زواج سوداناس

السودان جميل، لا إقامة لا كفيل



شارك الموضوع :

يوميات ود بطران فی السودان ..
السلام عليكم من الخرطوم وطبعا الزول ما عارف يبدأ من وين؟ الحكاية حكاية والقصة لا عنوان لا بداية ولا نهاية .. أول حاجة لفتت نظری وانا طالع من المطار ، اكتظاظ الشوارع بالسيارات والموديلات والمطاعم بالناس .. طبعا كنت سعيد وفرحان والنشوة تسری فی لسانی احملق فی كل شيیء وأقول فی سری وطنی وطنی ولا ملی بطنی واحس بالدفیء والأمان وانا اقرأ علی خلفية احدی سيارات الركشة ؛ السودان جميل ، لا إقامة لا كفيل .. فتزداد ابتسامتی وقناعتی بالاستقرار فی أرض الجدود والعن أي فكرة للهجرة مرة اخری واجتياز الحدود .. كانت الساعة وقتها عصرا بدری عندما غادرت المطار متجهاً لمنزلی والجو معتدلا يميل الی البرودة قليلاً عكس مشاعری المشتعلة والمتقدة لكل ذرة من تراب الوطن .

وفی نصف المسافة توقف السائق فجأة أمام احدی محلات البنشر وقال لی معتذرا بلطف دقايق بس تصلح العجل ده .. قلت له مبتسما يعنی كان لازم هسی انت عارف نفسك جايی المطار ليه ما صلحتو من الأول؟
اجابنی ضاحكاً انت قايل نفسك لسه فی الخليج .. ده السودان ياهو ده السودان .. ضحكت واكتفيت بمتابعة عامل البنشر وهمهمت فی سری ربنا يكضب الشينة ..

وانطلقنا مرة اخری ويبدو صاحبی سعيدا بعد أن أنجز المهمة وهو يعيد تشغيل مسجل السيارة ؛ البت دی مكسرانی. .. البت دی …
المهم دقايق ووصلنا البيت والمسجل شغال عرس بس طلاق مافی .. نزلت وأول زول قابلني قال لي ؛ اها ان شاء الله جبت معاك اسطوانة غاز فی شنطتك .. فعرفت الحكاية كلها مبنشرة وكل القصة لو عارفا انا الزول الصحی بريدك .. بريييييدك برضو يا
بلدی .

بقلم: احمد بطران

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


6 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        مهاجر في بلاد الله

        السلام عليكم ،، مقال خفيف ولطيف،، سفرا سعيدا وعودا حميدا….

        الرد
      2. 2
        ودبنده

        ي اخينا الدنيا لو مافيها معاناه ما جميلة خليك مبتسم دائما !

        الرد
      3. 3
        عبدالرحمن

        نفس القصة حصلت معاي شهر اكنوبر الماضي وانا راجع السودان وعملت فيها زول عملي وقلت ليهم ما في زول يجيني المطار عشان يوصلني انا بركب اي لبموزين عشان اجي البيت وفعلا لم احبرهم بميعاد الطائرة .خرجت من المطار واتلم فيني مائة واحد تاكسي تبديل قروش المهم لقيت واحد ومسكني من يدي سالت وين التاكسي قال لي تعال ياهو ده قدام وبمجرد ماشفت التاكسي زهجت بس قلت اصبر رفعنا الشنط و طلعنا وبعد دقائق قدام القيادة اللستك طرشق والراجل ماعنده عفريتة ولااسبير والوقت متاخر وكرهت الفلسفة والرجعة طارت لي في راسي ووقفنا ساعة لما جاء بتاع تاكسي وسلفه اسبير عشان كده السوان ياهو السودان وسيظل ياهو السودان

        الرد
      4. 4
        محتار بس

        والله رقم المعانأة السودان جميل واجمل باناس الطيبين
        واجمل بلد في العالم لكن الانسان مجبور علي
        ظروف الحياة في الزمن الصعب

        الرد
      5. 5
        مريسة

        السودان اجمل بلاد العالم والشعب احسن شعوب
        العالم .. تكافل ومحبة وتعاون وجيران زي اولاد
        امك والناس معاك في الهينة والقاسية ولو عندك
        اي مناسبة ابعد بعيد اولاد الحلال مابقصروا كل شئ
        اجهزوا وارتبوا وضيوفك في الحفظ والصون ولكن
        للاسف حاليا تحكمه مجموعة اقزام لاهم لها الا اذلال
        المواطن المسكين ونهب خيرات الوطن .. اللهم
        انهم لايعجزونك اللهم ارنا فيهم يوما عبوسا قمطريره

        الرد
      6. 6
        Abu Ahmed

        والله فعلا السودان جميل لكن البقنع الديك شنو؟!!!!!
        المغتربات ديل مابيات الرجعة تب …. الله كريم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *