زواج سوداناس

شركة إماراتية تقدم دراسات لرفع صادر الماشية السودانية الى 600 ألف رأس سنويا



شارك الموضوع :

قال السودان، الخميس، إن شركة إماراتية تقدمت بدراسات لمشروعات استثمارية في القطاع الزراعي والحيواني، تستهدف زيادة صادرات الماشية الحية الى 600 ألف رأس سنويا وإنشاء مسالخ جديدة وتأهيل القائم منها.

الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات يستقبل الرئيس عمر البشير
وكشفت وزارة المالية السودانية أن شركة “جنان” الإماراتية بثلاث دراسات جاهزة لمشروعات استثمارية بغرض زيادة كفاءة الإنتاجية وتطوير الإنتاج للصادر في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

وتحسنت علاقات السودان بدول الخليج أخيرا عقب مشاركته في عملية عاصفة الحزم العسكرية لكسر شوكة الحوثيين الشيعة باليمن، وسجل الرئيس عمر البشير عدة زيارات لدولة الإمارات كان آخرها في اواخر نوفمبر الماضي.

وجدَد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي السوداني بدر الدين محمود لدى لقائه بالخرطوم، الخميس، وفد شركة “جنان” برئاسة مؤسسها الشيخ محمد بن راشد العتيبة إلتزام الدولة بتطويرالقطاعات الحقيقية ورفع الإنتاج فيها واستقطاب المزيد من الاستثمارات والشراكات الاستراتيجية بين القطاع الخاص الوطني والعربي لدفع جهود الدولة لتطوير الانتاج وتوطين التصنيع الزراعي وإضافة قيمة جديدة لصادرات القطاع الزراعي بشقيه تحقيقاً لأهداف البرنامج الخماسي في زيادة الإنتاج للصادر بالاستفادة من موارد البلاد الواعدة.

وكشف وزير الثروة الحيوانية السوداني موسى تبن عن منظومة متكاملة تتضمن 31 مشروعا لتحسين إنتاج الثروة الحيوانية وتطويرها بما يحقق قيمة مضافة للإنتاج مبيناً أن المشروعات تتضمن إعادة تأهيل 9 مسالخ قديمة وإنشاء مسلخين جديدين مطابقين للمواصفات العالمية في سواكن وكسلا شرقي البلاد.

وكشف الوزير عن إتجاه لإنشاء مسلخ متكامل في أم درمان بشراكة سودانية صينية.

من جانبه أكد العتيبة إهتمام شركته بإستخدام التقنيات العالمية لتطوير إنتاج الماشية والأعلاف وتطوير الإنتاج الزراعي للصادر.

وأوضح لدى استعراضه الدراسات الثلاثة أن الدراسة الأولى تستهدف تنمية الثروة الحيوانية وزيادة لصادرات من الماشية الحية الى 600 ألف رأس في السنة، بينما تستهدف الثانية تطوير نسل الأبقار وإستجلاب سلالات مميزة من الخارج لتهجين السلالات المحلية بغرض رفع الإنتاج اليومي من الألبان والاستفادة من الانتاج المحلي في صناعة تجفيف الألبان.

وطبقا للعتيبة تستهدف الدراسة الثالثة تطبيق أنظمة ري حديثة لزيادة حجم المياه المستخدمة في الري للزراعة والطاقة بما يقلل تكلفة الانتاج ويسهم في تطوير الصادرات، مؤكداً رغبة الشركة في توسيع استثماراتها في السودان في القطاع الزراعي بشقيه النباتي والحيواني.

الانتباهة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        عبدالله

        شركة اماراتية تقدم دراسات في الزراعة والانتاج الحيواني؟؟ وقبل اسطر معدودة احتفل جهاز رعاية السودانيين بالخارج بالكفاءات والخبرات السودانية بالخارج.. وكل التوصيات والوصية فك الحصار

        الرد
      2. 2
        عبدالله

        وما من شك أن جذب الاستثمارات الاجنبية مرحب به. ولكن أن يقطع لها من اللحم الحي فهذا مرفوض. فمن يستثمر في تشييد السدود ومحطات الكهرباء النووية. إذا كنا نقدم نخلة فوق الجدول مقيلة تحتها النعاج البرق . هذه من الاستثمارات الوطنية الوطنية ولو اجبرنا كل مواطن بدفع جنيه شهريا عن طريق الجمرة الذكية.. لو قاطعنا المشروبات الغازية وبما يهدر من أموال الاتصالات البدون معنى لغزونا العالم بالغذاء السوداني الخالص .. ونكون خالصين.

        الرد
      3. 3
        عبدالله

        وجهاز المغتربين اخر ابداعاته وبدعه تكوين الآلية الوطنية لحماية المواطنين بالخارج .. وبقرة لكل مغترب وتصبحون على نيل من حليب .. وهذه هي المشاريع التي تحمي الوطن والمواطن بالداخل والخارج .. لكن مين (البحلنا) من جهاز جلب المحلب الجهاز الذي اخر ما افلح فيه قال الامين العام : الان لدينا خبرة في الاجلاء والاخلاء يجري العمل حاليا على تطويرها للاستفادة منها في (جلي) باقي العاملين السودانيين بالخارج الذين تم (توريطهم) برعاية جهاز المغتربين . لماذا لم تسوق مثل هذه الأفكار والابقار للمغتربين بالخارج .. وبقرة لكل مغترب كم طن يصدر من الجبنة وكم نوع وشكل ننتج من الجبنة والقشطة والزبادي . لكن لماذا لاتضحك علينا البقرة
        الفرنسية ووفد الجهاز تفقد المغتربين بباريز وضاق كل نكهات الجبنة هناك والعمل جار على وكالات حصرية للجبنة والمحلب والصندلية . اللهم لطفك .

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *