زواج سوداناس

ارتفاع وشيك في أسعار سندوتشات الشاورما والبيرقر والبيتزا والفطائر .. بسبب زيادة سعر الغاز



شارك الموضوع :

تفاقمت أزمة غاز الطهي بعد الزيادة في سعره بما يعادل ثلاثة أضعاف السعر القديم، ليبلغ سعر الكيلو (6) جنيهات، بعيداً عن تكاليف النقل والترحيل، ومن شأن ذلك أن يحدث آثاراً متفاوتة على العديد من أسعار المأكولات، خاصة السندوتشات والبيتزا والفطائر وغيرها من وجبات الكافتيريات السريعة والمطاعم البلدية، التي يشكل الغاز جزءاً مهماً وأساسياً فيها.

وفي جولة لـ(المجهر) بعدد من محال المأكولات بـ”الخرطوم”، لمست هماً ثقيلاً يقع على عاتق أصحاب الكافتيريات والمطاعم، جراء الارتفاع المباغت الذي أعلنته وزارتا المالية والنفط قبل يومين، وكشفت عن حالة من القلق لدى العاملين فيها، وتخوفاً من الركود، إثر انعكاس ذلك على ارتفاع الأسعار، بعد أن أجمعوا على ضرورة الإقدام – بدورهم – على زيادة ستكون بلا شك في مقبل الأيام، على أسعار المأكولات، ورغماً عن ذلك لم يظهر أي تأثير فوري لزيادة الغاز في حركة بيع وأسعار المأكولات (أمس).

وقال مسؤول بمطعم (زيكو زيكباني) للأقاشي والفطائر والمأكولات، إن زيادة سعر غاز الطهي، كانت مبالغة لدرجة كبيرة، مؤكداً تبعات ذلك في ارتفاع حتمي لأسعار العديد من السلع والمنتجات، وأوضح أن مطعمه لم يقم (أمس) بشراء غاز بالسعر الجديد، ولكنه سيكون مضطراً لزيادة أسعار بعض المأكولات كسندوتشات الشاورما والبيرقر والبيتزا والفطائر، لأنها تعتمد في الطهي على الغاز، وأكد أن الزيادة ستكون طفيفة.
وبمطعم (فاطمة إنقاذ) الشهير بالعمارات، أكدت صاحبته (فاطمة) أنها قامت صباح أمس (الأربعاء) بملء أسطوانة الطهي العادية للمستهلك بسعر (75) جنيهاً بالسعر الجديد، بدلاً عن (25)، موضحة أن استهلاكها للغاز يصل خلال الشهر لـ(500) جنيه، وأنه بعد الزيادة الكبيرة سيكون (200) ألف جنيه، مشيرة إلى أنه مبلغ كبير، ولكنه لن يؤثر في زيادة أسعارها لزبائنها، وللمواطن الكريم. وأضافت (أنا ما بحب أزيد أسعاري)، رغم اعتمادها الكلي على الطهي بالغاز.
وأبدى صاحب مطعم شارع (15) البلدي، “يعقوب محمد أحمد”، انزعاجاً من الارتفاع الخيالي حسب وصفه، للغاز، وأبان أنه كان يشتريه في السابق بـ(500) جنيه، وسيضطر للخصم على حساب كثير من احتياجات المطعم، لشرائه بـ(10) ملايين جنيه، وأكد أن الزيادة ستؤثر على أسعار المأكولات مائة بالمائة، وتوقع زيادة في كل شيء.

كافتيريا “بابا حسين” لم تتأثر يوم (أمس) بزيادة ارتفاع الغاز، وظلت قائمة أسعارها كما هي، ولكن موظف الكاشير “محمد طارق”، أكد أن قائمة الأسعار ستتغير بلا شك، تدريجياً بعد الزيادة الهائلة في الغاز، ويخشى أن لا يتقبل الناس هذا الوضع. مؤكداً تأثير هذه الزيادة على العمل ككل، في المطاعم والكافتيريات، وأضاف كل (زول حيزيد).
يذكر أن أغلبية المطاعم والكافتيريات تعتمد وبشكل أساسي على الغاز، في طهي مأكولاتها، وحتى في إعداد بعض مشروباتها، هذا فضلاً عن أهمية الغاز في الحياة اليومية ككل.

نهلة مجذوب
صحيفة المجهر السياسي

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *