زواج سوداناس

محمد وداعة : الصين تكرم الجاز .. لماذا ؟



شارك الموضوع :

الحقيقة الخبرادهشني ، وذهب بي المذاهب واستغفلني، وربما لكثيرين مثلي، لأننا لا نعلم للرجل فضل علينا، بل كان على كاهلنا ردحاً من الزمان، الرئيس الصيني شي جي بينغ كرم الدكتور عوض الجاز وزير النفط الأسبق، ضمن أفضل عشر شخصيات ناجحة في العالم في كافة المجالات الاقتصادية والعلاقات الدولية ولإسهامه في إدخال الصين إلى السودان وجعل السودان نقطة انطلاق الى أفريقيا، ومثار الدهشة في اختيار عوض الجاز ضمن أفضل عشر شخصيات في تقديم خدماتهم للصين وليس لبلادهم، ذلك أن الدكتور عوض الجاز ظل لمدة (25) عاماً منذ العام 1991م حيث شغل منصب وزير شؤون الرئاسة حتى 1998م ثم وزيراً لمجلس الوزراء حتى 1995م، وبعدها وزيراً للنفط لمدة (13) عاماً انتهت في 2008م، ثم وزيراً للمالية والصناعة ثم عاد للنفط حتى نهاية 2013م، وهي مناصب مهمة وحيوية ولعل أهمها شغله لأطول فترة استوزار لوزير في عهد الإنقاذ لوزارة مهمة هي وزارة النفط ، منذ أن كانت وزارة للطاقة والتعدين، وهي الفترة التي شهدت عهد ( التمكين ) الصيني في السودان في استغلال الثروات النفطية بأقل تكلفة استثمارية باستخدام تكنولوجيا متخلفة ألحقت الأضرار بآبار النفط وأهملت صيانتها فنضبت قبل أوانها، ولعل أخطر الخدمات الجليلة التي قدمها الدكتور الجاز للصين ما كشفت عنه ورشة ( التلوث البيئي الناجم تنقيب البترول بولاية غرب كردفان )، ولعل ما كشف عنه حتى الآن يصيب بالهلع وينذر بشر مستطير، مجموعة من العلماء في اختصاصهم هم بروفسير سليمان محمد وبروفسير صديق تاور ودكتور هند عبدالرحيم والدكتور حسن محمد حماد، كشفوا من خلال الندوة عن إصابة مواطني المنطقة بأمراض سرطانية غريبة، ونفوق للحيوانات بشكل لم يسبق له مثيل، وتلوث لمياه الشرب وتدهور المراعي وتقلص المساحات الزراعية، مع انعدام كامل للخدمات بكل أنواعها بالمنطقة للدور غير الأخلاقي الذي تلعبه شركات البترول وعدم التزامها بالقوانين والدستور، وهذا يحدث في كل المناطق التي استثمرت فيها الشركات الصينية، ولعل هذه مناسبة لأن نتذكر الأسباب التي دفعت شركة تاليسمان للانسحاب من الاستثمار في البترول وشركات أخرى تركت العمل تحت ضغوط الشركات الصينية وتدخلها في اختيار شركات الخدمات وتحليل المعلومات، أن قامت به الصين من تكريم الرجل عاد عليها بالنفع والتمكين واستنزاف ثروات البلاد النفطية ولم يعد على السودان بشئ غير التلوث البيئي وانتشار الأمراض الفتاكة وإهمال المواطنين وعدم تقديم أي خدمات لهم، فلم تفكر الصين في استثمار عائداتها وأرباحها من البترول في الزراعة أو الصناعة، الشعب السوداني لا يحس بهذا الذي يكرم بسببه عوض الجاز، فعائدات البترول التي تقدر بحوالي (70) مليار دولار لا أحد يعلم حقيقتها أو فيما صرفت أو كيف أنفقت، لا زراعة نهضت ولا صناعة تطورت، وكل مشاريع البنى التحتية التي بنتها الإنقاذ تمت بقروض، ارتفع بسببها الدين الخارجي من (26) مليار دولار في العام 1989م ليصبح (57) مليار دولار في عام 2015م ، في ظل الواقع المزري الذي تعيشه مناطق إنتاج البترول والفقر المدقع والتدهور البيئي، فإن هذا التكريم هو بمثابة إدانة للرجل وليس مصدر فخر له، هذا التكريم خزي لنا وعار علينا، هنيئاً للصين بابنها البار الدكتور عوض أحمد الجاز ، وهنيئاً للجاز شركاته واستثماراته مع الصين وإيران وغيرهم، جاء في تقرير المراجع العام أمام المجلس الوطني في سبتمبر 2015م عن نتيجة مراجعة العائدات النفطية ما يلي )( تم احتساب مصروفات تشغيلية ورأسمالية بزيادة دون وجه حق بلغت (960) مليون دولار وذلك عند توزيع الأنصبة بين الحكومة والشركاء للفترة من )1996م وحتى 2012م( وتم اعتماد مبلغ (332) مليون دولار منها كمصروفات حقيقية فقط ، وما يزال المبلغ المتبقي والبالغ (628) مليون دولار تحت المناقشة حتى تاريخه )( ، للسيد أحمد عبد الرحمن محمد تصريحاً شهيراً أمام البرلمان أن عائدات النفط بلغت (8) مليار دولار وصلت منها لوزارة المالية (4) مليار دولار فقط، والباقي لم يخرج من وزارة النفط، وتستمر المناقشة.
الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *