زواج سوداناس

وزارة النقل تُدخل 6 قطارات لربط الولايات بنهاية العام



شارك الموضوع :

أعلن وزير النقل السوداني، أن نهاية العام الجاري ستشهد حركة كثيفة للسكة الحديد بدخول ستة قطارات دائرة الخدمة من بينها قطار عطبرة الذي يعمل الآن، بجانب ثلاثة قطارات لمدينة ود مدني وقطار لبورتسودان وآخر لمدينة سنار.

واستعرض وزير النقل والطرق والجسور السوداني، مكاوي محمد عوض خلال لقائه الرئيس عمر البشير، يوم الإثنين بالقصر الرئاسي، خطة وزارته الاستراتيجية لتطوير السكة الحديد والتي تبلغ مداها بحلول العام 2029.

وأشار إلى أن الرئيس أكد اهتمام الدولة بتطوير قطاع السكة الحديد، ووجّه بعدد من التوجيهات على أن تضمّن في الخطة الاستراتيجية للسكة الحديد.

وأعلن مكاوي اكتمال كافة جوانب الخطة التي تهدف إلى ربط عواصم الولايات كافة بالخرطوم، إلى جانب ربط البلاد مع دول الجوار، وأشار إلى أن ملامح الخطة تتمثل في تحديث الخط القديم وإنشاء خط آخر مواز له، إلى جانب دخول قطارات جديدة للنقل والركاب.

ونوّه إلى استمرار العمل لتغطي السكة الحديد كافة مدن وقرى البلاد كما كان عليه الحال، وقال مكاوي لا بديل للسكة الحديد إلا السكة الحديد لنقل البضائع والركاب.

وأضاف قائلاً “نهاية العام الجاري ستشهد حركة كثيفة للسكة الحديد، وذلك بدخول ستة قطارات دائرة الخدمة من بينها قطار عطبرة الذي يعمل الآن، إلى جانب ثلاثة قطارات لمدينة ود مدني وقطار لبورتسودان وآخر لمدينة سنار”.

شبكة الشروق

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


2 التعليقات

      1. 1
        د.عبدالله محجوب

        اسال وابتهل لله ديمة * سكة حديد يعود يرجع قديمة
        سكة حديد زمان يسبيك نديمة * رنين تلفونة من واو لي كريمة
        تعال الليلة شوف نارا وجحيمة * تسافر فيها تشعر بالهزيمة
        سكة حديد حليل الماضي ولى * حليل زمن التحيات والتجلة
        تركب لا في ضجة ولافي علة * وفي كل درجة تلقى لك محلة
        اركب فيها شوف من العجائب *تسافر فيها ما اظن تاني آيب
        سجيك كمساري اقرع وراسه شايب * يجبيك التذاكر والضرائب
        سكة حديدنا ما بتجدي الملامة * تركنا الراحة دايرين السلامة
        عرباتك تئن من ازدحامه * ناسه مسطحين فوق المنامة
        هذه ابيات من قصيدة طويلة عندما انهارت السكة حديد قبل ان يتسنم المهندس حسن خليفة غثمان ادارتها وكانت هي واللواري الوسيلة الوحيدة للشمال والغرب والشرق حينها لم اجد مقعد وانا مسافر الى وادي حلفا الى ان جاء المهندس حسن الخليفة وبدأت فعلا بالتطور والنهوض ولكن اعداء النجاح لم يتركوه حتى غادرها ومن ثم بدأت في التدهور مرة اخرى الى يومنا هذا عسى الله ان يأخذ بيدها لانها الوسيلة الآمنة والرخيصة ولانها كانت تجمع أهل السودان وتوثق بينهم الصلاة والتواصل وتساهم بقدر كبير في اقتصاد السودان لو انهم يعلمون ….

        الرد
      2. 2
        جميل بثينة

        صادق يا دكتور وان شاء الله ترجع السكة حديد احسن مما كانت زمان

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *