زواج سوداناس

هل ستكتفي دولة السودان بحصتها في وقت يتم إستصلاح قرابة مليون هكتار وبناء (7) سدود جديدة بتمويل سعودي وإماراتي؟


محمد حافظ

شارك الموضوع :

بسم الله الرحمن الرحيم
((تأثير السدود الثلاثة التي تعلو سد النهضة على سد النهضة وتابعيات هذا على حصة مصر من النيل الأزرق))

1- يركز الإعلام المصري بشكل مكثف على أضرار سد النهضة بالنسبة لدولة المصب مصر.. إلا أنه يتجاهل تماما تأثير السدود الثلاثة التي تعلو سد النهضة وهي Karadobi+ Mabil+ Mendaai ويفترض البداء في السدود الثلاثة الأولي عند وصول معدل بناء سد النهضة لـ 50% وإرجاع نهر النيل لمجراه الطبيعي .. واليوم وصل معدل بناء سد النهضة اليوم لقرابة 52% وتم رجوع نهر النيل الأزرق لمجراه الطبيعي في نهاية شهر ديسمبر 2015. وفي هذا الإثناء صرح رئيس الوزراء الإثيوبي شهر سبتمبر الماضي البداء في إستكمال باقي المنظومة المدرجة أي تلك السدود الثلاثة التي تعلو سد النهضة.

2- يتراوح تدفق نهر النيل الأزرق عند الحدود الإثيوبية –السودانية خلال فترة العشر سنوات بين (2010-2020) بين أدني تدفق 30.534 مليار متر مكعب مثلما كان في عام 2013 .. وقد يصل لـ 58.562 مليار متر مكعب مثلما هو حادث عام 2016.. أي يمكن القول أن متوسط التدفق سنويا يعادل قرابة (45) مليار متر مكعب .. تذهب مباشرة لحصة السودان ومصر طيلة السنوات الماضية وإلي حتى عام 2015.. بينما بداية من شهر أغسطس 2016 ستبدأ إثيوبيا في حجز قرابة 28.92 مليار متر مكعب من إجمالي 58.562 أي سيتبق من التدفق قرابة 30.0 مليار متر مكعب سيخرج لدولة السودان ومصر.. بدلا من الحصة المعتاد عليها أي قرابة 45 مليار متر مكعب مثلما كان في الماضي.

3- من تلك الــ 30 مليار سوف تحصل السودان على قرابة 20 مليار متر مكعب تاركة قرابة 10 مليار متر مكعب لدولة مصر .. أي أنه في عام 2016 ستحصل مصر من نهر النيل الأزرق قرابة 10 مليار متر مكعب في وقت يكون فيه حجم البخر ببحيرة ناصر خلف السد العالي تصل لــ 12 مليار متر مكعب في العام .. أي أننا سنضر للسحب من التخزين الفعال بالسد العالي دون أي تعويض لكامل عام 2016 وإلي حتى أغسطس 2017 حيث سيكون المتدفق على الحدود السودانية- الإثيوبية أقل مما تدفق عام 2016 ..

4- مع نهاية إكتمال سد النهضة عام 2017 وإستكمال حجز الخزان ذات السعة 74 مليار متر مكعب سيكون السدود الثلاثة التي تعلو سد النهضة قد تم الإنتهاء من تجهيز مواقعها من الغابات وبداء التنفيذ الفعلي لصب خرسانات طبقة الأساس لهم جميعا في آن واحد.. وينتظر تصل سعة السد الأول كاردوبي لــ 40 مليار متر مكعب + بينما تصل سعة مخزون السد الثاني مندايا لقرابة 28 مليار متر مكعب + بينما تصل سعة الخزان الثالث بيكوبا لقرابة 2 مليار متر مكعب + وتصل سعة خزان سد النهضة لـ 74 مليار متر مكعب.أي أنه بحلول عام 2021 سيكون المطلوب حجزه من مياه نهر النيل الأزرق عند نقطة الحدود السودانية إجمالي يصل لقرابة 144 مليار متر مكعب في وقت لايصل فيه متوسط التدفق عند النقطة لأكثر من 45 مليار متر مكعب فقط.

5- تصل القدرة الكهربائية التصميمية للسد الأول لـ 1600 ميجاووات بينما المطلوب منه في كل وقت على مدار الــ 24 ساعة ولمدة 365 يجب أن لايقل عن (933 ميجاووات) .. بينما تصل القدرة الكهربائية التصميمية للسد الثاني لـ 1700 ميجاووات بينما المطلوب منه في كل وقت على مدار الــ 24 ساعة ولمدة 365 يجب أن لايقل عن (802 ميجاووات)… والقدرة الكهربائية التصميمية للسد الثالث تصل لـ 935 ميجاووات بينما المطلوب منه في كل وقت على مدار الــ 24 ساعة ولمدة 365 يجب أن لايقل عن (664 ميجاووات)… هذا في وقت تصل فيه القدرة الكهربائية التصميمية لسد النهضة تصل لـ 6000 ميجاووات بينما المطلوب منه في كل وقت على مدار الــ 24 ساعة ولمدة 365 يجب أن لايقل عن (1800 ميجاووات).

6- وهذا يعني أن القدرة الفعلية لسد النهضة لاتزيد عن (30%) .. بينما السدود فوقه تصل قدراتها الفعلية للأول 58% + والثاني 47% + والثالث 71% .. أي أن القدرة الفعلية لسد النهضة هي الأقل مقارنة للسدود التي تعلوه .. وهذا يعني هيدروليكيا توافر مرونة تشغيل عالية جدا في السيطرة على التدفقات الخارجة من تلك السدود الثلاثة هبوطا لسد النهضة. حيث يمكن للإدارة المشتركة للسدود الأربعة رفع كفائة القدرات للسدود الثلاثة العلوية لآقصي درجة ممكنة من خلال الإحتفاظ بمستوي مرتفع جدا لمنسوب بحيرات التخزين لتلك السدود مقابل الهبوط بمستوي بحيرة سد النهضة لأدني مستوي تشغيلي ممكن وهو (590) أي عند وجود حجم مياه ببحيرة سد النهضة يصل لقرابة (15) مليار متر مكعب منهم قرابة (10) مليار متر مكعب في التخزين الميت و(5) مليار فقط في التخزين الفعال والذي من المفترض انه بعد إستخدامه في توليد الطاقة من سد النهضة سينطلق للأراضي المستصلحة جديدا شرق السودان والمنتظر أن تروي بشكل دوري من النيل الأزرق على مدار موسمين زراعين بدلا من أسلوب الري الموسمي بالأمطار.

7- من بيانات الدراسة النهائية للسدود التي تعلو سد النهضة يمكن ملاحظة حرص الحكومة الإثيوبية على الإحتفاظ بأكبر قدر ممكن من المياه في السدود التي تعلو سد النهضة .. حيث أن القيمة المالية للطاقة المنتجة من كل متر مكعب مياه في السدود التي تعلو سد النهضة تصل لأكثر من (200-300%) من القيمة المالية لنفس ذاك المتر المكعب من المياه المستخدمة بسد النهضة. بالمعني المبسط أن مليار متر مكعب مياه خارج من فتحات تروبينات سد كاردوبي قيمته المالية تعادل أكثر من ضعف القيمة المالية لنفس هذا الميار متر المكعب عندما يعاد إستخدامه داخل تروبينات سد النهضة الموجود أسفل سد كاردوبي.. ولهذا يلاحظ حرص الحكومة الإثيوبية على ملء خزنات السدود الثلاثة العلوية أكثر من حرصها على ملء خزان النهضة لأنه ببساطة واقف عليها بالخسارة .. فبعد إكتمال السدود العلوية ستحرص الحكومة الإثيوبية على جعل منسوب بحيرة سد النهضة في أدني منسوب تشغيلي ممكن (590) مع ضمان وصول مناسيب خزنات السدود العلوية لأعلى منسوب ممكن. ولهذا ستجد في جميع الدرسات المرتبطة بسد النهضة أن المستهدف منه على المدي الطويل هو (1800) ميجاووات وليس أبد (6000) ميجاووات.بإستثناء الفترة بين عام 2017-2021.

8-في الجدول المرفق حيث العمود الأول الأخضر يمثل مقدار الإنخفاض في طاقة سد النهضة في حالة ملء سد كاردوبي على فترة 3 سنوات حيث يتراواح الإنخفاض بين 1% إلي 37% من الطاقة المنتجة أي من الــ 1800 ميجاووات بينما العمود الأخضر الثاني يمثل مقدار الإنخفاض في حالة ملء سد كاردوبي على 4 سنوات .. والعمود الثالث يمثل مقدار الإنخفاض في حالة ملء سد كاردوبي في 5 سنوات . ثم 6 سنوات

9- في وقت تحرص فيه الحكومة الإثيوبية كل الحرص على بقاء بحيرة سد النهضة في أدني تشغيلي ممكن (590) تتوسع الحكومة السودانية في إستصلاح الأراضي شرق السودان في ظل وجود تدفق منتظم لمياه النيل الأزرق .. والعمل على زيادة الرقعة الزراعية بشرق السودان بمقدار 2.2 مليون فدان مع إقتراب الإنتهاء من سد النهضة. وعليه فلابد من نسيان إتفاقية عام 1959 بين مصر والسودان بشأن منح مصر (55) مليار متر مكعب مقابل (18.5) مليار لدولة السودان .

10- في البيان المرفق حيث المنحني الأعلى الأسود يمثل تدفقات نهر النيل الأزرق عند الحدود الإثيوبية السودانية على مدار الفترة بين 1961- 2001 أي 50 عاما .. وفيها يتبين تذبذب تدفق نهر النيل عند الحدود مابين أعلى تدفق لقرابة 70 مليار متر مكعب عام 1989 .. بينما يصل التدفق لأدني له لقرابة (30) مليار متر مكعب مثلما هو حدث عا 1984. بينما تقوم السودان بحجز كميات تتراوح بين 19.5 مليار لــ 22 مليار متر مكعب يتم خصمها وبشكل مضمون سواء كان هناك سد نهضة أم لم يتواجد سد نهضة. سواء كان التدفق 70 مليار مثلما كان عام 1989 أو 30 مليار متر مكعب مثلما كان عام 1984. فكيف سيكون الحال بعد إضافة (2.2) مليون فدان جديدة شرق السودان تحتاج للري الدائم وليس الموسمي.

11- والسؤال هنا .. هل ستكتفي دولة السودان بحصتها ذات القرابة 20 مليار متر مكعب في وقت يتم إستصلاح قرابة مليون هكتار وبناء (7) سدود جديدة بتمويل سعودي وإماراتي؟؟ وماذا سيكون نصيب دولة مصر بعد عام 2021 حيث منسوب بحيرة سد النهضة في أدني منسوب له (590) وكمية مياه خارجة من فتحات التروبينات لاتكفي حتى ري الأراضي الجديدة شرق السودان.

12- أسئلة يجب الرد عليها اليوم من قبل الذين تنازلوا عن حق الشعب المصري في نهر النيل الأزرق والحريصون كل الحرص عدم مناقشة تأثير السدود العلوية فوق سد النهضة. وكيف أن وضعية مصر بعد إكتمال سد النهضة عام (2017) ستكون أفضل بكثير جدا من وضعية مصر بعد إنتهاء إثيوبيا من بناء السدود الثلاثة العلوية وإنتهاء السودان من إستصلاح الــ 2.2 مليون فدان شرق السودان.

وسلام

دكتور مهندس/ محمد حافظ
أستاذ هندسة السدود وجيوتكنيك السواحل الطينية بجامعة Uniten- Malaysia

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


7 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        mohd.

        وان شاء الله تتبخر كل المياه شمال السد العالى

        الرد
        1. 1.1
          ساخرون

          ليس هناك غير سؤال واااحد فقط

          هل كانت مصر ستراعي مصالح غيرها في بحثها عن مصالحها ؟

          وليس هناك غير إجابة واااحدة فقط مع الدليل

          لن تنظر إطلاقا لغير مصلحتها

          والدليل السد العالي ….بل إنهم خانوا الاتفاق وأكلوا حق السودان

          ولكن لأننا مساكين وطيبين أكثر مما ينبغي فقد أخذ الله لنا بحقنا ” في كتاب لايضل ربي ولا ينسى ”

          هذه هي العقوبة الربانية ” فالديان لا يموت …افعل يا ابن آدم ما شئت ، كما تدين تدااان “

          الرد
          1. 3li

            هسه يا ربي بعد ما سد النهضة ده بتعمل .. والسدود السودانية وباقي السدود الاثيوبية وموية السد العالي حتختفي طبعا .. اراضي حلفا بتكون فيها الزراعة كيف ؟؟ عشان لو كويسة انا حاجز من هسه

            الرد
      2. 2
        محمد الحسن

        مشكلة المياه تهم الكل و نحن من حقنا زراعة كل اراضينا و توصيل مياه النيل شرقا و غربا
        وبالتالي
        علي الدول الجلوس و البحث عن كيفية زيادة المياه وازالة الوائق لفائدة الكل و علي مصر تحمل الكلفه الاعلي لانها المستفيدة الاكبر

        والا
        كل واحد يدبر حالو…

        نحن فقط مشكلتنا في ضعفنا وكيفية حل مشاكلنا الداخليه لو عايزين ناخد موقف قوي حيدوروا تمرد يا غرب يا شرق وهي المناطق اللي مفروض يصلها النيل و لكنها تستغل لاضعاف السودان لفائدتهم .

        الرد
      3. 3
        wad nabag

        ضربني وبكي وسبقني اشتكي) هرول ناصر وعرّابه هيكل لابرام اتفاقيه مياه النيل عام 59 مع الفريق عبود وكانت بكل المقايس اتفاقيه ضيظي)!! لكنه اتبعها باستراتجيه غير معلنه لمنع السودان من زراعيه اراضيه خوفا من انتقاص الحصه المائيه غير العادله التي اغتصبها بمساعده بريطانيه كرشوه لعمالته للغرب!!
        ومن بعد فشل المهروسه في ايقاف بناء سد النهضه وتبخرالحق التاريخي المزعوم ,وهو في جوهره فشل ذريع لاداره ملف المياه النيل بعداله بين دول الحوض لجأ الاعلام الكاذب الي الهاجس التقليدي القديم (حصه مصر المائيه) للتخويف من انتقاصها اذا ماتمت زراعه الارض بالسودان بالرغم من علمهم التام بان السودان لن يستطيع اخذ نصيبه كاملا من المياه المتقق عليه وزراعه اراضيه الا ببناء بقيه السدود .
        الاعلام الكاذب اوهم الناس بان التقارب السوداني الاثيوبي والسوداني الخليجي ,والانضمام الي اتفاقيه عننتبي خطرا علي مصر, كانما ان علي السودان ان لايقيم اي علاقه مع اخوته وجيرانه او ينضم الي اي اتفاقييه اقليميه او يزرع اراضيه او ياخذ نصيبه من المياه كاملا حتي تتمكن المهروسه من الاستمتاع بسرقه مياه الاخرين باطمنان!!!
        السودان ممسك الان ببده اليمني اتفاقيه مياه النيل 59 وباليسري الاتفاقيه الاطاريه وعلي الطاوله امامه (عنتيبي) وباي من الاوليان يستطييع ان يبني سدوده وياخذ نصيبه من المياه كاملا وهذا حقه القانوني والمتفق عليه مع الدوله المصريه!! واذا ماازداد صراخ وولوله إعلام صناعه الكذب سيجد السودان نفسه مضطرا للذهاب الي عنتيبي لجني فوائدها التي تحجبها الاتفاقيات الثنائيه مع المحروسه. والله من وراء القصد…..ودنبق

        الرد
      4. 4
        Saeed

        يسعادة الدكتور الهمام السودان السودان. يستهلك ١٢ مليار فقط من نصيبه البالغ ١٨،٥ مليا ر سنويا منذ عام ١٩٥٩ ويذهب الباقي سلفة أو سلفقة

        الي مصر الي ان يتمكن السودان من استغلال كامل حصته التي الذي تتحالف أجهزة. المخابرات. المعنية علي منعه من بلوغ ذالك. الهدف ، ويعني

        ذلك. ان السودان حق قانوني. لاستغلال. عشرات. المليارات من. أراضيه. ، دع جانبا استرداده. للسلفة. التي ستكفيه. لفترة ٥٠ عاما اخري

        الرد
      5. 5
        وداعا للطيبة مع المصارية

        بالمقابل انظروا الي الخضرة في السودان

        https://www.google.ae/maps/place/Egypt/@16.3115827,33.8785505,1897030m/data=!3m1!1e3!4m2!3m1!1s0x14368976c35c36e9:0x2c45a00925c4c444!6m1!1e1

        نحن اولي بمياه النيل من مصر ومن المنطقي جدا لكل ذي عقل ان تكون حصتنا من المياه اكبر من مصر ويجب ان يفهم هذا الكلام

        الاتفاقية يجب ان تكون معكوسة

        يمعني ال55 مليار للسودان وال18 مليار لمصر والسبب ان السودان اراضيه زراعية والي الان لم تستغل استغلال جيد

        يجب شق قنوات وترع وانهار في كل صحراء سودانية وكل بحد ادني عشرة اننهار حتي تنهض بلدنا الي الامام

        المشاريع الزراعية ليست في حوجة لمزيد من السدود وتشريد الناس فارضنا فنية بالذهب والمعادن ويمكن استغلال الطاقة الكهربائية وطاقة الرايح ذات التكلفة البسيطة في انتاج الكهرباء

        اذا احسنت الحكومة شقت ترع وقنوات ري في كافة ربوع السودان سيتحول السودان الي جنة خضراء

        مصر تحشر انفها في كل شئ وشقوا عشرات القترع في مصر ولم نسمع بمسول واحد يعترض

        النيل دا بينبع من السودان وليس منهم

        بعدين شنو المصريين المخوفنكم ديل

        والله اصغر شافع سوداني يذل ويهين اكبر بلطجي مصري

        اذا ماقادرين تواجهوا المصارية ديل جيبو رجال ليهم شنب في وزارة الخارجية ووزارة الدفاع والمخابرات عشان يادبو المصريين اولاد الرقاصات وانتو اتفرجوا

        السودان فيهو رجاااااااااااااال قادرين يردوا كرامته وانتو ممكن تعلوها بس تخلو الخنوع بتاعكم دا وانفشو ريشكم حبه

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *