زواج سوداناس

بطولة ببطون خاوية



شارك الموضوع :

بسبب قولوني السيئ السيرة والسلوك، وصاحب السمعة غير المشرفة، فإنني مضطر إلى الخضوع مرة كل أربع أو خمس سنوات لفحصه بالمنظار كي يتأكد اختصاصي أمراض الجهاز الهضمي بالنظر بالعين المجردة أنه لم يتقرح أكثر أو لرؤية ما إذا كانت هناك زوائد لحمية نبتت فيه، ومثل هذه الزوائد يتم قطعها بالمنظار ثم وضعها في إناء معقم لفحصها للتأكد من أنها بنت ناس (أي غير خبيثة).
ولن أنسى آخر مرة طلب فيها مني الطبيب الصوم 24 ساعة توطئة للقيام بأعمال تنقيب عن الأحجار غير الكريمة في جهازي الهضمي، وكان مباحاً لي تعاطي السوائل، ولكن – كما هو معلوم – فإن موعداً يحدد في الساعة الثامنة في عيادة طبيب، قد يعني الحادية عشرة والنصف، وهكذا امتدت ساعات صومي عن الطعام من الثامنة مساء حتى الثانية من بعد ظهر اليوم التالي، أي أنني لم أتناول طعاماً صلباً لثلاثين ساعة، فقد دخلت على الطبيب في الساعة الثانية عشرة ظهراً واستغرقت عمليات التنقيب نحو ساعة، ثم عدت إلى البيت في الثانية بعد الظهر حيث تناولت قضمة من تفاحة وشعرت بالامتلاء. وشعرت بالانتشاء.
الساعات الأولى من الصوم (الذي بلا حسنات) كانت مزعجة نوعا ما، فعند نقطة معينة ترفض بطنك السوائل حتى لو كان عصيراً من نوع تشتهيه، ولكن كان لا بد أن أبقي بطني خالية من الطعام 30 ساعة، وسبق لي أن صمت عن الطعام ثلاثة أيام متتالية لم أتناول خلالها سوى الماء العادي، على وجه الدقة شاركت في إضراب عن الطعام عندما كنت في السجن في عهد الدكتاتور جعفر نميري، وكانت لدينا مطالب عادلة تجاهلتها إدارة السجن فكان الإضراب، وبنهاية اليوم الثالث كان أبو الجعافر قد فقد الإحساس بالألم والزمن، ودخلت في تلك الحالة الغريبة التي يدخلها من يسافر جوّاً في رحلة طويلة متواصلة فيفقد الرغبة في القراءة أو مشاهدة برامج التلفزيون المعروضة داخل الطائرة ويتوقف عن النظر إلى الساعة لمعرفة الوقت.. وفي السنوات الأخيرة لم يعد الأكل يعني بالنسبة إلي أكثر من لقيمات قليلة تمنع الجهاز الهضمي من الاحتجاج، ومن ثم فإنني من النوع الذي «يأكل» نحو ست مرات في اليوم.. لم يعد يعنيني أن أتناول وجبة رئيسية بل أتناول ما تيسر وتوافر من الطعام بكميات قليلة على فترات قصيرة، وهذا الأسلوب في التعامل مع الأكل يجعلك تحس بالجوع كثيراً لأنك لا تملأ بطنك في وجبة معينة، بل تظل بطنك شبه فارغة معظم ساعات اليوم.
ولكن تجربة الصوم ثلاثين ساعة (وهي بالنسبة إلي إنجاز كبير بينما هناك أناس يستطيعون صوم ضعف تلك المدة بدون ماء أو طعام).. تلك التجربة وتجربة الإضراب عن الطعام جعلتني أدرك أن الشحم الأبيض ينفع في اليوم العصيب. قبل أيام قليلة قرأت حكاية أسترالي كان يقود سيارته في طريق صحراوي عندما استوقفه ثلاثة أشخاص واستولوا على السيارة وتركوه في منطقة صحراوية وظل يمشي على غير هدى نحو أربعة أيام بلا ماء أو طعام حتى عثر على نبع ماء وظل هناك يأكل السحالي والضفدع وصغار الثعابين «طازة» أي بدون طبخ وعندما عثروا عليه بعد أربعة أشهر كان قد فقد نحو 60 كيلوجراما من وزنه.. معنى كل ذلك أن الله زوّد أجسامنا بنظم وآليات وميكانيزمات تجعلها تتغذى ذاتياً باستهلاك مخزونها من الدهون والسوائل.. جسمك يا عزيزي بنيان رائع وبه أنظمة طوارئ ودفاع وهجوم، فعزّز تلك الأنظمة ولا ترهقها أو تخربها حتى لا تخذلك عندما تحتاج إليها.

jafabbas19@gmail.com

شارك الموضوع :

تعليقات الفيسبوك

تعليقات


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *