زواج سوداناس

السودان يعلن فشل مشاورات برلين بسبب تراجع الحركة الشعبية عن التزاماتها السابقة



شارك الموضوع :

أعلن المهندس ابراهيم محمود مساعد رئيس الجمهورية ورئيس وفد الحكومة للمفاوضات عن تراجع الحركة الشعبية عن التزاماتها وتعهداتها السابقة مما أدي الي فشل جولة المشاورات غير الرسمية التي اختتمت مساء السبت ببرلين.

وقال في تصريحات صحفية ان وفد الحركة برئاسة ياسر عرمان رفض ما التزم به سابقا في جولة اديس أبابا الماضية بالانضمام للحوار الوطني ودعا الي إسناد رئاسة الحوار الي قوي دولية اخرى في تعارض واضح لسودانية الحوار الذي حظي باجماع القوي الوطنية والسياسية بالبلاد وتأييد المجتمع الدولي. كما تنصل عن مبدأ وحدة الجيش الوطني الذي مثل قاعدة الاتفاق السابق مع الحركة وطالب بالتمسك بقواته خارج اطر وحدة وقيادة الجيش الوطني السوداني. وإزاء هذه التراجعات تأسف حكومة السودان لهذه الموقف الذي يمثل انتكاسة لأسس التفاهمات السابقة التي أرست مباديء لتحقيق السلام الشامل وكذلك مثلت إحباطا لتطلعات مواطني المنطقتين وأهل السودان اجمعين.

وقال مساعد رئيس الجمهورية ان الحركة بهذا الموقف تؤكد عدم جديتها وأكتراثها لمعاناة المواطنين في المنطقتين وأنها تستعمل المفاوضات كتكتيك لاطالة امد الحرب وتحقيق تطلعات ومآرب شخصية مؤكدا حرص الحكومة وعزمها علي المضي قدما في تحقيق السلام مع جميع الأطراف التي تملك الرغبة والارادة السياسية وعبر عن شكره لجهود الوساطة الافريقية والحكومة الألمانية علي استضافتها وتسهيلها لهذه الاجتماع ودعمها لعملية السلام في السودان.

برلين 23-1-2016 (سونا)

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        الكاهلي

        قلنا ليكم الروبيضه ياسر عرمان ده شخص حاقد ومريض وقابل نفسه هو المفروض يكون رئيس السودان ….نقول له دونك الرقاب والدماء تجري مجاري السيول ايها الروبيضه …كفايه انك كنت الشخص المحرك لانفصال الجنوب..اللهم عليك به …اللهم اصبه في بدنه بداء لا علاج منه ولا تمته الاذليلا في بلاد لا تجد من يدفنه ويكون جيفه نتنه بالعراء ..

        الرد
        1. 1.1
          الكوشى

          أمين وكل من حمل السلاح ضد الدولة

          الرد
      2. 2
        محمد أحمد

        الحكومة بتضيع في وقتها مع الشخصية الغريبة دي, زول ما عنده علاقة بالمنطقتين مستخدم من الغرب لخلق عدم إستقرار في السودان, الزول ده لو الحكومة أعطته الرئاسة و السودان يستقر ما حا يوافق لأن مهمته أن لا يحصل إستقرار في السودان الي يحقق الغرب مصالحه في السودان. يجب الحسم العسكري و إستمرار الحوار في السودان إلي الوثيقة النهائية و اعتبار عرمان و شلته خارجين علي القانون.

        الرد
      3. 3
        سوداني اصيل وليس بوافد

        الجيش الوطني هو صمام امان لجميع حقوق المهمشين و الذين تعرضوا لاقصاء و مظالم تاريخية من قبل الدولة العنصرية البغيضة
        المناضل ياسر عرمان يكاد ان يعبد من قبل. محبي العدل و المسواة فهو هبة الله للإنسانية و رسول المهمشين كاااافة و الساحة الخضراء هو الفيصل
        افلا يكفي اعلام الضلال النتن الذي فشل في تشويه الزعيم التاريخي الدكتور جون قرنق

        الرد
      4. 4
        سوداني اصيل وليس بوافد

        ما زلنا علي الدرب سائرون و بمبادئ النضال متمسكون لتحقيق السودان الجديد القائم علي العدل و المسواة و المواطنة بلا تمييز بسبب العرق او الدين او الجهة كما اوصانا ملهمنا و الاب الروحي لنا و لجميع الشعب السوداني ما عدا الكيزان و العنصريين
        السودان الجديد او لا سودان

        الرد
      5. 5
        التقدم وثقافة السخافة

        وفروا انتقادكم واسائتكم لعرمان فلا يمكنك ان تسئ للزبالة اذا قلت لها يازبالة ولا تشعر الذبابة بالحرج اذا قلت لها انها اذبابة وانما يجب ان يوجه النقد لحكومتنا الطيبة الي درجة السذاجة فلقد لدغت من ذات الجحر الذي يسكن فيه هذا الشطان مليون مرة ومازالت تمد يدها للمزيد – للصبر حدود لقد نفد صبرنا علي عرمان وقد بدأ صبرنا ينفد علي صبر الحكومة علي عرمان وعلي الحركات المسلحة – لقد حملو السلاح ورفضو التفاوض فليكن النقاش معهم بالسلاح حتي يذعنوا للحوار وهم صاغرون .

        الرد
      6. 6
        ودبنده

        حسبي الله ونعم والوكيل ..ديل يارين دواس بس (حميدتي استعد)

        الرد
      7. 7
        عامر عامر

        اعتقد ان الشعب السودانى الآن تيقن من ان هؤلاء القوم عملاء ومرتزقة ويجب على الحادبين على مصلحة البلد ووحدته تفويت الفرصة عليهم وخاصة قيادات الحركات الذين مسهم الضر واهليهم من امثال هؤلاء الذين ينعمون ويعيشون رقد العيش على شقائهم واهلهم
        وعرمان ومن فى شاكلته ينعمون ويعشون على شقاء قادة الحركات المسلحة واهلهم بجنوب كردفان والنيل الازرق وهم واهليهم ينعمون ويتمتعون بالعيش الكريم بعيدآ عن ويلات الحروب والحرمان من الصحة والتعليم والعيش الكريم

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *