زواج سوداناس

السودان: إتجاه قوى لتحرير سعر (غاز الطهي) وفتح باب الإستيراد



شارك الموضوع :

ترتب الحكومة السودانية للشروع في خطوات تمهيدية لتحرير سعر “غاز الطهي” وفتح الطريق لاستيراده من الخارج، وتعتزم لجنة ثلاثية مكونة من وزارتي المالية والنفط تضاف لها شركات خاصة ؛ تحديد أسعار جديدة للغاز.

وأكدت رئيس لجنة الطاقة والتعدين بالبرلمان، حياة احمد الماحي ، الأحد، تحرير الغاز لخلق حالة من الوفرة، وأشارت إلى التزام الشركات باستيراده شريطة أن تحدد المالية سعر العبوة.وقالت ” نريد إغراق السوق بالغاز حتى يُخرج المخفي منه”.

وعانى مواطنو العاصمة السودانية لأسابيع طويلة من انعدام غاز الطهي، بعد توقف مصفاة الجيلي لأغراض الصيانة، وتزاحم الالاف على مراكز التوزيع الرئيسية، بينما اضطر بعضهم لدفع أضعاف السعر الحقيقي للحصول على عبوات الغاز من السوق السوداء

وتسود المخاوف وسط الشارع السوداني من أن يكون تحرير الغاز مؤشر لاتجاه الحكومة لرفع الدعم عن سلع أخرى تشمل المحروقات والقمح.

وحذر نواب في البرلمان، من الإمكانية الكبيرة لتطبيق الحكومة حزمة اقتصادية صعبة، تشمل رفع الدعم عن سلع رئيسة، بعد أن قطعت الطريق أمام احتجاجات محتملة بإقرارها لتدابير قانونية غلظت العقوبة فيما يتصل بإثارة الشغب عبر إدخال تعديلات على القانون الجنائي.

وكشفت حياة عن دعم خاص سيوجه إلى الفقراء بواقع اسطوانة غاز واحدة كل شهرين، ونقلت عن وزارة النفط جاهزيتها لتنفيذ المقترح.

من جانبها التزمت وزارة النفط بتوفير المستودعات لتخزين غاز الشركات إضافةً إلى تخفيض الرسوم المفروضة على إستيراد الغاز لتصبح نسبة 1%.

وقالت رئيسة اللجنة أن مقترحا سيتم الدفع به إلى البرلمان لجعل الغاز المنتج في مصفاة الخرطوم مخصص للفقراء على أن يتم توزيع الدعم أسوة بما يتم في قطاع الكهرباء.

بدوره؛ أكد أعلن النائب البرلماني، علي ابرسي، في تصريحات صحفية، الأحد، التزام الشركات باستيراد الغاز وسد الفجوة المقدرة بـ 2.5 الف طن عقب الاتفاق مع المالية على أسعار جديدة تكون تعهد أن تكون في المتناول.

سودان تربيون

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ودبنده

        هناك صحف وكتاب بعينهم .يسيرون الرعب في قلوب المواطن بي تدخيم المواضيع وتسويقها بصور ترهب عقل المواطن البسيط مهنة الصحافة مهمتها تنوير المواطن وليس ترهيبة .عندنا يكتب الصحفي عن وقف الدعم ويدخل معاها تأثيرات صورية وهي كلمة مرنه لحد بعيد من الواقع .المراد بمثل هذه الدعاية الجوفاء خلق حاله من التوتر الشديد في الشارع العام.ولكي يحقق مكاسب حقيره لا ترقي المسئولية.المجتمعية .عايزين صحافة زات كفاءة ولا تنسب لي زيت ولا عبيد من الناس

        الرد
      2. 2
        عامر عامر

        لامانع من تحرير اسعار السلع الاساسية مثل الغاز والقمح وغيره اذا كانت الحكومة لاتستطيع او لاتملك العملة الصعبة لاستيراد حاجة البلاد من هذه السلع والسماح للشركات الخاصة باستيرادها شرط ان يكون ذلك تحت مظلة رقابة الدولة من مرحلة التمويل حتى الاستيراد والتوزيع واسعار البيع حتى لاتفقد الدولة هيبتها وجعل ضعاف النفوس يتحكمون فى سوق هذه السلع ومصير الشعب

        الرد
      3. 3
        محمد صالح

        مشكلة الغاز فى السودان حلها فى شركات ضخمة تستثمر فى توصيل شبكات للغاز وتشغيلها عوضا عن الاسطوانات ووجع الراس والغاز جاء وماجاء

        الرد
        1. 3.1
          ali

          ياعزيزي ديل خط موية وخط كهربة ماقادرين يوصلوهم للناس تقول لي خطوط غاز انت عايز انفجارات في الشوارع ولا شنو ده ناهيك انو في ناس لامخ لافهم ممكن يفجرو معاهم الخلق كلهم في الشارع تقول لي خطوط غاز خطوط الغاز دي ممكن لمن الشوارع تكون مسفلتة لكن في شوارع التراب دي …..احسن تفكر في اقتراحك ده مية مرة يااخوي

          الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *