زواج سوداناس

وطن الشوق



شارك الموضوع :

في عينيك

كان الطلق

و الميلاد

كان البحر يغمرني

بموج صفائك الوقاد

كان الشوق

في العلياء يأخذني

لبدء الشارة الميعاد

و حقل التوق

في الأجواء يمنحني

رحيق الصبر

نبع الزاد

لدرب نضارك المسكون

بالإحساس و الرؤيا

و كل مباهج الإسعاد

و لحن محاسن الآمال

و الأفعال و الإنشاد

بعينيك الرؤى تنساب

مثل جداول سكرى

تغازل منبعا ً رقراق

لعل الشمس

فوق جبينك الوضاح

قد تاهت

بين النور و الإشراق

لعل الضوء حين رآك

ذاب بسحرك الدفاق

و نام الليل في كتفيك

و الأزهار في خديك

و النجمات في الأحداق

تمرد كل ما في الكون

بين يديك

صار البحر في كفيك

طفلا عاق

أنا يا وعد ما أدركت

أن النار بين جوانحي برداً

و رونق شاعر مشتاق

تساقط كالدجى ولها ً

و خص بلونك الأذواق

أغيثيني

أنا و الليل جمعتنا

دروب النار في الأنفاق

طموح الموج

أن يلقاك

فوق البحر سنبلة

تذوب لهمسة و عناق

و تعلن للألى أني

مزيج السم

و الترياق

و طفل الصبر و الرؤيا

و الإيماء و الإطراق

و أنك في الخطى لقيا

و عهد وعده ميثاق

أج النور

كهف الخوف مقتدر

رحل التيه و الإخفاق

و طل الفجر في عينيك

بالإحساس و الأشواق

و اصبح سندسي في الأرض

عشقا ً هلّ مثل براق

جلال رام صدر الدرب

في خيلائه إشفاق

و فوق روائه في القلب

حب جارف تواق

بريق صادق في الصحو

نجم ساحر براق.

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        النملة الشفيقة

        لايك …
        وسوبر لايك …
        مع انو شعر اوبسانجيه لكن باين انو الديليفری ماكانت متعسرة او امكن كانت بی ابيدورال اناثيزيا
        والبيبی كرايد اميدياتلی …والابقار اسكور 10

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *