زواج سوداناس

والي الخرطوم يشيد بجهود الأئمة والدعاة ويؤكد دعمه لمشاريع الدعوة



شارك الموضوع :

أكد الفريق أول ركن مهندس عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم اهتمامه بأهل القرآن ودعم مشاريع الدعوة بالولاية، مشيدا بجهود الأئمة والدعاة في نشر الدعوة بالبلاد.
وقال لدي مخاطبته اليوم احتفال ختام الدورة التدريبية للائمة والدعاة التي نظمها المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم بالتعاون مع الملحقية الدينية السعودية بالسودان ، قال ” إن اللقاء بأهل الدعوة له واقع خاص وميزة وان رسالة الدعوة عظيمة وهي مهمة الرسل والأنبياء”، وأضاف إن الولاية تعول علي الدعاة كثيرا خاصة في محاربة التطرف والإرهاب والانحراف.
وأكد سيادته أهمية التدريب والتأهيل لرفع مستوى الأداء ولتلاقح الأفكار والرؤى والتشاور والتناصح في أمر الدعوة وتحقيق التعاون والتعارف وتقوية الروابط بين قادة الدعوة بالولاية ، وقال إن الدورات التدريبية تعمل علي زيادة المعرفة واكتساب طرق جديدة لتوصيل الرسالة الدعوية للمجتمع.
وأكد والي الخرطوم عِظم مسؤولية الأئمة والدعاة لنشر العلم والمعرفة والدعوة وتبصير المجتمع بتحديات الدعوة ، داعيا الأئمة للتوسع في رسالتهم بكل الولايات .
من جانبه عبر الدكتور سلمان بن راشد الفهيد الملحق الديني السعودي بالسودان عن سروره بلقاء الدعاة الذين يؤدون واجب الدعوة في المساجد والخلاوي ، مبينا أن الدورة تهدف لتلاقح الأفكار وخلق التواصل ونقل الخبرات بين القائمين علي أمر الدعوة بالسودان ، مؤكدا الاستمرار في التعاون والتنسيق مع مجلس الدعوة والإرشاد لعقد دورات تدريبية تعمل على تأهيل ورفع كفاءة الدعاة .
من جانبه ثمن الدكتور جابر إدريس عويشة رئيس المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد بولاية الخرطوم جهود الملحقية الدينية السعودية في تدريب ورفع قدرات ومهارات الدعاة ودعمها لأمر الدعوة بالبلاد .
وقال إن الدورة استهدفت 135 إماما لإكسابهم مهارات التخطيط الدعوي وتنمية مهارات التواصل الاجتماعي والخطابة ورفع الوعي بتحديات الدعوة وحمايتها من التطرف والانحراف ، بجانب زيادة معارف علوم البحث والسنة وعلوم القرآن ومقاصد الشريعة وذلك عبر محاضرين متميزين ، مؤكدا جاهزية الأئمة والدعاة لنشر الدعوة في كل مكان ، مشيرا إلي وجود أكثر من خمسة آلاف إمام بولاية الخرطوم ، داعيا الملحقية الاستمرار في التعاون والتواصل في الجانب الدعوي.

سونا

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *