زواج سوداناس

الضوابط الشرعية لنشر الأخبار والمعلومات


عبد الحي يوسف

شارك الموضوع :

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد.
فإن لنشر الأخبار والمعلومات ضوابط شرعية يمكن أن تستقى من نصوص القرآن والسنة، ومن ذلك:
① عدم تضمن المنشور محرَّماً من الشرك بالله أو الترويج لفاحشة أو قذف المؤمنين والمؤمنات في أعراضهم أو التحريض على منكر من القول وزور أو باطل من الفعل وشر

② ألا يكون في المنشور إثارة للعداوة والبغضاء بين فئام المسلمين وتحريش بعضهم ببعض، أو إثارة لنعرات عرقية أو عصبيات قبلية أو طائفية

③ أن يتحرى الناشر صحة الخبر الذي ينشره؛ فكفى بالمرء إثماً أن يحدث بكل ما سمع، وبئس مطية القوم زعموا

④ أن يحرص على الاستيثاق من صحة المعلومات التي ينشرها ـ علمية كانت أو شرعية ـ لئلا ينشر على الناس باطلاً فيعملوا به معتقدين صحته، وما هو بالصحيح

⑤ أن يعلم أنه مسئول عما ينشر في هذه الوسائل مقروءة أو مسموعة أو مرئية، وهي إما أن تكون حجة له بين يدي الله أو حجة عليه

⑥ أن يحرص في معالجته للأمور أن يكون موضوعياً دون تعرض للأشخاص إلا بقدر الضرورة، والقدوة في ذلك رسول الله الذي كان يقول {ما بال أقوام يفعلون كذا وكذا} وما واجه أحداً بشئ يكرهه

⑦ أن يتجنب نشر سفاسف الأمور التي تضيع أوقات الناس وجهدهم دون أن تزودهم بعلم نافع أو تعينهم على عمل صالح، بل تكون الجدية هي الشعار والدثار
ونسأل الله الهداية للجميع

الشبخ د. عبدالحي يوسف

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        زرد يه

        شيوخ الضلال والسلطان اصحاب العربات والمكيفات والعروسات الصغيرات والبنوك الحسابات والكروش والجعبات

        الرد
      2. 2
        زورو

        عبد الحي يوسف المنافق قال في خطبة الجمعة ان اختلاس الوزراء ليس سرقة وقال الصحابة اختلسوا

        الرد
      3. 3
        ابو كريم

        ابقي انت شيخ يا زردية يا اخوي و اعمل الحاجات دي, ما في مشكلة ,يمكن الالفاظ تبقي اقل خشونة.
        اللهم اغفر لي و لقومي انك انت الغفور الرحيم

        الرد
      4. 4
        Karazy

        كلامك دا انا قريتوا في الاسرائيلات…شوف الشيعه لو غزو العالم العربي السني معنى ذلك اليهود علي حق انو الاسلام من تأليف اليهود. نهار ابوكم اسود ..انظر حولك

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *