زواج سوداناس

د. احمد محمد عثمان ادريس : التطبيع مع اسرائيل سوف يفتح فرص الزواح من الفتيات الاسرائيليات


شارك الموضوع :

(امريكا واسرائيل قد دنا عذابها وشقائها ) تلك هي شعارات رفعتها حكومة السودان الحالية عنما كان في محور الشر ( حركة حماس ، ايران ، كوريا الشمالية ) في عداء شديد مع كلتا الدولتين .
ان خطوة الميل الى دول الخليج العربي من جانب السودان عدها الكثيرون بانها حوجة مآسة الى الدعم المادي الذي لن ولم تجده في محور الشر الفقير ( ايران وحماس وكوريا الشمالية ) مع العلم ان تبني هذه الخطوة جاءت متاخرة للغاية وقد سبقتنا مصر المؤمنه في التطبيع والوقوع او مجاراه محور الخليج العربي وامريكا .
تحولت سياسة السودان تحولا كبيرا اذ اخذت تتودد الى امريكا من اجل التطبيع ، واسرائيل ايضا من اجل التطبيع ، ومالت الى محور دول الخليج العربي وما عاصفة الحزم والاشتراك فيها الا جزءاً من هذا المسلسل الكبير الذي لا ينتهي ، قد يقول قائل ان محور الخليج والغرب هو محور ( منفعي في نطاق ضيق).
عموما اخاف ان يؤدي التطبيع مع اسرائيل الى الهجرة الدائمة من قبل الشباب في السودان الى اسرائيل او الزواج من الاسرائيليات الكتابيات وبخاصة منصرفاتهن اقل من بنات البلد كما حصل للمصريين وخاصة ان الشعب السوداني شعب بسيط ويقبل الاخر .
د. احمد محمد عثمان ادريس

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *