زواج سوداناس

جعفر بانقا يشن هجوم عنيف ضد وزير المالية: سقطتت مصداقيتك.. (استقيل) قبل أن تنالك لعنات الفقراء والمساكين


جعفر بانقا

شارك الموضوع :

انتبه …… قابل للاشتعال لماذا اخى وزير المالية بعد كل الفرح والعشم والبشريات (تجعل الشربات فسيخ) .. أنسيت عهدك قبل أيام قلائل بأنه لن تكون هنالك زيادات فى الميزانية .. أنسيت وعدك بأن تعمل على إعادة توظيف فرق أسعار البترول فى دعم السلع الأساسية (البترول الذى هبط من 140 الى اقل من 30 دولارا للبرميل .. كيف ترتفع مشتقاته وهو يهبط كل يوم) ..

أنسيت بشرياتك بأن الميزانية خالية من المنقصات ومليئة بالبشريات .. .. بل تلبى مطلوبات الفقراء والمساكين .. أنسيت كل العهود والمواثيق التى سقتها فى المؤتمر الصحفى ..وتلك التى جددتها امام اخوانك فى المؤتمر العام للحركة الإسلامية .. وتلك التى سقتها بين يدى اخوانك بالمجلس الوطنى وانت تودعهم الميزانية .. وكل ذلك مسجل وموثق ومرصود ومشهود .. (والله خير المشاهدين).. الله الذى لا تخفى عليه خافية فى الأرض ولا فى السماء .. الله الذى هو حسبنا وكفيلنا ووكيلنا وإليه المعاد ..

الآن تسقط مصداقيتك امامنا قبل ان تسقط لدى المتربصين بنا وبك الدوائر بمثل ماسقطت ميزانيتك قبل تمام شهرها الاول .. ميزانية تتصدع (من قولت تيت) .. إذن كيف يكون الحال باقى العام .. أيعقل أن يكون العلاج بمضاعفة اسعار الغاز ثلاثة اضعاف دفعة واحدة .. زيادة اقل ما يقال عنها انها عشوائية و استفزازية .. متى كان جزاء الصبر حشفا وسوء كيلة .. لقد كان سلفك الأخ على محمود أحسن حالا حين صمدت ميزانيته للربع الأول قبل أن يبدأ الترقيع .. اين جيش الخبراء و الاقتصاديين والمستشارين .. هل يستشارون حقا وهل يعمل بمشورتهم أن وجدوا ..وماهى تجليات علماؤنا الاقتصاديين .. إن كان هذا مبلغهم من العلم (فيا أسفى على يوسف) .. ان كان هذا شأنهم فوالله ما صدقوك فى امر الميزانية وقد خدعوك فى شأن الغاز ..

لطالما خدعنا كثيرا قبل ذلك بتجفيف السوق من السلع التى يراد تحريرها حتى إذا ما بلغت الروح الحناجر وضاقت علينا الارض بما رحبت و قبلناها بسعر السوق الاسود صاغرين ..عندها يتم تبييض سوقها ويعاد طرحها من جديد .. ونفرح من الغنيمة بالاياب .. اصدقك القول .. مثل كثيرين غيرى نظن أن سعر الغاز السابق غير حقيقى وكنا نتمنى أن تقول ذلك وتقترح زيادة معقولة لا تتجاوز نصفه بصدقية وشفافية وكنت ستجد الفهم والدعم من الجميع .. لكن ان تقول قولا وتعمل ضده فذلك ما لا يعقل ولا يقبل .. مثل كثيرين غيرى نظن ان علاج اقتصادنا يكمن فى زيادة الجمارك والضرائب على السلع الكمالية التى تستفزنا فى أسواقنا .. احياننا نفرك أعيننا متسائلين هل نحن فى الخرطوم أم دبى .. فى امدرمان ام فى الرياض .. فى بحرى ام فى الدوحة ..

{هبشت رأسى وقرصت اضانى وفركت عيونى وأنا أقرأ فى الميزانية زيادة جمارك العربات 20% فقط (سلعة الشركات و الاغنياء) ووجدت خارج الميزانية زيادة اسعار الغاز 300% (حوجة المساكين والفقراء) .. لقد أصبح المال دولة بين الأغنياء .. على الطلاق حبوباتى فاطنة بت شاية و فرحين بت عربى ما يعملن كدة} .. أخى الوزير قبل ان تطالبنا بمضاعفة الإنتاج (وهو حق) ..نطالبك بمنع استيراد السلع والمواد الاستفزازية .. نطالبك بإعادة البطاقة التموينية فنحن نعجز ان نعول أسرنا الصغيرة فكيف لنا أن نعول اكثر من عشرة مليون لاجئ وهارب من وطنه وفيهم من يفسد اخلاقنا ويهرب سلعنا ويقتل أبنائنا وهو عين علينا وسكينا فى خاصرتنا .. (نرحب باخواننا الفلسطينيين والسوريين اليمنيين والمصريين) .. وألف لا لأولئك المتنطعين والمتبطلين من أى جنس ودين ..

اخى الوزير .. لطالما فرحنا واستبشرنا بك خيرا وأنت تبدع فى ضبط الموارد عبر التحصيل الإلكترونى وترد لخزينة الفقراء والشهداء مئات المليارات المنهوبة والمسلوبة بواسطة عديمى الأخلاق و أهل الضمائر الخربة الذين لا يخشون الله ولا يرقبون فى مؤمن إلا ولا ذمة .. الآن تقتل تلك الفرحة وتبدد ذلك الحلم العظيم بخطوة لا علمية ولا شرعية حتى قبل ان يتلاشى صدى عهدك ووعدك وبشاراتك من آذاننا .. لست ادرى كيف يكون حالنا و حالك وجل المؤتمرين بقاعة الصداقة تحت (مظلة الحوار الوطنى .. الذى يتخذه البعض حصان طروادة) وهو يجهز نفسه وزمرته للركوب على ظهرنا عبر بردعة الحكومة القومية الفضفاضة ومخصصاتها الدشليونية .. وما تجربة الذين سبقوهم ببعيدة عن الاذهان حين توسعوا فى المغانم والهوانم واعتصموا بالعاصمة وما زاروا مناطقهم التى جاؤوا منها والتى قاتلوا باسمها ونسوا وتناسوا ما كانوا يدعون إليه من قبل .. بل تنكروا لاخواتهم الغرباويات وتزجوا بعدواتهم الغربيات .. ولسان حالهم يقول لنا بكل بجاحة (البندقية اقصر واضمن الطرق للوظيفة الدستورية والمخصصات المليونية .. و دقى يا مزيكا .. وشكرا ماما امريكا) ..

أخى الوزير .. اجعلني لك أخا حميما وناصحا أمينا وخذها منى هكذا .. (استقيل) .. استقيل حتى لا تنالك دعوة الرسول الرحيم بنا (اللهم من ولى من أمر أمتى شيئا فشق عليهم فأشقق عليه) .. (استقيل) قبل أن تنالك لعنات الفقراء والمساكين الذين لا يجدون لهم من دون الله وليا ولا نصيرا .. (استقيل) حتى لا تكون كالتي نقضت غزلها من بعد قوة انكاثا .. (استقيل) قبل أن يقيلك نوابنا بالمجلس الوطنى الذين عاهدت الله أمامهم بألا زيادة فى الميزانية ولا رفع للدعم عن السلع الأساسية .. (بل تعهدت بدعم الفقراء والارامل والمساكين) .. نوابنا الذين تبوأوا الدار ضميرا لنا وعينا تحرس أحلامنا ويدا تبطش بالمتلاعبين بحقوقنا .. نصرة للمستضعفين وسيفا بوجه المتسلطين والمتسلبطين ..

(استقيل) قبل أن يتبنى أمر اقالتك كبيرنا رئيس المجلس الوطنى إبراهيم الخليل وهو يقولها صراحة بوجهك لك ولغيرك وأمام إخوانه فى مؤتمر الحركة الإسلامية قبل شهر (الكلام ليك يا المطير عينيك .. أخير تراجع ميزانيتك كويس قبال ما تجيبا لينا فى المجلس لأنو نحنا والله حق الله ما بنخلى ليك وحق المواطنين ما بنخلى ليك وحق الحكومة مابنفرط فيهو) .. صحيح انه قال ذلك وهو يضحك لكننا نعرفه جيدا .. وهو يعنى ما يقول .. فوالله وبالله وتالله ما عهدنا فيه كذبا ولا مراء ولا مداهنة .. وهو ذخرنا لمثل هذه التجاوزات والمماطلات ..

ختاما … أخى الرئيس قالها قبل يومين اخونا و شيخنا على عثمان محمد طه بكل صدق وشفافية وهو ثقة وغير مجروح الشهادة (لقد اكتشفت بعد تقاعدى ان الأمر مختلف جدا) وهو معذور بكثرة الملفات والبروتكولات .. ولا يخلو من بطانة تحجب هذا وتظهر ذاك .. ومن قبله قالها بن الخطاب رضى الله عنه (لو استقبلت ما استدبرت من امرى لكان الأمر غير) .. فاعمل لها كهدك الاول اخى الرئيس حين كنت تجالس صفوة اخوانك الذين يصدقونك القول ولا يكتمونك النصح .. فأنت عشمنا الكبير وثقتنا المطلقة واملنا المتبقى وسط بحر لجى من الإحباط والحزن العميق ..

بقلم
جعفر بانقا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        القدال

        اخي وزير المالية فرحتنا في بدايات موازنة 2016 قلت هذا العام لا زيادات ولم يكتمل شهرها الاول وتخرج علينا بتحرير المشتقات البترولية هذا العمل يدل على انك تفكر في اشياء اكبر من ذلك وحسبي الله فيك لانك لم تحسن قراءة الواقع الاقتصادي للضعفاء والمساكين والفقراء وليس كل الشعب السوداني اغنياء كما يتصور لك وانك لم تحس بمعاناة من لم يستطع شراء الغاز فمن البديهي اذا ارتفع سعر الغاز سيرتفع سعر الخبز وكل سلعة يدخل فيها الغاز سوف ترتفع وكان من باب الاولى اذا اردت ان تصدر قرارا ان تعمل استفتاء يشارك فية الشعب على تلك الزيادة وتمرره على البرلمان واخذ راى الخبراء الاقتصاديين وما يخرج من تلك النتائج تصدر القرار المناسب حتى تعم الفائدة

        الرد
      2. 2
        ودامدرمان

        وكل ذلك مسجل وموثق ومرصود ومشهود .. (والله خير المشاهدين)*.. الله الذى لا تخفى عليه خافية فى الأرض ولا فى السماء .. الله الذى هو حسبنا وكفيلنا ووكيلنا وإليه المعاد

        * والله خير الشاهدين
        هناك فرق كبير في المعنى بين الشاهدين والمشاهدين، يرجى من إدارة الموقع مراجعة المقالات من ناحية لغوية.

        الرد
      3. 3
        الفيلسوف السوداني

        (نرحب باخواننا الفلسطينيين والسوريين اليمنيين والمصريين) .. وألف لا لأولئك المتنطعين والمتبطلين من أى جنس ودين ………………………..طممت بطني والله العظيم ………….تفووو ……..اتمنى أن يكون بصقي هذا قد لامس وجهك القبيح …………..

        الرد
      4. 4
        زول نصيحة

        ماذا تتوقع من اناس معظم قواسمهم المشتركة انهم كذابين ومنافقين ومخادعين ولصوص يسرقون رغيف الجوعي واليتامي والارامل ولبن الاطفال ودواء المرضي مال الكتاب والتعليم
        تبا لكم بما كسبتم تبا لكم ….

        الرد
      5. 5
        اسامه

        لماذا لم تذكر الذين لا ترحب بهم من اللاجئين.
        اعتقد انك مريض بعقدة اللون الابيض.
        موضوع المقال جيد لكن معظم ما كتبته نفاق جلي وواضح.
        ا

        الرد
      6. 6
        ابوحنين

        يبدو ان وزارة الماليه تضع الميزانيه بكل تجرد ولكنها تنسى شريكها الاساسى الذى يتحكم فى كل بنودها شاءت أم أبت وهى المافيا الرئاسيه التى تغذى السوق بكل متطلباته الضروريه منها والكماليه…لذلك جاءت المافيا بقرار سيادى اعلى من الوزارة لتفرضه على الوزير حتى يتلاه على الشعب(الفضل) والا….فاليترجل من الوزاره….طبعا خياران فقط لذلك تنازل عن عهده للشعب وأسقط ضميره(إن وجد) وكنكش فى الكرسى ,,,ونحنا فى 60.000داهيه لأننا لا نستيع فعل شئ مع التبشير بالخمسه سنوات دى..هو انحنا قبلها عملنا حاجه؟

        الرد
      7. 7
        واحد سوداني

        يا كاتب المقال أنت أصلا مريض نفسيا أقترح عليك أن تتعالج أولاً لانك تعانى من عقده أولا الموضوع كان لا بأس به “ولكن نرحب بالآخوه الفلسطينين والسوريين واليمنيين ولماذا لا تذكر الذين تعنيهم بعدم الرغبة فيهم اعتذر انت قبل أن تصلك اللعنه لا بارك الله فيك وفي تربيتك

        الرد
      8. 8
        كلام القصير

        اخى الرئيس ….. . فأنت عشمنا الكبير وثقتنا المطلقة واملنا المتبقى ..

        اتق الله يا رجل.
        اما نحن كل عشمنا وثقتنا وأملنا في الله وحده لا شريك له.

        تفتكر يا جعفر لو الرئيس ما عارف وموافق الوزير يعمل حاجة زي دي.

        اتق الله فيما تكتب وتقول (ها أنتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل الله عنهم يوم القيامة ام من يكون عليهم وكيلا)

        الرد
      9. 9
        ali

        تفووو عليك وتفووو علي وزير المالية وتفو علي كل المتاسلمين المنافقين والمعاتيه والعنصريين والمعقدين نفسيا زيك ياكوشة قلت لي شنو مرحبا باخوتنا المصريين والسوريين وطبعا المتنطعين الانت قاصدهم هم ناس جبال النوبة ودارفور مش كده ياكلب ده الانت قاصدو ولا قاصد شنو يعني..خلاص انا اقول ليك حاجة امشي اسكن في سوريا ولا فلسطين واقطع وجهك من السودان انت وامثالك فاتحين البلد وهمكم النكاح واللون الابيض ودونه خرط القتاد طبعا

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *