للمصانع.

وأكد حدوث زيادة في تحويلات المغتربين وفي تدفقات الاستثمار المباشر وأقر بتأثيرات العمالة الأجنبية، مشيرا الى وجود عمالة غير قانونية.

وكشف عن استهداف مبلغ ملياري دولار من عائدات الثروة الحيوانية في 2016، مبينا تحقيق أكثر من مليار في العام 2015.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مكنيكي

        يا جماعه الخير لو خلينا الناس تستورد السلع المسموح بيها علي ان بدفعوا لها جمارك ب الدولار الامريكي.. في الحاله دي ممكن نعمل هجره عكسيه للدولار غصبا عنك.. .يعني واحد عندوا كنتينر اسبيرات مستعمله جماركا طلعت 150,000,000 علي طول احول مباشره في حساب الجمارك 12,500 دولار مع المستندات. ..العربات نفس الشي.. .مع العلم الدولار ده اصلا ما بطلع من السودان.. .

        الرد
      2. 2
        مكنيكي

        اتمني الدوله تفتح سيارات النظافه. …وتقول لازم اندفع ليها جمرك بي الدولار الامريكي

        الرد
      3. 3
        عبدالواحد حسن سيد

        انت اعمل سياسات حفز الانتاج وابعد عنه الجبايات عشان تكلفته تقل وينافس للتصدير معقول لورى موز جاى من الدمازين للصادر يشيلو منو جبايات قدر شراؤه وعلى هذا قس وبالمقابل قلل الطلب بترشيد الاستيراد الحكايه عرض وطلب مع ضرورة تقليل النفقات الحكوميه وتصغيييير الحكومه الحكومه ما دايره ترشيد الاستيراد لانه جماركها بيصرفوه على الجيش الجرار البيخدم الحكومه من دستوريين وامن ومجالس تشريعيه وهيلمانه واخرها الحوار الوطنى المزعوم وهو ما تريد الحكومه من خلاله تمرير قرارات خطيره كالتطبيع مع اسرائيل

        الرد
      4. 4
        مكنيكي

        خلينا نطبع, ,,اسراييل محتله حلايب

        الرد
      5. 5
        عبدالله

        وفي القرى والحضر تحضر لوحات بيرقر ، سجك ، فراخ مجمده. شوكولا جلكسي وحلاوت الجبنه بـ حلاوة ماكنتوش. ومشروبات الطاقة وأنواع من البيره خالية الكحول .. ووطن النيل لا كحل فيه وبين كل تكل وتكل (تكل) تجميل ، ومواد تجميل فاخرة ومستوردة خصيصا من البحر الميت لأبناء النيل . وتم ضبط كم كنتتنر وتم ابادة كم كنتننر تحتوي على مواد تجميل وحلاويات ومحسنات الكيك والخبائز. ولا كلمة عن خبر ضبط المستورد . ووفود لتشييع الاستثمار بالخارج.. وتسويق النيل برد برد ياعطشان.. وأكبر جهاز استثماري بالبلد ألا وهو جهاز المغتربين . أصغر ادارة من ضمن 20 ادارة يضمها الجهاز هي ادارة الاستثمار ومازال النضم فيها الاستثمار في : كافتريا وكل المطلوب مكنة شاورما وحلاوة قطن. وخيار اخر مكنة غسيل الكنب والستائر والسراميك. والكل يتساءل عن سر عطش ابن النيل

        الرد
      6. 6
        عبدالله

        وتحويلات المغتربين مهما تزيد .. لاتزيل الحبل عن عنق الإقتصاد. تحويلات تتم عن عبر سوق الناقة. والمغترب لاناقة له ولاجمل في وطن كل الجمال. والجهاز ،، جهاز المغتربين مازال يعمل بالعدة القديمة ومن مؤتمر لـ حفل . واخر حفلاتنا كان عدد الفنانيين اكثر من عدد المغتربين المحظوظين بحظوة الجهاز .. وللمغتربين خبرا ت ومدخرات تخلي وزارة المالية تتفرغ لتمويل المشاريع الاستراتيجية اقلها مفاعلات نووية.

        الرد
      7. 7
        Karazy

        ياوزير الماليه هاك الحل دا من بيت الكلاوي .حرك البيع الايجاري للابراج العقاريه .المال ليس له عقيدة عليه فكر كويس وستحصل علي نتيجه مرضيه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *