زواج سوداناس

اعتماد ميثاق ممارسة المهنة الصحفية في السودان



شارك الموضوع :

اعتمد الاجتماع المشترك بين الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، ورؤساء تحرير الصحف السياسية والاقتصادية والاجتماعية والرياضية بالبلاد، اعتمد ميثاق ممارسة المهنة الصحفية في السودان، الذي شارك في وضعه مجلس الصحافة تمهيداً للتوقيع عليه الثلاثاء المقبل.
وتم خلال الاجتماع الذي عقد الثلاثاء بدار الاتحاد العام للصحفيين السودانيين بالمقرن بالخرطوم، تشكيل مجلس لرؤساء تحرير الصحف ليكون رقيباً على أداء الصحافة ويسعى لمعالجة إشكالاتها برئاسة حسين خوجلي، والباقر أحمد عبدالله رئيساً مناوباً، ومزمل أبوالقاسم مقرراً.

كما شكّل الاجتماع لجنة برئاسة حسين خوجلي، لوضع مقترحات لحل الإشكالات الاقتصادية التي تواجه صناعة الصحافة، ولجنة أخرى برئاسة خالد التجاني، وعضوية عثمان ميرغني، وفتح الرحمن النحاس، لوضع مقترحات للمشكلات المتعلقة بالحريات والقوانين واللوائح الخاصة بالعمل الصحفي.

مراقبة الميثاق


الرزيقي يقول إن الاتحاد سيوجِّه الدعوة لرئيس القضاء والمجلس القومي للصحافة ورموز المجتمع الصحفي، ليكونوا شهوداً على توقيع رؤساء تحرير الصحف على الميثاق
“وقرر الاجتماع وضع آلية برئاسة قاض أوقانوني وعضوية خبراء في حقل الصحافة، لمراقبة تنفيذ ميثاق ممارسة المهنة والحفاظ على استمرار فعاليته.

كما قرر مواصلة المشاورات لتشكيل مجلس للناشرين، والشروع في حملة للتعريف بالميثاق تستهدف المسؤولين وفعاليات المجتمع.

وقال رئيس الاتحاد العام للصحفيين السودانيين، الصادق الرزيقي، إن الاتحاد سيوجِّه الدعوة لرئيس القضاء والمجلس القومي للصحافة ورموز المجتمع الصحفي، ليكونوا شهوداً على توقيع رؤساء تحرير الصحف على الميثاق الذي يرسم المعالم الأساسية للقيم التي يمكن للصحافة أن تحتكم إليها وتُحاكم بها، والتي يمكن أن تشكل الأساس لتشريع نظام مستقل حر ومسؤول، يشكل أساساً لمساءلة ومحاسبة وسائل الإعلام في كل المنابر مهنياً وأدبياً وقانونياً.

وحدّد الميثاق الذي اعتمده الاجتماع، القيم المهنية والتحريرية والقواعد السلوكية لممارسة العمل الصحفي، التي تقوم على تسعة مرتكزات من بينها دقة الأخبار والتقارير ومصداقيتها، والحفاظ على سرية المصادر، وتصحيح المعلومات والاعتذار فوراً حال اكتشاف خطأ ومنح فرص مناسبة وعادلة للأفراد والمنظمات للرد على البيانات المغلوطة، وعدم بذر الشقاق في المجتمع.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *