زواج سوداناس

منشقون عن “قطاع الشمال” يتهمونه بالتبشير الكنسي



شارك الموضوع :

أرجعت المجموعة المنشقة عن الحركة الشعبية “قطاع الشمال” بالنيل الأزرق، انسلاخها عن الحركة لما وصفته بالتبشير الكنسي الذي سمحت به في مناطق سيطرتها، بجانب خلافاتهم مع قيادات الحركة في خلط الأجندة وربط مشكلة النيل الأزرق بالحل السياسي الشامل، مما دفع المجموعة للانضمام لركب السلام تلبية لنداء رئيس الجمهورية للسلام والحوار.
وقال قائد المجموعة المنشقة، محمد يونس، خلال لقائه مساعد رئيس الجمهورية، نائب رئيس المؤتمر الوطني، إبراهيم محمود حامد، بمقر الحزب أمس، إن الأجندة الأجنبية التي تخضع لها قيادات الحركة الشعبية لها دور كبير في التأثير على مفاوضات السلام التي تعثرت خلال الجولات الماضية بسبب تعنتهم، متهماً قيادات الحركة بتحويل المنح التي تأتي إليهم من المنظمات الغربية لمصالحهم الشخصية، واعتبر يونس أن ياسر عرمان ومالك عقار لا يعبران عن قضايا إنسان المنطقة، ولا يمثلونه في مفاوضات السلام، مشيراً إلى أن مجموعته جاءت عن قناعة للسلام وتحقيق الاستقرار، ونقل قائد المجموعة عن مساعد رئيس الجمهورية تأكيده مواصلة الحكومة لجهودها في تحقيق السلام في المنطقتين وصولاً لتنمية مستدامة.

صحيفة الجريدة

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


3 التعليقات

      1. 1
        ودنخل

        يادوب عرفتم !!! .. شوفوا بت عقار ضابط شرطة كم من المنازل والعربات عندها وكمان في الخرطوم ، وشوفوا ياسر عرمان وتجارته الخارجية كلها من المنظمات الكنسية التي تريد طمس هويتكم ويريدون ان يحشروكم مع جون ووليم وماريا بل حتى مع شارون والعياذ بالله ، وياريت حتى لوكنتم مستفيدين في الدنيا بل مواجهين البندقية والجوع .. اليس فيكم رجل رشيد .. برضو احسن انتبهتم لانفسكم ولو متأخراً

        الرد
      2. 2
        متابع

        يا اخوانا اجندات المنظمات الغربية معروفة ,ضد مصالح السودان وكل المتمردين عارفنها.
        بس المشكلة كيف يعتنقو بالمسألة دي ويكون عندهم وطنية؟
        حتي التبشر والتنصير ما جديد!

        الرد
      3. 3
        متابع

        يانا س ماتعقلو اليس فيكم رجل رشيد

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *