زواج سوداناس

أوباما لإسرائيل: كلّنا يهود


صورة اوباما تظهر على غلاف مجلة

شارك الموضوع :

عندما قال الجندي الأميركي رودي إدموندز، لآسريه الألمان خلال الحرب العالمية الثانية «كلّنا يهود»، قصد بالتأكيد الديانة اليهودية، ولم يقصد التملّق، كما يفعل مسؤولون في الغرب بمناسبة أو من دونها، تجاه إسرائيل.

أول من أمس الأربعاء، شارك الرئيس الأميركي باراك أوباما في احتفالية بـ«اليوم الدولي لذكرى المحرقة»، بتكرار ما قاله الجندي الأميركي لخاطفيه الألمان «كلّنا يهود»، رغم اختلاف السياق.

وكان في الأمر خلط بين إحياء مناسبة تخص الإنسانية واحتكار إسرائيلي لها بهدف التوظيف السياسي، إذ إن الحفل جرى في السفارة الإسرائيلية بواشنطن، وفيه شدّد أوباما على «العلاقات الأبدية» التي تجمع أميركا بإسرائيل، مؤكّداً أن «الالتزام الأميركي تجاه أمن إسرائيل كان وسيبقى دائماً ثابتاً».

حتى معاداة السامية التي حذّر الرئيس الأميركي منها، يجري الخلط بينها وبين الموقف من إسرائيل، حتى لو على سبيل انتقاد جرائمها. وفي السياق، لاحظ مراقبون أميركيون من تصريحات أوباما انخفاض حدة التوتّر والخلافات مع حكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو. يعزز هذا الانطباع توجيه سفير إسرائيل في واشنطن رون ديرمر الشكر لأوباما «لرسالة الصداقة التي بعث بها بحضوره الحفل».

أوباما قال في الحفل «الهجوم على أي عقيدة هجوم على كل عقائدنا». وأضاف «بالنسبة للأميركيين خصوصاً، علينا أن نفهم أنه هجوم على تنوعنا وعلى فكرة أنه يمكن لأناس من خلفيات مختلفة أن يعيشوا معاً وأن ينجحوا معاً».

وقال أيضاً «علينا هنا الليلة أن نواجه حقيقة أن معاداة السامية في تزايد في أنحاء العالم. لا يمكننا أن ننكر هذا»

جريدة البيان

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


1 التعليقات

      1. 1
        ali

        والله يااوباما ابقي يهودي براك وخليهم ينفعوك في الاخرة يامعرص

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *