زواج سوداناس

نائب مدير الإذاعة والتلفزيون يعد بشاشة جاذبة ورشيقة ومؤثرة



شارك الموضوع :

قطع نائب مدير عام الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون محمد هاشم بإحداث ثورة في شكل ومحتوى شاشة التلفزيون السوداني، وأكد بأنها ستكون شاشة جميلة وجاذبة ومؤثرة وقال لدي تقديمه خطة الهيئة للترويج والتسويق والإعلان للعام 2016م أن الهيئة حريصة على عكس التطور التقني الذي شهدته الإذاعة و التلفزيون في الأعوام الأخيرة وتذخير بالأجهزة والمعدات الهندسية الجديدة على شاشة التلفزيون وأثير الإذاعة، للمحافظة على نسب المشاهدة العالية التي تحظى بها برامج التلفزيون داخل وخارج السودان بفضل بثه على أكثر من (10) أقمار اصطناعية وبثه الأرضي في جميع ولايات السودان، وبثه على الإنترنت، وفي باقة قناة الخرطوم الدولية وعلى اثير الموجة 88 إف.إم وريادة الإذاعة وصدارتها لنسب الاستماع بفضل تقاليدها الراسخة والخدمات الإذاعية المختلفة التي تقدمها على موجات (البيت السوداني، ذاكرة الأمة، القرآن الكريم، السلام، الشباب وكل الرياضيين، ووادي النيل) وجدد هاشم حرص الهيئة على تقديم السند الإعلامي اللازم لمشاريع التنمية التي تنظم البلاد، وعكس جهود مؤسسات الدولة والمؤسسات الخاصة في استكمال نهضة السودان الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والرياضية، وقال ان التلفزيون والإذاعة سيسخران أجهزتهما الحديثة للترويج للشركات والمؤسسات الاقتصادية والشركات عبر برامج عالية المشاهدة لتصل رسالتها وتشاهد في جميع أنحاء العالم مشيراً إلى حرصهم على عكس التجارب الناجحة على شاشة التلفزيون وأثير الإذاعة.
وأكد نائب مدير عام الهيئة على انفتاح التلفزيون على الشركات والمؤسسات الاقتصادية عبر شراكة ذكية تخدم الطرفين من أجل مشاهد ومستمع التلفزيون واذاعة السودان، مشيراً الي تسخير هذه الشراكة في انتاج برامج جماهيرية وتفاعلية وسابقات كبرى وحفلات جماهيرية ومنتدى الحيشان لتمتين العلاقة بين الأجهزة والمستمعين والمشاهدين، وأعلن هاشم عن تحويل مسرح النيل لصالة او ستيديو كبير لبث البرامج الجماهيرية واستضافة الحفلات الخاصة مما يسهل تسجيلها وبثها إذاعيا وتلفزيونيا ، وقد تم في الاجتماع الذي رأسه المدير العام للهيئة الزبير عثمان الإشادة بالخطة ووصفها بالطموحة واجازتها والتوجيه بتنفيذها عبر الخارطة البراميجية لشبكة قنوات تلفزيون السودان والإذاعة القومية والخدمات الإذاعية التابعة لها.

صحيفة حكايات

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *