زواج سوداناس

الفاتح عروة: انهيار “زين” يعني انهيار “السودان”.. المشتركين لهم الحرية في البقاء معنا او المغادرة



شارك الموضوع :

(زين – السودان ) تتمسك بمضاعفة تعرفة خدمات الانترنت متجاهلة سخط العملاء
دافع العضو المنتدب لشركة “زين سودان” – وحدة لزين الكويتية – الفاتح عروة،عن سياسات أقرتها الشركة الأسبوع الماضي،قضت بزبادة تعرفه خدمة الانترنت، بنحو 300%، وأعلن عدم التراجع عن الخطوة،برغم حالة السخط الواسعة التي عمت المشتركين،عبروا عنها بتنظيم حملة مقاطعة واسعة لشركة زين، واستبدالها بخدمة شركات منافسة.

وتسيطر 3 شركات كبيرة على سوق الاتصالات في السودان تشمل “سوداني” وهي شركة محلية بالإضافة إلى شركتي “زين” و”ام تي ان”.

وقال عروة في مؤتمر صحفي عقده بالخرطوم،الثلاثاء، إن الشركة لن تبدل قرارها الخاص بنقل العملاء من نظام “الاستخدام العادل” الى نظام “الحصة”.

وأضاف ” لن يتم إلغاء هذه السياسات..والمشتركين لهم مطلق الحرية في البقاء معنا او المغادرة”.

وبرر العضو المنتدب لشركة زين والتي تصنف كواحدة من أكبر شركات الهاتف السيار في السودان، ويتجاوز مشتركيها العشر ملايين عميل، زيادة تعرفه الاشتراك في الانترنت، للضغط العالي على الشبكة الناجم الاستخدام المتزايد للانترنت في البلاد.

وقال” لدينا 12 مليون مشترك يستهلكون 20 تيرا بايت في اليوم، والآن وصل الاستهلاك لـ150 تيرا بايت في اليوم وهذا الضغط يؤثر على الشبكة اذا لم يتم تقويتها “.

وباهى عروة بالوضوح والشفافية التي انتهجتها شركته في تعاملها مع المشتركين، مكذبا معلومات كثيفة قال ان وسائل التواصل الاجتماعي نشرتها خلال اليومين الماضيين، وقال ” الحملات على مواقع التواصل الاجتماعي حوت معلومات 90% منها غير صحيح “.

ونفى العضو المنتدب الاتهامات المصوبة لشركته بتحويل أموال طائلة الى المساهمين، في الخارج، وأكد أنهم لم يتمكنوا من إتمام أي تحويلات للخارج منذ العام 2008، وأن المستثمرين يتفهمون الوضع في السودان، لافتا الى أن شركته تعتبر اكبر دافع للضرائب في السودان،قبل أن يؤكد بأن انهيارها يعني انهيار السودان.

وقطع بأن شركة زين تصرف أموالا طائلة على التقنيات الحديثة، وأن التمتع بتلك الخدمات يستلزم دفع المشترك أموالا إضافية.

وشهدت الأيام الماضيات انتقادات واسعة لشركة زين على مواقع التواصل الاجتماعي، وأعلن المئات من عملاء الشركة مفارقتها وتحويل الخدمة لشركتي “ام تي أن” و “سوداني” المنافستين.

وتبدى حجم المقاطعة الواسعة في الاكتظاظ اللافت لطالبي الخدمة بمواقع الشركتين، بينما لوحظ خلو مكاتب زين من العملاء بنحو ملحوظ.

وقال عروة أن حوالي 2086 عميل طلب خدمة الانتقال لشركات أخرى، لكنه لفت الى صعوبة إحصاء المغادرين من شركة زين نهائيا قبل انقضاء ثلاث أشهر.

سودان تربيون
الفاتح عروة

 

الفاتح عروة2

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


25 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

      1. 1
        ود الريس

        السودان لسه ما انهار يابتاع الغلاشا ..؟
        السودان شبع انهيار من كم سنة ياحليلك لانك مابترف
        كيلو اللحم بي كم ولا انبوبة الغاز بي كم

        الرد
      2. 2
        أبو سامر

        يجب علي المواطنيين الشرفاء مقاطعة زين لأن الأمر استفحل تماما وضيق بالمواطن المغلوب إمرة فظلت تلاحقة الاتاوات والضرائب من كل صوب وحدب.

        الرد
      3. 3
        صريح و مسيخ

        الراجل كلامه واضح .. اذا كنت أنا شايف السعر كتير .. قششششة ما تعتر لي .

        صراحة من الأول ما في مشكلة ..

        يعنى الموضوع زي ما تقول لي بتاع الحافلة الصغيرة( الهايس) : ليه سعرك 2 جنيه والبص بي جنيه واحد … !!!

        الرد
      4. 4
        wadalbkri

        لماذا تربط إنهيار زين بالسودان إن كنت تخوف المواطنيين بهذا الأسلوب الرخيص فلن يخاف الشعب السوداني وليس لدي الشعب مايخسره بعد أن سيطر الطفيليين والسماسرة وموظفي الدولة السارقين المختلسين وشيوخ الدجل والشعوزة وأتباع المؤتمريين (2) على مفاصل الإقتصاد وبدأت تتكلم الرويبضاء فالتذهب زين غير مأسوف عليها وسوف يتجه الجميع لشركة سوداني وهي أفضل من شركة زين الإستقلالية الإنتهازية.

        الرد
        1. 4.1
          محمد النقر

          زين أكبر مورد لضريبة القيمة المضافة و ضريبة أرباح الأعمال و ضرائب الدخل الشخصي بالنسبة لديوان الضرائب, لكن لا الوم الصحفيين الذين لا يجيدون صياغة الخبر .
          سوق الاتصالات غير محتكر و به ثلاث شركات و من حق المشتركين البحث عن أفضل الخدمات التي تناسب دخولهم و تحويل اشتراكهم فورا”, السؤال هل تدفع سوداني ما عليها من ضرائب ام انها لا زالت تتمتع بالامتيازات الضريبية!! .

          الرد
          1. الوسيله كرم

            احتمال اتفاق الشركات مع بعضها البعض في سبيل جني الارباح ويتآلبو علي المواطن المغلوب علي امره

            الرد
      5. 5
        أبو هاجر

        هذا الرجل يحتاج لكورسات في العلاقات العامّة وقاعدتها (الزبون دائماً علي حقّ)
        لا تدار المؤسسات المدنيّة بالعقلية الأمنيّة بل بعقلية (أنّ المؤسسة وجدت لخدمة العميل لا العكس)!
        ويحتاج هذا الجنرال يحتاج بشدّة لإجازة لمشاهدة بعض الأفلام المترجمة حيث تجد زبوباً يصفع موظفاً في لحظة غضب فيبتسم الموظف في وجهه.
        غرور وعجرفة وتعالى علي من بهم يقوم عهمله ومنهم يكتسب أجره.

        الرد
      6. 6
        ابن النيل

        يا جماعة فلنكن حياديين ونفكر بعقلانية بعيدا عن المواطن الذي يفكر في مصلحة نفسه فقط. السودان في وضع إقتصادي حرج جدا وسعر الدولار كل فترة في إرتفاع وهذا يشكل كاهلا وعبأ كبير جدا على الشركات العالمية المستثمرة في السودان. بصراحة كون شركة زين الكويتية وام تي ان الجنوب إفريقية ما زالت تواصل عملها حتى الآن في السودان فهذا يعتبر تحدي كبير لها ولأرباحها المتأثرة بشدة بإرتفاع سعر الدولار. من الطبيعي جدا أن تحاول هذه الشركات تغيير بعض السياسات لمحاولة تلافي هذا التغير الإقتصادي المؤثر والكبير على أرباحها الداخلية وعلى أرباح ملاك الشركة في الخارج. من ناحية أخرى ربما لا تعلمون ما مدى غلاء أسعار أجهزة الإتصالات التي تحتاجها هذه الشركات في عمليات توسعة وتطوير الشبكة، وكل هذا يتم شراءه بالدولار

        الرد
        1. 6.1
          ود بحري

          يا ابن النيل
          انت فاكر انو زين الكويتية وام تي ان الجنوب افريقية ما بحققو ارباح؟؟ اذا كانت اجابتك بنعم..ما الدافع لاستمرارية عمل الشكرتين دون تحقيق ارباح؟؟

          الرد
      7. 7
        ميشو

        ابو هاجر وفرت على كلامى.. الراجل ما مؤهل لادارة اى بزنس.. بس غايتو الله اداهو .. ديل هم زباينك..

        الرد
      8. 8
        عبدالله

        واذا كان انهيار زين يعني انهيار السودان . هذا يعني أن شركة زين أقدم من نهر النيل
        اقدم من نهر عطبرة
        اقدم من نهر القاش
        أقدم من نهر البطانة الذي يجري حفره الآن؟
        تسلم الاجابات لأي زول داير (يجن)

        الرد
      9. 9
        ابوهمام

        “انهيار شركة زين يعني انهيار السودان”
        اذا كان هذا الكلام صحيح , فماذا تنتظر الحكومة يجب طرد
        هذا الشركة فورا وتحويلها الى شركة وطنية ليستفيد منها السودان
        لان ضرائبها فقط تعادل اقتصاد دوله حسب كلامه
        فما بالكم بارباحها !!
        ومن ناحية اخرى كيف ترضى الحكومة ان يكون عصب اقتصادها
        فى يد شركة اجنبية .

        الرد
      10. 10
        ناجى عيساوى

        اجهزة شنو الغالية ارخص تكلفة تشغيل هى الموجودة فى شركات الاتصالات واضخم ارباح كذلك. بعض الردود الموجودة ردود منتفعين من زين وغاليا موظفين فيها.

        الرد
      11. 11
        عاصم برير

        المغادرة يابتاعين التركات والخداع

        الرد
      12. 12
        سفيان كمال الدين

        ما وصلت اليه زين بفضل العملاء.
        و اظن انها لم تحترم عملائها. و الواجب مقاطعها و مقاطعت اي شركة تستهتر بعملائها.

        الرد
      13. 13
        محمد عبدالله

        اذا كان الاقتصاد سينهار بانهيار زين، فهذه مصيبه ما بعدها مصيبه . اذ كيف يعتمد جهابذه الاقتصاد في اجهزه الدوله علي الضرائب فقط لا غير بدون اي مصدر اخر يخرج السودان من جحر الفأر الذي دفعوا فيه البلد دفعاً ، فيا جماعة الخير ويا مستخدمي شرائح زين ارجوكم لا تتسببوا في انهيار الاقتصاد ، اعصروا علي نفسكم شويه وساعدوا الدوله وخليكم مطيعين

        الرد
      14. 14
        علي عيد

        نجحت سوداني في سخب البساط من شركات الإتصالات الأخري بجودة خدماتها و تمكينها لكافة طبقات المجتمع من الإشتراك في خدماتها من اتصالات صوتية او انترنت علامة علي تغطيتها لبقاع السودان بشبكة جيدة ، بل زادت من نجاحها بتمديدها لشبكتها لخارج السودان .

        الرد
      15. 15
        mukh mafi

        الامر برمته سببه غلاء العملاء الصعبة وانهيار الجنيه السوداني .. الكل يعلم ان شركة زين هي وحدة من وحدات شركة زين الام الكويتية .. مما يعني انها مستثمر اجنبي .. والمحاربة الاقتصادية الى جانب حرمان الشركات من التقنية اوقعت المستثمرين في مطب كيفية حصولهم على ارباح اموالهم المستثمرة وكثيرة هي الشركات المماثلة ..
        لكل شركة مرئياتها في كيفية التعامل مع الجمهور .. ولكن الحكومة دقست حين باعت موبيتل لزين ودون ان تحتفظ بشركة حكومية استراتجية .. مثلا السعودية بها 3 شركات ايضا ولكن الشركة الرئيسية هي اس تي سي ولا يسمح مطلق ان تقدم الشركات الاخرى اسعار اقل منها لانها شركة الوطن والمواطن ..
        سوداني كان مؤملا منها ان تكون البديل لموبي تل ولكن فشلت في توسعت المواعين وادهزة النقل ممجا جعل ام تي ان تحتكر الخدمة في الاقاليم واطراف السودان .. ام تي ان ايضا شركة مستثمرة وسوف ياتي يوم تعاني نفس المعاناة من الحصول على الاجهزة وتحويل اموال المساهمين ..

        الرد
      16. 16
        kasam

        ليس هكذا Management et Marketing يا الفكي عروة

        الرد
      17. 17
        ودنفيسه فون

        كضبان ساى

        الرد
      18. 18
        ارخميدش

        تقصد إنهيار زين يعني إنهيار المؤتمر الموطني و إنهيار الحكومة وليس السودان إذا هذه هي الوصفة مقاطعة شركات بني كوز اينما كانت لإفلاس بني كوز

        الرد
      19. 19
        قلبي على بلدي

        انتا جاي تتحدث عن النهيار السودان ..السودان نهيتوه انتو يالحرامية بالنهب لاموال الشعب وتدمير لممتكلات البلد وبيعاها للمستثمرين الاجانب انا بالنسبة لي خلي زين تنهار زين ما نهيتوا البلد . الشركات كتيرة وفي شركات بتقدم خدمات افضل من زين

        الرد
      20. 20
        عبدالله احمد محمد

        ايهما الحكومة انت ام حكومة البشير … اسلوب عاجز وركيك بان تربط انهيار السودان بشركتك السودان ما كان ماشى على قد حالو قبل ان تؤسس شركتك هذه صحيح عقلية امنية ممزوجة باسلوب فلاشية ان كنت قلت بان الاقتصاد السودانى سيفقد مصدر دخل مؤثر كنا نجاريك ام بان تصف المسالة بانهيار فانت عبيط ولا يحق لك الظهور فى الاعلام انت المحتاج طالما ان هنالك شركات اخرى منافسة لك …. متى تتعلمون سياسة ان الزبون على حق بدلا من التعالى عليه هكذا وفى كلامك فليغادر من يغادر هكذا وبهذا المفهوم فانت ادارى فاشل ولا يحق او تستحق ويكون من حقك بان تظهر فى الاعلام لانك بهذا الاسلول وهذا المنطق وهذا التفكير اساءة لكل سودانة وللسودان الوطن

        الرد
      21. 21
        ابواحمد

        هذا المدعى الأفاك المنافق المتسلق الفاتح عروة … لا يملك اى مؤهلات ادارية لكى يكون فى هذا المنصب الحساس ولا يملك خطاب غير خطاب افراد جهاز امن نميرى ايام كان مشرف على عملية ترحيل الفلاشا الشهيرة وهو يجنى ثمار عمالته لليهود بتواجده فى هذا المنصب العالى على رأس شركة زين علما ان كافة الأتصالات فى العالم وشركاتها يسيطر عليها اليهود . ثم ان هذا الأفاك والذى يلصق بنفسه واسمه صفة طيار لم يدرس غير كورس قصير فى قيادة الطائرات الصغيرة ( بمروحة وليست نفاسة ) بامريكا فى اواخر الثمانينات وهذه الرخصة لا تمنحه حق الطيران منفردا حتى بهذه الطائرات اللعبة !! والمقصود من ذكر هذا الأمر هو الأشارة الى انه رجل مزيف مخادع يبنى امجاده على اوهام وكذب وتدليس … ولولا ما قدمه لليهود من عمالة وارتزاق لما وجد فى هذا الموقع بشركة زين التى بلا شك معه شعارها زين عالم قبيح … وهو ايضا مسئول عن تشغيل معظم الخطوط الغير قانونية والتى تجعل مستلم المكالمة الخارجية يتلقى مكالمته من رقم محلى والمعروفة بال ( voice over ip ) حيث يسخر كافة امكانات زين لهذا العمل بينما يظل ابنه مجتبى بامريكا يتعاقد مع الشركات العالمية لأرسال ملاين الدقائق من المكالمات عبر هذه المنظومة فيجنون ملاين الدولارات شهريا فى حساباتهم بالخارج بينما تفقد الدولة وشركة زين كم هائل من الأرباح والعملات الصعبة . الفاتح عروة معك زين عالم قبيح وانت رجل ثقيل فالزم حدك ولا تتطاول على هذا الشعب العملاق والا فضحناك اكثر انت ومن لف لفك ايها القزم الصغير .

        الرد
      22. 22
        فيصل محمود

        ياجماعة لو ماعارفين اعرفوا بان الفاتح عروة رحل الفلاشا الى اسرائيل فى عهد النميرى يعنى عادى ممكن يرحل عملاء زين

        الرد

    أضف تعليق

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *